4 أسباب وراء انهيار يوفنتوس أمام ريال مدريد – إرم نيوز‬‎

4 أسباب وراء انهيار يوفنتوس أمام ريال مدريد

4 أسباب وراء انهيار يوفنتوس أمام ريال مدريد
Britain Soccer Football - Juventus v Real Madrid - UEFA Champions League Final - The National Stadium of Wales, Cardiff - June 3, 2017 Juventus' Gianluigi Buffon and team mates look dejected after the match Reuters / Phil Noble Livepic

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

فاجأ فريق يوفنتوس الإيطالي العالم كله بانهيار تام أمام ريال مدريد الإسباني والخسارة بنتيجة 1-4 في نهائي دوري أبطال أوروبا، أمس السبت، ليبدد فريق السيدة العجوز حلمه بتحقيق اللقب الأوروبي بسهولة شديدة.

ولم يكن فوز ريال مدريد باللقب مفاجأة على الإطلاق في ظل امتلاكه جميع عوامل النجاح هذا الموسم، ولكن المفاجأة الحقيقية تمثلت في انهيار يوفنتوس بهذه الصورة والخسارة المدوية بأربعة أهداف على ملعب ”ميلينيوم“ في ويلز.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي أبرز أسباب انهيار يوفنتوس أمام ريال مدريد.

ضغوط لا تحتمل

ظهر بشكل واضح وجود ضغوط نفسية وعصبية على لاعبي يوفنتوس لا تحتمل، وهو ما ساهم في عدم ظهور الفريق بمستواه الطبيعي.

وأثرت الضغوط على أداء أغلب اللاعبين بشكل فردي بما فيهم عناصر الخبرة مثل الحارس بوفون وكيليني وهيغواين، الذي اختفى تماماً كما أن الفريق غاب جماعياً عن الأداء الهجومي رغم تراجع ريال مدريد بعد هدف التقدم الذي أحرزه رونالدو.

وفشل المدرب ماسيمو أليغري، المدير الفني ليوفنتوس، في تأهيل لاعبيه نفسياً للمواجهة بالشكل اللائق خاصة أن اللقاء كان يحتاج لأعصاب أكثر هدوءًا وتركيزاً.

العجز أمام رونالدو

ظهر دفاع يوفنتوس بكل صلابته وحيويته ونشاطه عاجزاً عن التعامل مع البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد الإسباني وهداف البطولة.

ورغم لجوء أليغري لطريقة ثلاثة المدافعين لتضييق الخناق أمام تحركات رونالدو إلا أن الأخير أثبت أنه من الصعب مراقبته خاصة إذا لعب ريال مدريد برأسي حربة.

ولمع رونالدو في دور المهاجم المتأخر الذي يلعب بحرية ويتحرك في جميع أرجاء المنطقة الدفاعية للمنافسين ليبقى عبئًا ثقيلاً على أي دفاع بدليل أن يوفنتوس حافظ على نظافة شباكه أمام برشلونة والثلاثي الهجومي ميسي ونيمار وسواريز على مدار لقاءين ولم يستطع التعامل مع رونالدو.

وأكد محمد عبدالله، نجم الأهلي والزمالك المصري الأسبق، أن كريستيانو رونالدو يعيش موسماً استثنائياً حقق خلاله الألقاب كافة وقدم مستويات مذهلة.

وأضاف عبدالله في تصريحات لـ“إرم نيوز“: ”مع احترامي لجميع مدافعي العالم، الكل أثبت فشله أمام رونالدو سواء في الليغا أو دوري أبطال أوروبا“.

أين ديبالا وهيغواين؟

اختفى يوفنتوس هجومياً بشكل غريب ومثير لعلامات الاستفهام رغم أن دفاع ريال مدريد ليس من الصعب اختراقه، ولكن أداء الفريق الإيطالي هجومياً كان باهتاً ومنعدماً في بعض الأوقات.

اعتمد يوفنتوس على فرديات المهاجم الكرواتي صاحب الروح القتالية ماندوزكيتش الذي سجل هدفاً عالمياً ولكن أين الثنائي الأرجنتيني باولو ديبالا وغونزالو هيغواين؟! هذا ما قاله المعلق الليبي الشهير حازم الكاديكي.

وأضاف الكاديكي لـ“إرم نيوز“: ”اختفاء ديبالا وهيغواين لغز محير وغير مفهوم ولا أعلم سبباً لهذا الاستسلام التام من اللاعبين أمام دفاع ريال مدريد“.

وأشار إلى أن الدفاع أمام ريال مدريد بكل هذا الخوف والتراجع التام أعطى الفريق الإسباني ميزة السيطرة التامة في الشوط الثاني ليخرج فائزاً.

معركة الوسط الخاسرة

خسر يوفنتوس معركة الوسط أمام ريال مدريد وهي أهم ملامح نقاط الصدام التكتيكي الذي فاز به الفرنسي زين الدين زيدان.

لم يفلح أليغري في عزل وسط ملعب ريال مدريد عن هجومه وترك السيطرة وبناء الهجمات بكل أريحية للثلاثي المتميز كاسيميرو ولوكا مودريتش وتوني كروس.

وأكد المحلل خالد بيومي لـ“إرم نيوز“، أن أليغري كان مطالباً في الشوط الثاني بنزول كوادرادو مع البداية من أجل تنشيط الهجوم ولو على حساب هيغواين اللاعب الذي يبدو خارج نطاق الخدمة تماماً.

وأضاف: ”هيغواين استسلم للرقابة وكان من الأفضل خروجه وإشراك ماندوزكيتش في مركز رأس الحربة ومعه ديبالا وكوادرادو مع بداية الشوط الثاني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com