رياضة

مسؤول إيراني يطرد من الألعاب الآسيوية بدعوى التحرش
تاريخ النشر: 17 سبتمبر 2014 13:39 GMT
تاريخ التحديث: 17 سبتمبر 2014 13:40 GMT

مسؤول إيراني يطرد من الألعاب الآسيوية بدعوى التحرش

المجلس الأولمبي الآسيوي يعلن في بيان أن أحمد أميره أحمد الذي كان مسؤولاً عن معدات منتخب كرة القدم الإيراني استبعد من الألعاب الاسيوية وحظر عليه التواجد في قرية الرياضيين.

+A -A

طرد المجلس الأولمبي الآسيوي مسؤولاً إيرانياً من دورة الألعاب الآسيوية في كوريا الجنوبية بعد أن اتهمته الشرطة بالتحرش الجنسي في حين وجهت نفس التهمة إلى لاعب كرة قدم فلسطيني ومنعته السلطات من مغادرة البلاد.

وأعلن المجلس الأولمبي الآسيوي في بيان: ”إن أحمد أميره أحمد الذي كان مسؤولاً عن معدات منتخب كرة القدم الإيراني استبعد من الألعاب الاسيوية وحظر عليه التواجد في قرية الرياضيين وفي بقية المقار والفنادق“.

كما طلب المجلس من اللجنة الأولمبية الإيرانية إعادة المسؤول إلى بلاده.

وأضاف بيان المجلس الأولمبي الآسيوي: ”ينتهج المجلس الأولمبي الآسيوي سياسة عدم التسامح مطلقاً مع أي تحرش جنسي في الألعاب الآسيوية في انشيون الكورية“.

وأضاف البيان عن التحرش الذي وقع الإثنين الماضي في أحد الملاعب: ”لم يكن تحرشاً جسدياً بل لفظياً، لن يتسامح المجلس مع أي تصرف من هذا القبيل، لا يمكننا القبول بحدوث مثل هذه الأفعال“.

ووجهت تهمة التحرش الجنسي إلى اللاعب الفلسطيني الذي لم يكشف النقاب عن هويته بعد أن اشتكت إحدى الموظفات في قرية الرياضيين في انشيون وأحيلت القضية إلى مكتب الإدعاء.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك