مانويل بيليغريني يصنع التاريخ لمانشستر سيتي ويسوّق نفسه – إرم نيوز‬‎

مانويل بيليغريني يصنع التاريخ لمانشستر سيتي ويسوّق نفسه

مانويل بيليغريني يصنع التاريخ لمانشستر سيتي ويسوّق نفسه

المصدر: نور الدين ميفراني – إرم نيوز

حقق التشيلي مانويل بيليغريني، مدرب مانشستر سيتي، بعضا من أحلام إدارة الفريق الإنجليزي، بعدما قاده لأول مرة في تاريخه لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب باريس سان جيرمان الفرنسي، الذي كان بدوره يحلم بتحقيق نفس الإنجاز.

ورغم كون التوقعات رجحت كفة الفريق الفرنسي بعد القرعة، ورغم تعادل الذهاب 2-2، لكن المدرب التشيلي عرف كيف يقلب الطاولة على الفريق الفرنسي ويحقق الفوز في الإياب 1-0 ويضيع ركلة جزاء عبر نجمه الأرجنتيني سيرجيو أغويرو.

المدرب التشيلي راهن هذا الموسم على دوري أبطال أوروبا بعد فشله مرتين في تجاوز الدور الثاني ،وخسر لقب الدوري الإنجليزي، كما خرج من كأس الاتحاد الإنجليزي، واكتفى بالفوز بكأس رابطة الأندية المحترفة وكل ذلك كان بهدف الصمود في المسابقة القارية ورفع فريقه نحو مصاف الكبار.

ورغم إعلان إدارة مانشستر سيتي التعاقد مبكرا مع مدرب بايرن ميونخ الحالي الإسباني بيب غوارديو خلفا للمدرب التشيلي في الصيف المقبل، لكن ذلك لم يكن له تأثير كبير على تركيز المدير الفني المخضرم، الذي ظل مصمما على هدفه الرئيس التقدم في دوري أبطال أوروبا وصنع التاريخ لفريقه.

ويكفي الوصول لنصف النهائي ليدخل المدرب التشيلي تاريخ مانشستر سيتي، فلم يسبقه أي مدرب في تحقيق نفس الإنجاز رغم الأموال الكبيرة التي صرفت للتعاقد مع نجوم كبار.

وقال بيليغريني بعد التأهل: ”إنها المرة الثانية التي أبلغ فيها كمدرب هذه المرحلة، وسعيد لكوني حققت إنجازا تاريخيا لمانشستر سيتي، شعرت بالقلق بعض الشيء بعد ضياع ضربة الجزاء، لكننا أغلقنا المساحات أمام الفريق المنافس واستعدنا توازننا في اللقاء حتى النهاية“.

وأكد المدرب التشيلي أنه لم يتفهم الانتقادات التي تعرض لها لفشله في المنافسة الأوروبية في الموسمين الماضيين، مشددًا: ”في الموسم الأول هزمنا بايرن ميونخ في دوري المجموعات وخرجنا على يد برشلونة بعدما لعبنا بـ10 لاعبين في الدور الثاني، وفي الموسم الثاني تجاوزنا دوري المجموعات وسقطنا مرة أخرى أمام برشلونة أفضل فريق في العالم“.

وأضاف متحدثا عن إنجاز هذا الموسم: ”تجاوزنا دوري المجموعات في الصدارة وأقصينا دينامو كييف في الدور الثاني، ثم حاليا أسقطنا باريس سان جيرمان، أحد أفضل الأندية الأوروبية، شخصيا لا أفهم هذه الانتقادات“.

وكان بيليغريني قاد فياريال لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا في إنجاز تاريخي للفريق الإسباني موسم 2005-2006 وخرج بصعوبة أمام آرسنال، وبعد 10 مواسم كاملة يعود لنفس الدور ويحقق إنجازا تاريخيا لفريق آخر هو مانشستر سيتي.

ومثلما كان فياريال طريقه نحو القمة وتدريب ريال مدريد بعد ذلك، استطاع بيليغريني في موسمه الأخير برفقة مانشستر سيتي في التألق قاريا ووضع اسمه كمدرب بين الكبار، حيث سيكون محط اهتمام فرق أوروبية كبرى الصيف المقبل، وقد لا يبتعد كثيرا عن الدوري الإنجليزي الممتاز أو يعود نحو إسبانيا ويدرب فالنسيا أو فياريال فريقه السابق القريب من التأهل مرة أخرى لدوري أبطال أوروبا.

ومثلما ترك الألماني يوب هاينكس تركة ثقيلة لبيب غوارديولا في بايرن ميونخ من خلال الفوز بالثلاثية قبل الرحيل، سيترك بيليغريني للمدرب الإسباني فريقا صعد لمصاف الأربعة الكبار في أوروبا وربما أكثر لو استمر في تحقيق الحلم حتى النهاية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com