زيدان غير واثق من تخطي عقبة بايرن ميونخ

زيدان غير واثق من تخطي عقبة بايرن ميونخ
Soccer Football - Real Madrid news conference - UEFA Champions League Quarterfinal - Valdebebas training grounds, Madrid, Spain - 17/04/17 - Real Madrid's coach Zinedine Zidane during news conference. REUTERS/Susana Vera

المصدر: مدريد - إرم نيوز

أكد زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد الإسباني، اليوم الإثنين، أنه يرغب في أن يرى فريقه غدًا الثلاثاء في مباراته أمام بايرن ميونخ الألماني في إياب دور الـ 8 لبطولة دوري أبطال أوروبا محافظًا على طموحه الكبير، رغم صعوبة المواجهة.

وقال المدرب الفرنسي في المؤتمر الصحفي، الذي عقده اليوم على هامش لقاء الغد ”يجب أن نقدم مباراة كبيرة وأن نسعى إلى الفوز، لن نركن إلى التخمينات، ولن نفكر في مباراة الذهاب، بايرن ميونخ لا يتغير سواء كان على ملعبه أو خارجه، سيجعل الأمر صعبًا، لدينا مباراة وعلينا أن نلعبها بشكل جيد للغاية“.

وحقق ريال مدريد نتيجة إيجابية في مباراة الذهاب الأسبوع الماضي بالفوز 2/1 في ميونخ، إلا أن زيدان لا يثق كثيرًا بهذه النتيجة، حيث قال ”نعرف أن مباراة الذهاب لا تضمن لنا شيئًا، ما يتعين علينا فعله هو تقديم مباراة كبيرة“.

ويرغب زيدان في أن يرى ملعب ”سانتياغو برنابيو“، معقل ريال مدريد، ممتلئًا عن آخره خلال مباراة الغد، وأضاف قائلًا ”جماهيرنا ستكون لها أهمية أكبر من المعتاد، نحتاج إليهم دائما، إنهم موجودون دائمًا ولكننا نرغب في أن يصلوا في دعمنا إلى الذروة، وجود الجماهير في سانتياغو برنابيو يشكّل دفعة دائمًا وخاصة في مباريات مهمة مثل هذه“.

وتحدث زيدان عن عمله كمدير فني وقائد لريال مدريد داخل غرفة خلع الملابس، وقال ”من المهم أن يشعر الجميع بمشاعر الحب من الآخرين، أرى أن اللاعبين يؤمنون بي، لدينا شغف للوصول إلى الهدف معًا، إنها جينات النادي، لدي 24 لاعبًا وأنا معجب بهم جميعًا، أنا مدرب سعيد للغاية“.

ورافق زيدان خلال المؤتمر الصحفي اللاعب البرازيلي كاسميرو، الذي طالب زملاءه في ريال مدريد بتوخي الحذر خلال مباراة الغد رغم ميزة التقدم في مباراة الذهاب.

وقال كاسميرو ”لا يمكننا أن نغيّر عقليتنا أو طريقة فهمنا لكرة القدم، الجماهير ستكون مهمة للغاية، ستكون مباراة صعبة لأن بايرن ميونخ فريق كبير“.

وأضاف اللاعب البرازيلي قائلًا ”لدينا كل شيء لتقديم مباراة كبيرة، ما يتعين علينا فعله واضح للغاية بالنسبة لنا، علينا أن نحترم المنافس لأن التأهل لم يحسم بعد“.

ويغيب غاريث بيل عن ريال مدريد أمام بايرن ميونخ، بسبب شد في الساق.

واختار زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، اليوم الإثنين 19 لاعبًا واستبعد بيل بجانب رافايل فاران وبيبي.

وقال زيدان: ”لقد حددت من سيكون بديلًا لبيل، ولكنني لن أفصح عنه. الجميع يلعب بشكل رائع ولكن يجب عليّ أن أختار“.

وأضاف: ”سعيد لأن الجميع يلعبون في أعلى مستوياتهم، واتخاذ القرار أمر صعب“.

ويُتوقع أن يحل إيسكو، الذي سجل هدفين في مباراة فريقه الأخيرة أمام سبورتينغ خيخون، محل بيل كما يدخل في دائرة الاختيارات كل من لوكاس فاسكيز وكاركو أسينسيو.

وخرج بيل مصابًا في الشوط الثاني من مباراة الذهاب أمام بايرن ميونخ ولم يتدرب منذ وقتها، ولم يلعب بيل مباراة خيخون، ولكن زيدان لم يستبعد مشاركته في مباراة الكلاسيكو أمام برشلونة في الدوري الإسباني.

وقال مدرب ريال مدريد: ”لقد عمل بيل بكد من أجل العودة لمستواه بعد خضوعه لجراحة في الكاحل. والآن، يعاني بيل من شد مما يعني أنه غير جاهز. أتمنى أن تكون بسيطة وأن يعود للفريق خلال الأيام المقبلة“.

وأكد: ”لن يلعب أمام بايرن ميونخ لأننا لا نريد المخاطرة به. لقد عمل بكد ويستحق أن يكون معنا في المرحلة النهائية من الموسم“.

بايرن ميونخ يتطلع إلى الاستفادة من عودة ليفاندوفسكي في قلب الموازين أمام ريال مدريد

ومع عودة نجم الهجوم روبرت ليفاندوفسكي من الإصابة، يتطلع بايرن ميونخ إلى تحقيق الإنجاز الصعب بقلب الموازين أمام ريال مدريد.

وجاء التعادل السلبي لبايرن ميونخ مع مضيفه باير ليفركوزن مساء السبت في الدوري الألماني ليلقي الضوء على مدى اعتماد الفريق البافاري على نجمه البولندي الغائب منذ أسبوع بسبب إصابته في الكتف.

وقال ليفاندوفسكي، الذي عاد إلى تدريبات الفريق أمس الأحد :“أنا بحال جيد. أشعر بارتياح بعدما تمكنت من المشاركة في التدريبات. كل شيء على ما يرام“.

وحقق بايرن ميونخ انتصارين اثنين فقط خلال 11 مباراة سابقة خاضها في سانتياغو برنابيو، حيث تغلب على ريال 4/2 في دور المجموعات الثاني ببطولة 2000 و1/0 في الدور قبل النهائي لبطولة عام 2001، قبل أن يواصل مشواره نحو منصة التتويج.

وكان بايرن ميونخ قد انتزع بطاقة التأهل للنهائي في 2012 على ملعب ريال مدريد، حيث أنهى ريال مدريد الوقت الإضافي حينذاك بالفوز 2/1 بعد أن فاز بايرن ميونخ بالنتيجة نفسها على ملعبه ذهابًا، ليحتكم الفريقان لضربات الجزاء الترجيحية في البرنابيو والتي انتهت بفوز بايرن ميونخ 3/1.

وقال فيليب لام قائد فريق بايرن ميونخ، والذي ستكون مباراة الغد هي المباراة الأوروبية الأخيرة بالنسبة له في حالة خروج بايرن ميونخ حيث أعلن اعتزاله بنهاية الموسم: ”سنخوض المباراة وسنحاول العودة. لن تكون المهمة سهلة، فنحن المرشحون الأقل حظًا (في مباراة الإياب). ولكن لا تزال لدينا فرصة الفوز في مدريد“.

وتحسر المهاجم توماس مولر على إهدار العديد من الفرص التهديفية في مباراة باير ليفركوزن، منها فرص أهدرها هو نفسه، لكنه قال إن الفريق متحمس للغاية لمباراة الغد.

وأضاف مولر: ”لسنا بحاجة إلى معجزة مثل التي حققها برشلونة أمام باريس سان جيرمان. لذلك علينا أن نتحلى بالشجاعة… نعرف أننا بإمكاننا تسجيل هدفين، حتى لو لم نستعرض هذه القدرات أمام باير ليفركوزن“.

وربما يشكل ليفاندوفسكي العنصر الحاسم في هجوم بايرن ميونخ خلال مباراة الغد بينما يعلق المدير الفني كارلو أنشيلوتي أماله على عودة هوملز وبواتينغ لتعزيز الدفاع خاصة مع إيقاف خافي مارتينيز للإيقاف إثر طرده في مباراة الذهاب.

وفي حالة غياب بواتينغ وهوملز، ينتظر أن يدفع أنشيلوتي بالثنائي غوشوا كيميش وديفيد ألابا في خط الدفاع.

وتحدث مانويل نوير حارس مرمى بايرن ميونخ عن أهمية ليفاندوفسكي في صفوف الفريق قائلًا إن النجم البولندي: ”قاتل أمام المرمى، ونحن نفتقد ذلك.“

وربما كانت الأمور ستختلف كثيرًا في حالة مشاركة ليفاندوفسكي في مباراة الذهاب يوم الأربعاء الماضي، حيث كان سيتقدم لتنفيذ ضربة الجزاء التي حصل عليها بايرن ميونخ عندما كان متقدمًا 1/0، والتي أهدرها أرتورو فيدال بتسديد الكرة فوق العارضة ليمهد الطريق أمام عودة ريال مدريد وتقدمه بهدفين.

وكان ريال مدريد قد غيّر ملامح المباراة خلال شوطها الثاني وحسم الفوز خارج أرضه بثنائية النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، ليكون الانتصار الثاني على التوالي لريال مدريد على ملعب ”أليانز أرينا“ حيث تغلب على بايرن ميونخ 4/0 في 2014.

ولا يزال بايرن ميونخ يتطلع إلى تكرار الثلاثية التي حققها عام 2013 عندما أحرز الدوري والكأس بألمانيا ودوري الأبطال، حيث يتصدر البوندسليغا بفارق 8 نقاط أمام أقرب منافسيه، كما يواجه غريمه التقليدي بروسيا دورتموند في الدور قبل النهائي لكأس ألمانيا.

وفي حالة خروج بايرن ميونخ أمام ريال مدريد غدًا، سيكون أسرع خروج له من البطولة الأوروبية منذ خروجه من دور الـ 16 على يد إنتر ميلان في 2011.

فقد وصل بايرن ميونخ إلى النهائي عام 2012 وتُوِّج باللقب في 2013 ووصل إلى الدور قبل النهائي 3 مرات متتالية تحت قيادة مديره الفني السابق جوسيب غوارديولا بين عامي 2014 و2016، حينما خسر أمام ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد، على الترتيب.

ويأمل أنشيلوتي في أن يصبح أول مدرب يقود 3 فرق مختلفة للتتويج باللقب الأوروبي، حيث سبق له قيادة ميلان وريال مدريد للفوز بالبطولة.