كيف تحولت زيارة غوارديولا لـ“كامب نو“ إلى كابوس؟

كيف تحولت زيارة غوارديولا لـ“كامب نو“ إلى كابوس؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

تلقى فريق مانشستر سيتي الإنجليزي لكرة القدم، هزيمة قاسية على يد مضيفه برشلونة الإسباني برباعية دون رد في الجولة الثالثة لدور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا.

وعاش المدرب بيب غوارديولا، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي، ليلة سوداء، وتحولت زيارته إلى ملعب ”كامب نو“ الذي طالما لعب به مع برشلونة ودرب عليه البارسا لسنوات إلى كابوس، بعد هذه الهزيمة القاسية.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي، أبرز أسباب سقوط غوارديولا في موقعة كامب نو أمام برشلونة ومديره الفني لويس إنريكي..

Football Soccer - FC Barcelona v Manchester City - UEFA Champions League Group Stage - Group C - The Nou Camp, Barcelona, Spain - 19/10/16 General view of the scoreboard after the game Action Images via Reuters / John Sibley Livepic EDITORIAL USE ONLY.

ميسي لا يمكن إيقافه

نجح ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني، في تقديم مباراة رائعة وساهم بقوة في فوز فريقه الكبير على حساب السيتي.

ولم يستطع دفاع مانشستر سيتي إيقاف انطلاقات الخطير ميسي، ومنعه من هز الشباك رغم التصريحات النارية التي أطلقها ستونز مدافع السيتي قبل اللقاء، بأنه قادر على إيقاف ميسي ولكن الأخير قدم مباراة رائعة ونجح في ترجيح كفة فريقه.

وسجل ليونيل ميسي ”هاتريك“ في الدقائق 17 و61 و69 وهو ما نجح في ترجيح كفة برشلونة خلال المباراة، وأعطى الفريق الكتالوني ميزة عن السيتي، بوجود النجم الأرجنتيني اللامع.

وأثار تألق ميسي إعجاب مدربه لويس إنريكي قائلاً: ”ميسي يلعب كما لو كان طفلاً في وقت فراغه.. لا يستطيع أحد إيقافه“.

وأضاف: ”من كان يشكك في تراجع ليونيل ميسي فهو ساذج، ميسي ظاهرة فريدة واستطاع أن يحقق تاريخاً لن يكون تكراره سهلاً على أي لاعب“.

طرد برافو

كانت واقعة طرد الحارس التشيلي كلاوديو برافو من مانشستر سيتي في الدقيقة 53 نقطة تحول لصالح برشلونة، لأنها جاءت بمثابة تحطيم لمعنويات السيتي بعد هاتريك ميسي.

ارتكب برافو خطأ ساذجاً لا يليق بحارس عملاق ودولي لعب لسنوات في ملعب كامب نو، ولم يتحمل الضغوط في مواجهة فريقه السابق.

وشن الإيرلندي روي كين، نجم مانشستر يونايتد الأسبق، هجوماً حاداً على برافو مؤكداً أنه نقطة ضعف في صفوف السيتي، ولا يستحق أن يلهث الفريق خلفه بهذه الطريقة.

وأكد أن برافو لم يقدم ما يجعله يستحق اللعب للسيتي حتى الآن، ويعاني من ضغوط عنيفة، موضحاً أن واقعة لمس الكرة بيده خارج منطقة الجزاء، أمر ساذج لا يصدر من حارس كبير.

Football Soccer - FC Barcelona v Manchester City - UEFA Champions League Group Stage - Group C - The Nou Camp, Barcelona, Spain - 19/10/16 Manchester City manager Pep Guardiola looks dejected Reuters / Albert Gea Livepic EDITORIAL USE ONLY.

فارق الخبرة

لعبت الخبرة دوراً كبيراً في فوز برشلونة على مانشستر سيتي، فالأمر كان واضحاً في التعامل مع اللقاء.

ورغم القدرات التي يملكها مانشستر سيتي، إلا أنه ظهر في حالة من عدم الثقة وكانت خبرة برشلونة أكبر وأكثر واقعية في التعامل مع هذه المباراة.

واعترف بيب غوارديولا المدير الفني لفريق مانشستر سيتي، بأن فريقه لم يستغل الفرص التي سنحت له في الشوط الأول وافتقد الخبرة والواقعية في الشوط الثاني تحديداً لتحقيق ما يريد من اللقاء وتلقى هزيمة ثقيلة.

ضغوط نفسية

يعاني مانشستر سيتي من ضغوط نفسية واضحة، أثرت على لاعبيه في اللقاء بعد أن غابت عنه الانتصارات في 3 مباريات متتالية، بالتعادل مع سيلتيك الأسكتلندي ”3-3“ في دوري أبطال أوروبا ثم الهزيمة أمام توتنهام بالدوري بهدفين دون رد، ثم التعادل مع إيفرتون.

وظهرت حالة من عدم الثقة في لاعبي مانشستر سيتي، خاصة في إنهاء الهجمات وهو ما جعل الفريق يتلقى الهزيمة المريرة.

وقال محمد أبوتريكة ”محلل قنوات بي إن سبورت“ إن السيتي افتقد الثقة بشكل واضح خاصة في الشوط الثاني رغم أنه كان قريباً من التسجيل.

وأضاف: ”ربما تأثر اللاعبون بضغوط المباراة وزيارة جوارديولا إلى كامب نو“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com