منظمو أولمبياد 2020 يختبرون تدابير مواجهة ارتفاع درجات الحرارة في طوكيو

منظمو أولمبياد 2020 يختبرون تدابير مواجهة ارتفاع درجات الحرارة في طوكيو

المصدر: رويترز

لاحت فرصة مثالية أمام منظمي دورة طوكيو الأولمبية 2020، لاختبار تدابير مواجهة ارتفاع درجات الحرارة على ملعب للكرة الطائرة الشاطئية، بعد أن بلغت درجة الحرارة اليوم الأربعاء، 35 درجة مئوية مع زيادة نسبة الرطوبة لتصل إلى 75 في المئة، وذلك قبل عام واحد من انطلاق الألعاب.

ورغم تراجع معدلات حرارة الطقس هذا الصيف، فإن موجة شديدة الحرارة بلغت درجات قياسية في يوليو تموز 2018، تسببت في وفاة أكثر من عشرة أشخاص في طوكيو. وبلغ المتوسط الشهري لدرجات الحرارة حينها أكثر من 30 درجة لأول مرة منذ نحو 20 عامًا.

وسيزود منظمو أولمبياد طوكيو 2020 جميع الملاعب بأجهزة قياس تأثير العوامل الجوية من حرارة ورطوبة ورياح وإشعاع الشمس على الإنسان والمعروفة باسم (دبليو.بي.جي.تي) في إطار الاستعدادات لمواجهة ارتفاع درجات الحرارة.

وتقوم هذه الأجهزة برصد تلك العوامل المختلفة معًا وإعطاء تقدير رقمي وفقًا للمتغيرات التي تطرأ على تلك العوامل. وعلى أساس ذلك، تنصح الإدارة المحلية لمنطقة طوكيو المواطنين بعدم ممارسة الرياضة عندما يتجاوز هذا الرقم 31 درجة.

ووصل هذا الرقم اليوم الخميس، في ملعب الكرة الطائرة الشاطئية بوسط طوكيو إلى 31.7 درجة لكن المنظمين قالوا إن هذا لا يعني أنه سيتم إلغاء المنافسات إذا تكرر الأمر عند استضافة الألعاب.

وأضاف المنظمون أن القراءة المسجلة وفقًا لجهاز (دبليو.بي.جي.تي) سيكون ضمن عدة عوامل أخرى يجب وضعها في الاعتبار عند التشاور مع الاتحادات الرياضية المختلفة حين يتعلق الأمر بإصدار تقييم بشأن سلامة الرياضيين في أي منافسة ستجرى.

وقال كين واكاباياشي المسؤول البيئي في الإدارة المحلية بطوكيو ”كل شيء يعتمد على الموقف نفسه. لكن بالنسبة للجمهور سنتولى تجهيز أجهزة وأدوات تبريد.

”في الوقت نفسه نريد أن نشجع الجماهير على الحصول على معلومات بشأن إجراءات مواجهة ارتفاع درجات الحرارة والاستمتاع بالألعاب“.

ومن بين الإجراءات الأخرى التي تم اختبارها رشاشات رذاذ الماء للجمهور في الملاعب، وأماكن الانتظار المظللة، أو المكيفة، وتوزيع عبوات مياه وثلج على الرياضيين والجمهور على حد سواء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com