اشتعال الحرب الكلامية بين مكغريغور ومحمدوف

اشتعال الحرب الكلامية بين مكغريغور ومحمدوف

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

اشتعلت الحرب الكلامية بين كونور مكغريغور وحبيب نورمحمدوف عبر وسائل التواصل الاجتماعي مع تلميح من الطرفين، بإعادة مباراتهما التي انتصر خلالها المصارع الروسي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأنهى البطل نورمحمدوف محاولة الأيرلندي مكغريغور لاستعادة لقب وزن الخفيف بمنافسات اتحاد الفنون القتالية المختلطة (UFC) بعد أن تفوق عليه باكتساح بحركة خنق للرأس من الخلف في الجولة الرابعة في السادس من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأعقب الانتصار حالة من الفوضى داخل وخارج الحلبة، بعد دخول أحد لاعبي فريق محمدوف للحلبة ليوجه ضربات إلى مكغريغور قبل تدخل عناصر الأمن، ثم اعتقلت السلطات عددًا من أفراد فريق نورمحمدوف بعد مشاجرة كبيرة.

وقالت صحيفة “ميرور” الإيرلندية إن مكغريغور بدأ الحرب الكلامية عبر حسابه على انستغرام عن طريق الهجوم على بطل العالم السابق في الملاكمة بولي ماليغناغي، بعد أن أشارت تقارير صحفية إلى إمكانية مواجهتهما في نزال محتمل.

ثم تحول المصارع الأيرلندي البالغ عمره 30 عامًا إلى محمدوف الذي خسر أمامه في لاس فيغاس، قبل إيقافهما بسبب المشاجرة التي وقعت عقب المباراة.

وقال مكغريغور عبر حسابه على انستغرام “دع الأرقام تتحدث. أنا أحب بولي ماليغناغي. إذا كان يجب على أي شخص أن يقول أي شيء للحكم كان يجب أن يكون أنا في الجولة الأولى، حيث لم أبذل أي نشاط طوال أربع دقائق في الجولة الأولى.

“لكن النزال هو نزال في النهاية. الضعيف هو من يبكي للحكم. لقد تعلمت في الآونة الأخيرة أن هناك الكثير من الأوغاد في رياضة الفنون القتالية”.

ورد المصارع الروسي على رسالة مكغريغور بنشره صورة له وهو يخرج، يخنق مكغريغور داخل الحلبة مع تعليقه قائلًا: “ستعيش مع هذا العار طوال حياتك”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع