تشافي يتمنى فوز بوفون بدوري أبطال أوروبا مع يوفنتوس

تشافي يتمنى فوز بوفون بدوري أبطال أوروبا مع يوفنتوس

المصدر: قطر - إرم نيوز

قال تشابي القائد السابق لبرشلونة إنه يود أن يرى جيانلويغي بوفون حارس وقائد يوفنتوس يرفع كأس دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ليتوج مسيرته الطويلة.

ويلتقي يوفنتوس مع ريال مدريد في كارديف بعد غدٍ السبت في نهائي دوري الأبطال في ظل سعي النادي الإيطالي للتتويج باللقب الأول في البطولة منذ 21 عامًا.

وكان تشابي قائد السد القطري حاليًا قائدًا لبرشلونة حينما هز الفريق الكتالوني شباك بوفون 3 مرات في الفوز 3/1 على يوفنتوس في نهائي دوري الأبطال قبل عامين.

ونقل موقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة لكأس العالم 2022 في قطر عن تشابي قوله اليوم الخميس ”أود أن أرى بوفون يفوز بدوري الأبطال، وباعتباري مشجعًا لبرشلونة من المنطقي والطبيعي أني أريد الفوز ليوفنتوس وبوفون بالإضافة إلى زميلي السابق في برشلونة داني ألفيس لاعب يوفنتوس حاليًا.

”إنه لاعب مثير للإعجاب وأحدث الفارق في المسيرة نحو المباراة النهائية مع فريقه كما تربطني علاقة جيدة به، لذلك ولأسباب عديدة أخرى أتمنى فوز يوفنتوس“.

وقاد تشابي فريقه السد للقبي كأس قطر وكأس أمير البلاد هذا الموسم ويتطلع لرؤية مباراة كبيرة بعد غد حيث أوضح قائلًا ”أرى أن الحظوظ ستكون متساوية بين الفريقين، معروف أن أية مباراة نهائية عادة ما يصعب توقع نتيجتها ولا يكون فيها فريق مرشح بقوة“.

”قدّم يوفنتوس أداءً جيدًا وحقق نتائج ممتازة في السنوات الأخيرة وهو نادٍ كبير لم يتمكن من الفوز بدوري الأبطال منذ سنوات عديدة، أما ريال مدريد فهو أيضًا قوي للغاية وقد تعاقدوا مع لاعبين جيدين لذلك أعتقد أننا سنشاهد مباراة كبيرة.“

وأشاد اللاعب المتوج بكأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا بالعديد من لاعبي يوفنتوس وعلى رأسهم الأرجنتيني باولو ديبالا ومواطنه غونزالو هيغواين ومن ريال مدريد كريم بنزيما وإيسكو ولوكا مودريتش وكريستيانو رونالدو.

وتعد المواجهة بين ريال مدريد ويوفنتوس بنهائي مثير لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم ولكن ألكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة يقول إنه يود أن يرى وجوها جديدة في المباراة النهائية.

ورغم أن هذا هو النهائي الأول الذي يجمع بين الفريقين منذ 1998 فإنهما تواجها 3 مرات في أدوار خروج المهزوم و4 مرات أخرى في دور المجموعات.

ويتكرر الأمر في البطولة مع برشلونة وبايرن ميونخ وأتلتيكو مدريد وآرسنال وتشيلسي ومانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وبروسيا دورتموند وباريس سان جيرمان وعدد من الفرق التي يُتوقع دائمًا تأهلها عبر دور المجموعات الذي يسمح للفرق الكبرى بالتقدم في البطولة حتى إذا تعثرت في بعض مواجهات الدور الأول.

وبفضل النفوذ الكبير للأندية الكبرى فمن غير المرجح على الإطلاق إجراء تغييرات على نظام خروج المهزوم المطبق حاليًا في البطولة ولكن بعض الحالمين، وبينهم تشيفرين، ربما يرغبون في ضخ دماء شابة.

وفي الأسبوع الماضي احتفل سيلتيك الإسكتلندي بمرور 50 عامًا منذ أن أصبح أول فريق بريطاني يفوز بالكأس الأوروبية، وتغلب على إنتر ميلان الذي كان قوة كبرى في ذلك الحين في النهائي ومن قبلها فاز على زيوريخ ونانت وفويفودينا ودوكلا براج في طريقه نحو مباراة اللقب.

وهذه الفرق وعشرات غيرها تحلم فقط بأن يصبحوا على بعد خطوتين أو 3 من تحقيق المجد وهو الواقع الذي يقره تشيفرين.

وقال تشيفرين في مؤتمر صحفي عقب اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم في كارديف اليوم الخميس قبل يومين من نهائي دوري الأبطال ”نعرف جميعًا أن الفارق يتسع بمرور الوقت ونحن نعمل من خلال نظام اللعب المالي النظيف على تدارك الوضع“.

وأضاف ”التأهل بالنسبة للفرق الصغيرة ليس سهلًا..إنه تحدٍ كبير.. ولكنه لا يزال ممكنًا، إنه أبعد ما يكون عن دوري مقصور على فرق النخبة“.

وتابع ”لم تتأهل بعض من أكبر 6 أو 7 أندية للدور قبل النهائي هذا العام لذا فإنه أمر ممكن بالنسبة للأندية الأخرى.. ولكنني أدرك أن الهوة في اتساع“.

مواد مقترحة