فينغر محبط بعد عودة آرسنال لعادته القديمة

فينغر محبط بعد عودة آرسنال لعادته القديمة

المصدر: لندن – إرم نيوز

بدا أن آرسنال قد تعلم من الدروس المؤلمة السابقة في دوري أبطال أوروبا عندما كان التعادل دون أهداف مع برشلونة يسيطر على اللقاء قبل 20 دقيقة من النهاية، أمس الثلاثاء.

لكن عاد آرسنال إلى عادته القديمة وسجل ليونيل ميسي هدفين ليفوز برشلونة 2-صفر ويحصل على أفضلية كبيرة قبل خوض مباراة الإياب في نوكامب في إياب دور 16 بدوري الأبطال الشهر المقبل.

وفي آخر ثلاثة مواسم بدوري الأبطال خرج فريق المدرب أرسين فينجر من الدور ذاته بعد التعثر المستمر في مباريات الذهاب.

وفي العام الماضي خسر آرسنال 3-1 أمام موناكو، بينما حقق بايرن ميونيخ الانتصار على الفريق الإنجليزي في لندن بالموسمين السابقين.

وفي كل مرة يحاول آرسنال الرد بقوة، لكن دون جدوى ووفقا لفينجر فإن فريقه سيودع المسابقة هذا الموسم بنسبة 95%.

وأكثر ما أحبط المدرب الفرنسي أن برشلونة حامل اللقب، الذي لم يخسر في آخر 33 مباراة، لم يتمكن من هز شباكه لفترات طويلة من اللقاء قبل أن يمارس آرسنال هوايته في التعثر.

وشهدت المباراة فشل لويس سواريز، مهاجم برشلونة، في التسجيل من مدى قريب قبل نهاية الشوط الأول، لكن بدا أن آرسنال سيتمكن من التقدم بهدف ثمين مع مرور دقائق المباراة.

لكن بعد هجمة مرتدة سريعة وتقليدية بمشاركة نيمار وسواريز وميسي تقدم برشلونة بهدف، ثم ارتكب ماتيو فلاميني خطأ ضد ميسي بعد 47 ثانية من مشاركته ليتسبب في ركلة جزاء أضاف منها ميسي هدفا آخر.

ندم كبير

وقال الفرنسي فينجر للصحفيين: ”كنت أشعر أن هناك فرصة لتحقيق الفوز وهذا يجعلني أشعر بندم كبير“.

وأضاف: ”كنا نشعر أن بوسعنا الانتصار وفقدنا تركيزنا في الدفاع خاصة أننا كنا ندرك أنه من المهم عدم منح المنافس الفرصة في الهجمات المرتدة لأنه يتميز بالخطورة الشديدة“.

ونجح الأسلوب الخططي لآرسنال إلى حد كبير في الشوط الأول بعدما فشل برشلونة في الظهور بخطورته المعتادة.

كما أهدر أليكس أوكسليد تشامبرلين، لاعب آرسنال، فرصة خطيرة أمام الحارس مارك أندريه تير شتي،جن كما كان أوليفييه جيرو قريبا من التسجيل برأسه من مدى قريب لولا تألق حارس الفريق الزائر.

وربما التعادل دون أهداف كان سيمنح آرسنال فرصة للإطاحة ببطل أوروبا، لكن فريق فينجر عوقب لعدم قدرته على اللعب بنفس المستوى.

وقال فينجر، الذي تعثر فريقه في دور الـ16 في خمس سنوات متتالية: ”خسرنا في اللحظة التي بدا فيها أن بوسعنا تحقيق الفوز“.

وأضاف: ”هذا أمر محبط بعض الشيء بمنح المنافس مثل هذا الهدف الأول.. أشعر أننا نتحمل المسؤولية الكاملة وليس لنا عذرا في الهدف“.

وأردف: ”لعبنا بانضباط دفاعي وكنا ندرك أنه إذا نجحنا في الحفاظ على التعادل دون أهداف فستكون لدينا فرصة“.

وتابع: ”المنافس أفضل منا ويدرك الجميع ذلك، لكن أشعر أنه كان بوسعنا الفوز بهذه المباراة إذا تحلينا بالانضباط حتى النهاية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com