إيفانوفيتش يدافع عن هازارد عقب صيحات جماهير تشيلسي ضده

إيفانوفيتش يدافع عن هازارد عقب صيحات جماهير تشيلسي ضده

المصدر: لندن - إرم نيوز

دافع برانيسلاف إيفانوفيتش مدافع تشيلسي عن زميله إيدن هازارد الذي تعرض لصيحات استهجان من قبل مجموعة من الجماهير أثناء خروجه من الملعب عقب المباراة التي خسرها الفريق أمام باريس سان جيرمان الفرنسي ليخرج من دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وقال إيفانوفيتش عقب المباراة إن هازارد – الذي أثار غضب جماهير تشيلسي بعد أن قام بتغيير القميص مع أنخيل دي ماريا لاعب باريس سان جيرمان بين الشوطين – ملتزم تمامًا مع النادي.

وتبنى غوس هيدينك المدرب المؤقت لتشيلسي – الذي كشف عن أن هازارد لعب على الرغم من إصابته في أعلى الفخذ – وجهة نظر مفادها أن لجماهير تشيلسي الحق في التعبير عن مشاعرها وذلك في تصريحاته عقب المباراة.

وقال هيدينك للصحفيين: ”من حقهم أن يطلقوا صيحات الاستهجان تجاه أي شخص يعتقدون أنه يستحق ذلك“.

وأضاف: ”لم أشاهد الواقعة (تغيير القمصان) إلا أنني لا أستطيع القول أنني لست على علم بما حدث. كان من السهل أن أقول أنني لم أر شيئًا. ما كان يجب أن يحدث ذلك (تغيير القمصان). يكون الأمر معتادًا في بعض الدول لكن عقب المباراة“.

وانتقدت الصحف البريطانية أمس الأربعاء هازارد وهو أفضل لاعب في إنجلترا الموسم الماضي.

وقالت صحيفة الديلي ميل: ”نهاية الولاء..إيدن هازارد يتبادل القمصان وبشكل مثير للجدل مع أنخيل دي ماريا لاعب باريس سان جيرمان بين الشوطين“.

وقالت صحيفة الصن: ”هازارد يتبادل العار في ليلة خروج تشيلسي“.

وقال إيفانوفيتش: ”ليس عذرًا لكن على الناس أن تفكر في حقيقة أنه بدأ المباراة مصابًا. هل هذا يظهر مدى التزامه؟ نعم“.

وأضاف: ”بالطبع فإنك عندما تخسر مباراة فإن الجماهير لا تشعر بالسعادة ويجب أن يكون الوضع كذلك الفعل. لكن من وجهة نظري فإنه (هازارد) قدم أحد أفضل عروضه حتى الآن.“

وتابع: ”كان قويًا وسريعًا. كان يريد التسجيل وقدم لمحتين اقترب بهما مما كان يقدمه الموسم الماضي“.

وسجل هازارد 19 هدفًا في كافة المسابقات الموسم الماضي إلا أنه اكتفى بتسجيل هدفين في 38 مباراة حتى الآن وهو ما قاد لتكهنات بشأن مستقبله في ظل ما يتردد عن تطلعه للانتقال لباريس سان جيرمان.

وخاض تشيلسي 13 بدون هزيمة في الدوري الإنجليزي الممتاز تحت قيادة هيدينك ألا أن فرص الفريق في اللحاق بمانشستر سيتي صاحب المركز الرابع تبدو ضعيفة في ظل ابتعاد الأخير بفارق 10 نقاط عن حامل اللقب. وخاض مانشستر سيتي مباراة أقل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة