هل بدأ بيل بسحب البساط من تحت أقدام رونالدو؟

هل بدأ بيل بسحب البساط من تحت أقدام رونالدو؟
Football Soccer - Real Madrid v Manchester City - UEFA Champions League Semi Final Second Leg - Estadio Santiago Bernabeu, Madrid, Spain - 4/5/16 Real Madrid's Gareth Bale celebrates scoring their first goal with Cristiano Ronaldo Reuters / Juan Medina Livepic EDITORIAL USE ONLY.

المصدر: أحمد نبيل – إرم نيوز

أظهر النجم الويلزي غاريث بيل لاعب ريال مدريد أمس الأربعاء قدرته على اتخاذ العصا من يد كريستيانو رونالدو بهدفه في شباك مانشستر سيتي الذي صعد بالفريق الملكي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية في 3 مواسم.

وهذا هدفه الأول في دوري الأبطال ووضح للغاية تألقه منذ مباراة الذهاب في مانشستر يوم 26 أبريل الماضي لكل ذي عينين.

وتردد أن بيل لا يتألق في المباريات الكبرى في ظل غياب رونالدو وكريم بنزيما وهو ما لم يحدث في مباراة الذهاب حيث غاب ”الدون“ وأُصيب بنزيما في الشوط الثاني.

أخرس الانتقادات
لكن اللاعب المنتقل لريال مدريد مقابل ما يقرب من 90 مليون يورو أثبت في مباراة الذهاب أنه القادم لقيادة مستقبل ريال مدريد بعد رونالدو.

وأخرس بيل البالغ من العمر 26 عامًا المنتقدين عندما سجل هدفًا جميلًا وقطع تذكرة العبور إلى النهائي الذي يُقام على ملعب سان سيرو في مدينة ميلانو يوم 28 من الشعر الجاري.

وقال بيل عقب المباراة عن هذا الهدف: ”الشيء الأكثر أهمية هو الهدف، هو دخول الكرة المرمى. بغض النظر عن اللاعب الذي أحرزه، كان هدفًا منحنا التأهل للنهائي. نحن اليوم أمام فرصة جديدة للفوز بلقب آخر بدوري الأبطال“.

هذا النهائي سيعيد للأذهان ذكرى نهائي 2014 في لشبونة عندما تفوق ريال مدريد على غريمه المحلي أتلتيكو مدريد 4/1 بعد الأشواط الأصلية ليُتوج بالبطولة الأوروبية العاشرة في مسيرته.

مباراة تاريخية لبيل
هذه المباراة تعتبر تاريخية في مسيرة بيل، حيث قاد الفريق إلى النهائي الرابع عشر لدوري الأبطال في مسيرة النادي. (فاز باللقب 10 مرات وخسر في 3 نهائيات).

وبالطبع لم ينس بيل دور الجماهير في هذا الانتصار قائلًا: ”لقد كان جمهورنا أكثر من رائع ومن المؤكد أنهم سيكونون كذلك في ميلانو. لقد وقف أنصارنا إلى جانبنا وقدموا لنا كل الدعم ونحن اليوم في غاية السعادة للتأهل للنهائي بعد مباراتين صعبتين ضد مانشستر سيتي الذي لعبنا ضده بأقصى قوانا“.

وأضاف: ”هكذا هي نصف النهائيات، صعبة ومعقدة، ولا يفوز أي فريق فيها بغلة أهداف كبيرة. قدمنا مباراة جديّة، كنا جيدين على الصعيد الدفاعي وسنستمتع هذه الليلة بالنتيجة. المباراة النهائية ضد أتلتيكو مدريد ستكون في غاية الصعوبة. نعرف مستواهم ونأمل التفوق عليهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com