7 لاعبين مغمورين تُوِّجوا بلقب دوري أبطال أوروبا

7 لاعبين مغمورين تُوِّجوا بلقب دوري أبطال أوروبا
Soccer Football - Atletico Madrid v Real Madrid - UEFA Champions League Final - Madrid, Spain - 29/5/16 Real Madrid's Nacho kisses the trophy at Cibeles fountain after winning the UEFA Champions League REUTERS/Susana Vera

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

تُوِّج ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الـ 11 في تاريخه أمام أتلتيكو مدريد الذي فشل في النهائي الثالث والثاني تحت قيادة المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني الذي رفض الحظ أن يتوِّج مجهودًا رائعًا في السنوات الأخيرة بلقب كبير.

وطيلة تاريخ المسابقة فشل لاعبون كبار في حمل لقب دوري أبطال أوروبا أبرزهم اسطورة روما فرانسيسكو توتي والمهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والإنجليزي مايكل أوين صاحب الكرة الذهبية لسنة 2001 والإيطالي فابيو كانافارو الفائز بالكرة الذهبية لعام 2006 وآخرون.

وفي المقابل ابتسمت الكأس الغالية للاعبين مغمورين وبعضم لم يلعب أي لقاء دولي مع منتخب بلاده لكن تاريخه يشهد بأنه فاز باللقب الأوروبي مرة أو أكثر نستعرض أبرزهم:

الإنجليزي جيمي كاس (ليفربول)
قد يعرف عشاق الفريق الإنجليزي المدافع الأيمن لفريقهم في فترة ذهبية من تاريخه حيث لعب لمدة 8 مواسم وكان مدافعًا هدافًا سجل 46 هدفًا، لكن كلاعب على الصعيد الدولي يعتبر من المغمورين جدًا فلم يلعب لمنتخب إنجلترا نهائيًا ورغم ذلك تُوِّج بلقب دوري أبطال أوروبا 3 مرات مع الفريق الإنجليزي.

الحارس الروماني هيلموت دوكادام (ستيوا بوخاريست)
لم يفز بأي لقب فردي ولعب لمنتخب رومانيا لقاءين فقط في تاريخه، لكن عشاق برشلونة يتذكرونه جيدًا حيث وقف سدًا منيعًا في وجه فريقه ونجومه في إشبيلية عام 1986، حيث انتهى اللقاء بالتعادل السلبي وفي ضربات الترجيح تصدى الحارس كل ضربات لاعبي برشلونة وبلغت 4 فيما سجل فريقه ضربتين وتُوِج باللقب، ويمكن اعتبار أغلب لاعبي ستيوا بوخاريست في تلك الفترة مغمورين رغم تسيدهم أوروبا.

الصربي فلادا ستوسيك (بارتيزان بلغراد)

في عام 1991 تُوِّج الفريق اليوغسلافي بارتيزان بلغراد باللقب على حساب أولمبيك مارسيليا محدثًا مفاجأة كبيرة في التصفيات بإقصائه بايرن ميونخ في نصف النهائي وكان أغلب لاعبيه معروفين فقط في يوغسلافيا والبلقان ومن بينهم فلادا ستوسيك الذي شارك في النهائي وفاز باللقب رغم أنه لم يمثل منتخب يوغسلافيا سوى مرة واحدة، وبعد النهائي لعب لفرق صغيرة في إسبانيا والبرتغال.

الألماني هيكو هرليش (بروسيا دورتموند)
المدرب السابق لفريق بوخوم والحالي لفريق يان ريغسبورغ أحد فرق الدرجة الثالثة الألماني كان ضمن الفريق الذي تُوِّج بلقب دوري أبطال أوروبا عام 1997 على حساب يوفنتوس ولعب اللقاء النهائي، ورغم مشاركته مع بروسيا دورتموند طيلة 9 أعوام بشكل متقطع لكنه لم يلعب سوى 5 لقاءات دولية مع منتخب ألمانيا.

الإسباني إيتور كارانكا (ريال مدريد)
يشتهر كارانكا المدرب الحالي لميدلزبرة الإنجليزي بأنه كان مساعدًا للبرتغالي جوزيه مورينيو خلال مشواره في ريال مدريد، لكنه أيضًا كان لاعبًا في الفريق الملكي وتُوِّج باللقب 3 مرات 1998 و2000 و2002 ولعب نهائي 2000 بشكل أساسي، رغم ذلك مثَّل منتخب إسبانيا الأول في لقاء وحيد.

الأسكتلندي جيم غريغ (سيلتيك)
يعتبر لاعبي فريق سلتيك الأسكتلندي لموسم 1966/1967 أساطير لدى عشاق فريقهم لأنه الموسم الذي تُوِّجوا في نهايته بدوري أبطال أوروبا في إنجاز تاريخي بلاعبين مغمورين ومن بينهم اللاعب جيم غريغ الذي لم يلعب سوى في فرق مغمورة رغم التتويج القاري وشارك في اللقاء النهائي كما لم يمثل حتى منتخب أسكتلندا المتواضع سوى في لقاء وحيد وجاء بعد فوز الفريق بالنهائي.

الإيطالي ماريو تريبي (آسي ميلان)
أحد لاعبي آسي ميلان المتوجين بأول لقب أوروبي عام 1963 كان ضمن تشكيلة النهائي الذي فاز على بنفيكا 2/1، ولا تاريخ له رغم أنه لعب ضمن صفوف آسي ميلان أعوامًا طويلة لكن مشواره لا يتضمن سوى اللعب لفرق صغرى ومشاركتين ضمن منتخب إيطاليا الأول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com