جانب من المباراة.
جانب من المباراة.

أداء مخيب لمنتخب قطر أمام الإكوادور في افتتاح كأس العالم

منتخب قطر قدم أداءً مخيبًا في افتتاح كأس العالم.

َخيّب منتخب قطر الآمال خلال ظهوره الأول في كأس العالم أمام الإكوادور، اليوم الأحد.

ويتأخر منتخب قطر 0/2 أمام منتخب الإكوادور على ملعب البيت، في الجولة الأولى من المجموعة الأولى بكأس العالم.

وبعد حفل افتتاح رائع لكأس العالم لم يرقَ أداء منتخب قطر إلى الآمال في الشوط الأول وتلقى هدفين سجلهما إينير فالنسيا في الدقيقتين 16 و31، علمًا بأن الحكم ألغى هدفًا سجله اللاعب نفسه في الدقيقة الخامسة بسبب التسلل.

وبحسب شبكة "أوبتا"، فإن المنتخب القطري احتاج 50 دقيقة ليسجّل أول لمسة في منطقة جزاء المنتخب الإكوادوري.

وفي أول 25 دقيقة أمام الإكوادور لم يُسدد لاعبو قطر سواء على المرمى أو خارجه، ما يكشف حجم معاناة العنابي الذي يدربه الإسباني فليكس سانشيز باس.

وتعرض منتخب قطر لانتقادات شديدة بعد مستواه المتواضع بعد نحو ساعة من اللعب.

وكتب عبدالرحمن مجدي: "منتخب قطر حرفيًا مابيعرفش يبدأ هجمة.. خروج كارثي بالكورة يعمل مصايب".

أما حسن المستكاوي فكتب: "منتخب إكوادور يحرم منتخب قطر من الخروج بالكرة من ملعبه بالضغط المنظم، وهذا يسلب من الفريق القطري بناء هجمة كما سلبت منه قدراته الدفاعية.. فماذا بقي سوى التحرر من الخوف؟

ورغم تواضع أداء لاعبي قطر إلا أن "عاصم" لم يقلل من مستوى الإكوادور، حيث كتب: "أتذكر الإكوادور ضد السعودية بالودية، كان منتخبًا محترمًا وقويًا، وذكرت هذا الشيء رغم أننا استطعنا أن نقلل فوارق الإمكانيات، لكنهم فريق محترم، ومرشحون ليكونوا حصان البطولة بالرغم من أن قطر مرتبكة، وهذا طبيعي لأنها غابت عن الرسميات فترة طويلة".

وكتب 𝐉𝐎𝐇𝐍𝐀𝐓𝐘©️: "افتتاحية مونديال قطر 2022: خلابة تنظيميًا، ومخيبة رياضيًا، المنتخب الإكوادوري نجح بلعب ما يجيده تكتيكيًا وفنيًا، الضغط، وسرعة الارتداد، والقوة، والكرات العالية، وخبرات، عكس العنابي الخجول، والبطيء، والمتأثر بالرهبة، والضغط النفسي للتنظيم، ولعب أول مباراة على أرضه كمستضيف".

وستكون مهمة منتخب قطر في التأهل لدور الـ16 صعبة جدًا بهذا المستوى والنتيجة أمام الإكوادور، حيث سيلعب العنابي مع السنغال، يوم الجمعة 25 نوفمبر، ثم مع هولندا يوم 29 نوفمبر.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com