هل يستطيع بنفيكا تحقيق المعجزة أمام بايرن ميونخ؟ – إرم نيوز‬‎

هل يستطيع بنفيكا تحقيق المعجزة أمام بايرن ميونخ؟

هل يستطيع بنفيكا تحقيق المعجزة أمام بايرن ميونخ؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يخوض فريق بنفيكا البرتغالي مهمة غاية في الصعوبة أمام ضيفه بايرن ميونخ الألماني مساء الأربعاء، على ملعب النور، في إياب دور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ورغم الفوز الصعب الذي حققه البايرن في ملعبه ”آليانز آرينا“، على حساب بنفيكا بهدف يتيم إلا أن كفة العملاق البافاري، تبدو أرجح في مشوار التأهل لدور الأربعة للبطولة القارية.

هل يستطيع بنفيكا تحقيق المعجزة أمام بايرن ميونخ؟ هذا السؤال الذي تحاول ”إرم نيوز“  الإجابة عنه في التقرير الآتي.

التاريخ يؤكد: البايرن يرد في الإياب

يقول التاريخ كلمته في مواجهات بايرن ضد بنفيكا، وسبق أن تقابل الفريقان مرتين بدوري أبطال أوروبا عامي 1976 و1981، والمصادفة أن لقاء الذهاب يشهد دائمًا معاناة لبايرن الذي تعادل مرتين دون أهداف، ولكنه حسم التأهل في لقاء الإياب بالفوز 5-1 و4-1 على الترتيب.

ونقطة التفاؤل لفريق بنفيكا ضد بايرن تتمثل في أن العملاق البافاري لم يحقق الفوز إطلاقًا على ملعب ”النور“ خلال زيارتين في مباراتين رسميتين.

بنفيكا لا يعرف المنافسة أوروبيًا

أمجاد بنفيكا الأوروبية، توقفت عند الستينيات من القرن الماضي، حين فاز باللقب القاري مرتين متتاليتين عامي 1961 و1962 بقيادة الساحر إيزيبيو وتأهل للنهائي 3 مرات وخسر اللقب أعوام 1963 و1965 و1968 ولا يعرف الفريق البرتغالي المنافسة الأوروبية، ولم يتأهل لدور الأربعة بالبطولة القارية منذ عام 1972.

على النقيض يبقى بايرن ميونخ منافسًا شرسًا ومرشحًا للفوز باللقب القاري على مدار تاريخه، الذي حصد خلاله البطولة 5 مرات 1974 و1975 و1976 و2002 و2013، كما حل وصيفًا 5 مرات.

ولم يغب بايرن عن نصف نهائي أبطال أوروبا منذ عام 2011، وبالتالي فالتاريخ والخبرات ترجحان كفة العملاق البافاري لتحقيق الفوز.

إسقاط غوارديولا حلم فيتوريا

مسألة إسقاط المدرب بيب غوارديولا، المدير الفني لفريق بايرن ميونخ، تبدو حلمًا صعب المنال لنظيره روي فيتوريا، مدرب بنفيكا، في ظل فوارق الإنجازات والقدرات التدريبية بينهما.

غوارديولا صنع أمجادًا في البطولة القارية بعد أن حصد اللقب الأوروبي مرتين مع برشلونة الإسباني عامي 2009 و2011 ويسعى للفوز للمرة الثالثة مع البارسا بالبطولة، بجانب ختام مسيرته مع البايرن بهذه البطولة.

يأتي ذلك في الوقت الذي قاد روي فيتوريا عدة فرق صغيرة في البرتغال، مثل: باكوس فيريرا وفيتوريا جيماريتش بعد قيادته فريق الشباب بنادي بنفيكا عام 2006، ولكن طموح فيتوريا مع بنفيكا تزايد هذا الموسم بعد أن تصدر الدوري المحلي واقترب من اقتناص اللقب بجانب المنافسة بقوة أوروبيًا.

واقعية فيتوريا وأداؤه الهجومي يصطدمان بإيقاع مميز من جانب غوارديولا، الذي يعتمد على التحكم في الكرة عن طريق التمريرات في وسط الملعب والاختراق من الأطراف والعمق على نار هادئة، وهو ما يزيد صعوبة مهمة مدرب بنفيكا، الذي يجب أن يبحث عن حلول غير تقليدية لإسقاط بايرن.

فوارق فنية

الفوارق الفنية تبدو كبيرة بين بايرن وبنفيكا؛ ما يجعل مهمة إقصاء العملاق البافاري صعبة للغاية على الفريق البرتغالي.

بايرن يملك لاعبين على أعلى مستوى، خاصة في خط الهجوم فلديه صانع ألعاب عصري هو البرازيلي دوغلاس كوستا، أحد نجوم الموسم الحالي، الذي صنع 18 هدفًا وسجل 6 أهداف، بجانب القناص البولندي ليفاندوفسكي الذي هز الشباك هذا الموسم 36 مرة، وزميله توماس مولر الذي سجل 28 هدفًا وصنع 12 هدفًا لزملائه، وكومان وفيدال بجانب عناصر الخبرة مثل: فيليب لام وريبيري وآريين روبن والحارس مانويل نوير.

بنفيكا لا يملك نفس القدرات فهو يعتمد على هدافه البرازيلي جوناس أوليفيرا، الذي سجل 32 هدفًا في الموسم الحالي بجانب النجم اليوناني ميتروغلوو الذي أحرز 39 هدفًا وصانع الألعاب خيمينيز الذي هز الشباك 8 مرات.

بنفيكا يفتقد خدمات نجمه الأرجنتيني جايتان، صانع الألعاب المتميز، للإصابة، ويقدم الفريق كرة جماعية، ولكن الفوارق الفنية تهدد مسيرة الفريق البرتغالي أمام بايرن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com