نادال: دوافعي ستظل كما هي رغم الهزيمة

نادال: دوافعي ستظل كما هي رغم الهزيمة

باريس – اعترف لاعب التنس الإسباني رافايل نادال أن العودة مجدداً للمنافسات يعد أمر شاقاً إذا لم يكن هناك استثناءات، كما أكد أنه سيحافظ على دوافعه بعد الهزيمة المفاجئة التي تجرعها أمس الثلاثاء في أولى مبارياته في بطولة قطر المفتوحة.

وقال نادال عقب خسارته 1/6 و6/3 و6/4 أمام اللاعب الألماني ميشيل بيرير في مباراة استمرت ساعتين: ”لقد لعبت بتوتر على غير المعتاد، كنت أرغب في الفوز بعد أن ابتعدت وقتاً طويلاً عن اللعب، العودة مرة أخرى أمراً صعباً بالنسبة للجميع إذا لم يكن هناك استثناءات“.

وخاض نادال/28عاماً/ أولى مبارياته الرسمية من خلال بطولة قطر المفتوحة التي يحمل لقبها، منذ أن خضع لعملية جراحية في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي بسبب إصابته بالتهابات في الزائدة الدودية حرمته من المشاركة في البطولة الختامية للموسم الماضي ”نهائي الدوري العالمي“ بلندن.

وأضاف نادال قائلاً: ”سأعمل جاهداً لأجعل عودتي أقل صعوبة ولكن دوافعي في الاستمرار بتقديم المزيد من الأشياء الجيدة ستظل كما هي“.

وتابع: ”من الصعب أن توجه ناظريك مباشرة إلى النتائج بعد العودة من الإصابة ولكن عليك أن تنظر إلى المستقبل فالموسم لا زال طويلاً“.

وسيستمر المصنف الثالث عالمياً مشاركاً في بطولة قطر المفتوحة بمنافسات الزوجي الذي نجح في العبور إلى دورها الثاني برفقة اللاعب الأرجنتيني خوان موناكو يوم الإثنين الماضي.

واختتم اللاعب الإسباني قائلاً: ”اللعب ضمن منافسات الزوجي سيساعدني لتحديد إيقاعي، سيساعدني أيضاً على التعجيل بعودتي لمستواي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com