4 أمور يخشاها غوارديولا في موقعة مانشستر سيتي ومونشنغلادباخ

4 أمور يخشاها غوارديولا في موقعة مانشستر سيتي ومونشنغلادباخ
Britain Football Soccer - Crystal Palace v Manchester City - Premier League - Selhurst Park - 19/11/16 Manchester City manager Pep Guardiola applauds the fans after the match Reuters / Hannah McKay Livepic EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 45 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

يحل فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، ضيفًا ثقيلًا على حساب نظيره بروسيا مونشنغلادباخ الألماني، مساء اليوم الأربعاء، في الجولة الخامسة للمجموعة الثالثة ببطولة دوري أبطال أوروبا.

ويسعى مانشستر، لحسم تذكرة التأهل إلى دور الـ16، من خلال الفوز على مضيفه الألماني.

ويصطدم طموح السيتي، في هذه المواجهة، ببعض الأمور التي تثير مخاوف الفريق الإنجليزي، ومدربه الإسباني الشهير بيب غوارديولا، وهو ما يرصده ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي:

عقدة مونشنغلادباخ

يعاني غوارديولا بشكل شخصي، من عقدة فريق مونشنغلادباخ الألماني، في ظل تجربته التي قضاها المدرب الإسباني مع فريق بايرن ميونخ.

وواجه غوارديولا مونشنغلادباخ في 6 مناسبات، وقد خسر مرتين، الأمر الذي لم يحدث أمام أي فريق آخر، حتى منافسه التقليدي بروسيا دورتموند، بينما فاز مرتين وتعادل مثلهما.

ولم يفز غوارديولا على ملعب ”بروسيا بارك“، معقل مونشنغلادباخ، منذ الـ 24 من يناير 2014 أي قبل 34 شهرًا كاملة.

وأكد ياسر رضوان، نجم منتخب مصر وفريق هانزا روستوك الألماني الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن مونشنغلادباخ فريق قوي، ويعد أحد الأندية البارزة في الكرة الألمانية.

وأشار إلى أن غوارديولا سيعاني في معقل مونشنغلادباخ، لأنه فريق منظم، بدليل أنه لعب ضد بايرن ميونخ، وقدم عروضًا قوية ومميزة، وفاز في آخر لقاء على هذا الملعب بنتيجة 3-1.

الفرصة الأخيرة

يعاني مانشستر سيتي، أزمة ثقة كبيرة في مشواره بدوري أبطال أوروبا، خاصة بعد هزيمته القاسية أمام برشلونة الإسباني، برباعية، رغم أنه رد الاعتبار في إنجلترا، إلا أن الهزيمة القاسية فتحت الباب أمام إمكانية سقوطه في مباريات أخرى.

وتزداد الضغوط على مانشستر سيتي، خاصة أن لقاء مونشنغلادباخ هو الفرصة الأخيرة للفريق الألماني، للتواجد في دائرة المنافسة، لأنه يملك 4 نقاط في المركز الثالث، خلف السيتي، بثلاث نقاط.

ويعني الفوز، إحياء آمال مونشنغلادباخ، قبل اللقاء الأخير أمام برشلونة الإسباني، وبالتالي تبقى مهمة السيتي محفوفة بالمخاطر في رحلته إلى ألمانيا.

ضغوط البريميرليغ

يعاني مانشستر سيتي من ضغوط الدوري الإنجليزي، وهو الأمر الذي يؤثر على اللاعبين فنيًا وبدنيًا بشكل واضح.

ويسعى السيتي، لعبور هذا التأثير في مواجهته أمام بروسيا مونشنغلادباخ، خاصة أن الفريق الإنجليزي لديه منافسة شرسة بالبريميرليغ، مع اعتلاء تشيلسي الصدارة، وخلفه ليفربول وآرسنال.

واعترف محمد شوقي، نجم ميدلسبروه الإنجليزي الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن الفرق الإنجليزية تدفع ثمن المنافسة الشرسة والصعبة على لقب البريميرليغ.

وأكد شوقي، أن مانشستر سيتي صاحب الكفة الأرجح، ولكن مونشنغلادباخ وقدرات لاعبيه ومدربه والضغوط البدنية على لاعبي السيتزن، كلها عوامل تثير المخاوف.

قدرات الألمان

رغم أن مونشنغلادباخ، يواجه فترة سيئة في مشواره بالدوري الألماني، إذ فشل في الفوز بآخر 6 مباريات، إلا أن الفريق ما زال يحتفظ بآماله الضئيلة، في التأهل لدور الستة عشر.

وسيغيب عن الفريق كريستوف كرامر ويوليان كورب، للإيقاف، وباتريك هيرمان للإصابة، إلا أن الفريق الذي يقوده المدرب أندريه شوبرت، يحتفظ بقدرات أبرز نجومه القائد لارس ستيندل وثورغان هازارد، شقيق نجم تشيلسي إدين، بجانب محمود داوود صاحب الأصول السورية وإبراهيما تراوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com