كيف أعاد زيدان البريق لريال مدريد؟

كيف أعاد زيدان البريق لريال مدريد؟
Football Soccer - Real Madrid v Manchester City - UEFA Champions League Semi Final Second Leg - Estadio Santiago Bernabeu, Madrid, Spain - 4/5/16 Real Madrid coach Zinedine Zidane Action Images via Reuters / Carl Recine Livepic EDITORIAL USE ONLY.

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يعيش فريق ريال مدريد الإسباني، طفرة كبيرة على مستوى النتائج تحت قيادة مديره الفني الفرنسي زين الدين زيدان، الذي نجح في الوصول بالفريق الملكي، إلى الدور نهائي دوري أبطال أوروبا، واقترب من حصد النجمة الحادية عشرة في تاريخ الريال، كما أنه يتواجد في المركز الثالث لليغا بفارق نقطة واحدة عن برشلونة وأتلتيكو مدريد المتصدرين.

زيدان أعاد البريق بلمساته السحرية كمدير فني، مثلما كان ساحرًا كلاعب داخل المستطيل الأخضر، ليثبت للجميع أنه مشروع مدرب متميز سيكون حديث العالم.

ويرصد ”إرم نيوز“ في السطور المقبلة، كيف أعاد زيدان البريق لريال مدريد.

الجماعية وتحطيم نظرية النجم الأوحد

نجح زيدان في إعادة الجماعية لفريق ريال مدريد، وهو ما افتقده بشكل واضح مع المدرب الإسباني رافاييل بينتيز، الذي حول الريال إلى فريق النجم الأوحد، وهو كريستيانو رونالدو، وكان يوظف الجميع من أجل تمرير الكرة للهداف البرتغالي.

زيدان استطاع أن يعيد ريال مدريد لطريقة 4-3-3، بعدما اعتمد بينتيز على طريقة 4-4-1-1، واستعاد الريال بريقه الهجومي بشكل واضح مع المدرب الفرنسي.

الريال لعب مع زيدان 17 مباراة في الدوري و6 لقاءات في دوري الأبطال، وفاز الفريق الملكي في 18 لقاء من 23، وتعادل 3 مرات، وخسر في لقاءين فقط أمام أتلتيكو مدريد بالدوري وفولفسبورغ بالدوري الألماني.

وسجل ريال مدريد مع زيدان 66 هدفًا بنسبة 2.8 هدف في اللقاء، ونجح الفريق في تسجيل 5 أهداف في 3 مباريات بالليغا أمام ديبورتيفو لاكورونا، وخيخون وخيتافي كما فاز بسداسية على إسبانيول.

عودة بريق غاريث بيل

أعاد زيدان اكتشاف الجناح الويلزي، الذي أصبح الحصان الرابح مع المدرب الفرنسي، ولم يعد الريال فريق رونالدو وحده.

بيل تألق بشكل لافت مع المدرب الفرنسي وسجل 10 أهداف مع زيدان من أصل 19 هدفًا، سجلها هذا الموسم.

ومنح زيدان الحرية للجناح الويلزي في اللعب يمينًا ويسارًا بشكل رائع، ليعيد البريق إلى بيل ويستعيد معه ذكريات التألق، التي غابت عنه مع بينتيز.

صلابة دفاعية

تلقى الفريق مع زيدان 16 هدفًا، في المباريات التي خاضها مع زيدان، وهي نسبة جيدة، وحافظ الريال على نظافة شباكه في 10 مباريات.

وأضفى زيدان صلابة دفاعية على الريال مع عودة الاعتماد على الثنائي المخضرم، راموس وبيبي وهو ما جعل مهمة اختراق دفاع الريال أمرًا صعبًا.

معادلة الوسط

نجح زيدان في تكوين معادلة الوسط، بخلطة رائعة بعد أن أعاد اكتشاف لاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو، الذي ظل يبحث عن الفرصة مع بينتيز، ولكنه وجد نفسه أساسيًا مع زيدان، ليعيد التوازن لوسط الملعب.

الثنائي المبدع توني كروس، ومودريتش، نجحا في تحرير هجمات الريال من الروتين، ومنحا الفريق ثقلًا واضحًا في وسط الملعب مع الاعتماد على التمريرات العميقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com