لماذا سيتفوق كورنور ماكغريغور على حبيب نور محمدوف ويستعيد لقب UFC؟

لماذا سيتفوق كورنور ماكغريغور على حبيب نور محمدوف ويستعيد لقب UFC؟

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

يبدو أن الأيرلندي كونور ماكغريغور يسعى إلى استعادة مكانته في منافسات الفنون القتالية المختلطة (UFC) عندما يلتقي حبيب نور محمدوف في لاس فيغاس، فجر الأحد، بتوقيت الشرق الأوسط لاستعادة لقب الوزن الخفيف.

ورغم ما يتردد عن عودة المصارع الأيرلندي للمنافسات مجددًا بعد عامين من الغياب من أجل المال، أو استعادة لقبه، إلا أنه ثبت بما لا يدع مجالًا للشك أن UFC تحتاج ماكغريغور أكثر مما هو يحتاجها.

وتأخر ماكغريغور 40 دقيقة عن حضور جلسة عامة أمام الجماهير، يوم الأربعاء الماضي، و30 دقيقة عن بداية المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة في اليوم التالي، إلا أن ذلك لا يمكن مقارنته بغيابه نحو عامين.

لأنه عندما يظهر ماكغريغور ستسمع أهات وهتافات الجماهير داخل القاعة، لأنه لا يوجد أدنى شك في شعبية وقوة المصارع الأيرلندي.

أرباح كبيرة

ومن المتوقع أن ينفق حوالي مليوني شخص 65 دولارًا لكل منهم لمشاهدة النزال في أمريكا وحدها ليتم بذلك تحطيم الرقم القياسي الحالي المسجل بمواجهة الإعادة بين ماكغريغور مع نيت دياز في العام 2016.

وفي الواقع، شارك المصارع الأيرلندي في أربع بين خمس مواجهات حققت أرباحًا مالية قياسية باستثناء مواجهة الهزيمة المذلة التي ألحقتها أماندا نونز براوندا روزي، والتي كسرت حاجز المليون اشتراك للدفع مقابل المشاهدة.

ولم تنجح عودة جورج سانت – بيير ولا جون غونز في الفوز على دانيال كورميير في اجتذاب الجماهير، لكن يبدو أن ماكغريغور فقط هو من فعلها.

ويواجه ماكغريغور تحديًا كبيرًا لتحقيق أكثر من 2.2 مليون مشترك للدفع مقابل المشاهدة، لكنه سيفعلها رغم أن غيابه لمدة عامين منحه الكثير من الأموال، لكنه تسبب له بمشاكل غير متوقعة.

هدوء نور محمدوف مقارنة شغب ماكغريغور

وليس أول هذه المشاكل ما فعله بمحاولة الاعتداء على حافلة كانت تقل مصارعين بينهم نوماغميدوف في أبريل/نيسان الماضي ما عرضه لعواقب قانونية وخيمة.

من ناحية أخرى، كان محمدوف هادئًا دائمًا مقارنة بماكغريغور الذي لم يحضر في موعده للمؤتمر الصحفي، وتأخر عن اللقاء العام مع الجمهور، ويفقد أعصابه سريعًا، ويسب الجميع، لكن رغم كل ذلك لا توجد مشاكل أو عقوبات، لأن المصارع الأيرلندي يجذب الجماهير بهذه التصرفات والجماهير تدفع لتراه يفعل ذلك.

وعقب ابتعاده عن المنافسات لفترة طويلة أصبحت هناك مفاوضات طويلة لإعادته، ولكن بالطبع يكون من السهل ابتعاده مجددًا.

ولا شك أن هذه أكبر معركة في تاريخ UFC لذلك يجب على ماكغريغور أن ينتصر ليثبت مكانته الكبيرة، ويمحو خسارته أمام فلويد مايويذر في حلبة الملاكمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة