شيليتش يسحق نيشيكوري لينتزع لقب أمريكا المفتوحة

شيليتش يسحق نيشيكوري لينتزع لقب أمريكا المفتوحة

حقق مارين شيليتش فوزاً ساحقاً على كي نيشيكوري 6-3 و6-3 و6-3 ليفوز ببطولة أمريكا المفتوحة للتنس الإثنين ويصل إلى قمة اللعبة بعد عام واحد من ابتعاده عن آخر البطولات الأربع الكبرى في العام لإيقافه بسبب المنشطات.

وتفوق اللاعب الكرواتي صاحب ضربات الإرسال القوية على نيشيكوري المرهق في ساعة واحدة و54 دقيقة ليحقق نصراً قاسياً ويحرم منافسه المصنف العاشر من أن يصبح أول آسيوي ينال لقب إحدى البطولات الأربع الكبرى.

وبهذا الفوز أصبح شيليتش المصنف 14 أول كرواتي يفوز بلقب إحدى البطولات الأربع الكبرى.

وقال شيليتش: ”أعتقد أن هذا كله هو عمل شاق في السنوات الماضية خاصة العام الماضي، فريقي قدم لي شيئاً استثنائياً خاصة جوران (ايفانيسيفيتش)، كنا نعمل بقوة حقاً لكن أهم شيء قدمه لي هو الاستمتاع بالتنس دائماً“.

وأضاف: ”أعتقد أنني استمتعت بأفضل تنس هنا ولعبت بأفضل طريقة في حياتي“.

وهذه هي المرة الأولى منذ بطولة أستراليا المفتوحة عام 2005 التي لا تشهد فيها المباراة النهائية لإحدى البطولات الأربع الكبرى وجود نوفاك ديوكوفيتش أو رفائيل نادال أو روجر فيدرر على الأقل.

وبينما كان اللاعبان يظهران لأول مرة في نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى فإن نيشيكوري هو الذي أظهر توتراً أكبر إذ تأقلم شيليتش سريعاً وهاجم منافسه العاجز مسدداً 17 ضربة إرسال ساحقة، وسدد نيشيكوري ضربتي إرسال ساحقتين فقط.

ولاحت لنيشيكوري تسع فرص لكسر إرسال منافسه لكنه استفاد من واحدة فقط بينما كسر شيليتش إرساله خمس مرات وسجل 38 نقطة ناجحة مقابل 19 فقط لمنافسه الياباني.

وقال نيشيكوري: ”إنها خسارة قاسية حقاً، لكني سعيد حقاً بأول ظهور لي في النهائي“.

وأضاف: ”آسف لعدم حصولي على لقب اليوم لكن بالتأكيد في المرة القادمة، أمضيت أسبوعين رائعين هنا، أتمنى أن أعود في العام القادم“.

ووضع شيليتش نيشيكوري في موقف دفاعي من البداية للنهاية وفاز بالمجموعة الأولى في 33 دقيقة.

وكسر شيليتش المصنف 14 إرسال نيشيكوري مبكراً في المجموعة الثانية ثم كسره مرة أخرى ليتقدم 5-2 مع استفادته من ضرباته الأمامية القوية عبر الملعب وإرساله القوي ليحصل على نقاط سهلة.

وقاتل نيشيكوري ليكسر إرسال شيليتش لأول مرة ويقلص الفارق إلى 5-3 لكن اللاعب الكرواتي كسر إرساله في الشوط التالي مباشرة ليحسم المجموعة الثانية ويقتل أي أمل يراود منافسه المترنح.

ومع اقتراب لقبه الأول في البطولات الأربع الكبرى حافظ شيليتش على تقدمه السريع وكسر إرسال نيشيكوري في بداية المجموعة الثالثة.

والأمر الوحيد الذي أثار توتر شيليتش جاء عندما كان يرسل للفوز بالمباراة لكنه ارتكب خطأ مزدوجاً أثناء أول فرصة له للانتصار.

وقال اللاعب الكرواتي: ”لا تعلم أبداً متى ستبدأ أعصابك في التوتر، أعتقد أن كلينا كان يشعر بالتوتر خاصة في المجموعة الأولى“.

وأضاف: ”كل شيء كنت أعمل من أجله وأحلم به تحقق اليوم وأعلم شعور كل اللاعبين الآخرين الذين يبذلون جهداً كبيراً، أعتقد أن هذه إشارة كبيرة على أنه إذا كنت تبذل جهداً فإن ذلك سيثمر في النهاية“.

وبعد ثلاث مباريات مرهقة من أجل الوصول للنهائي بدا أن نيشيكوري فقد طاقته.

وفاز نيشيكوري في خمس مجموعات على المصنف الخامس ميلوش راونيتش والمصنف الثالث ستانيسلاس فافرينكا قبل أن يهزم ديوكوفيتش في مباريات امتدت في المجمل الى 11 ساعة و15 دقيقة في الملعب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com