كاسياس يستهدف رقما قياسيا في دوري الأبطال أمام تشيلسي

كاسياس يستهدف رقما قياسيا في دوري الأبطال أمام تشيلسي

لشبونة – سيحطم الإسباني إيكر كاسياس حارس بورتو البرتغالي رقماً قياسياً في عدد المشاركات بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم عندما يعود جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي الإنكليزي لمعقل ناديه القديم غداً الثلاثاء.

وعانى كاسياس من علاقة متوترة مع مورينيو خلال ثلاث سنوات للمدرب البرتغالي مع ريال مدريد لكن بعد رحيله تمكن حارس إسبانيا من قيادة الفريق نحو الفوز على جاره أتلتيكو مدريد في نهائي دوري الأبطال العام الماضي والتتويج باللقب للمرة العاشرة في تاريخ النادي.

وخاض كاسياس مباراته 151 في دوري الأبطال مع بورتو الذي انضم إليه في يوليو/ تموز الماضي عندما تعادل الفريق 2-2 مع مضيفه دينامو كييف الأوكراني في المجموعة السابعة.

وعادل كاسياس الرقم القياسي لتشابي لاعب الوسط السابق لبرشلونة لكن حارس إسبانيا على أعتاب تحطيمه.

وسيدخل الفريقان لقاء الغد بعد التعادل 2-2 مع منافسين أقل قوة في الدوري المحلي.

وتعادل بورتو 2-2 مع موريرينسي يوم الجمعة الماضي وفقد الفريق جهود إثنين من لاعبيه بسبب الإصابة.

وسجل ياسين براهيمي لاعب وسط الجزائر خمسة أهداف في تسع مباريات بدوري الأبطال الموسم الماضي لكنه خرج بين الشوطين أمام موريرينسي بسبب إصابة في الركبة.

وأنهى قلب الدفاع مايكون اللقاء أيضاً بالتواء في الكاحل، وسيعود المدافع إيفان ماركانو بعد انتهاء إيقافه كما سيجلس لوبيتيجي على مقاعد البدلاء بعد غيابه عن لقاء كييف بسبب عقوبة.

ورغم التعادل مع موريرينسي قال لوبيتيجي: ”أنا سعيد بالطريقة التي لعب بها الفريق“، لكنه اعترف بأن عدم قدرة بورتو على استغلال الفرص كلفته غالياً.

وظل بورتو في صدارة الدوري البرتغالي متقدماً بفارق الأهداف على سبورتنغ لشبونة كما أنه لم يخسر في آخر 12 مباراة بكافة المسابقات.

وجاء الفوز 4-0 على مكابي تل أبيب الإسرائيلي في الجولة الافتتاحية ليخفف من الضغوط على تشيلسي بعد هزيمتين متتاليتين.

وفاز تشيلسي 2-0 على آرسنال بعد ذلك لكنه تعادل على ملعب نيوكاسل يوم السبت الماضي وانتزع نقطة بفضل هدفين في آخر 11 دقيقة عن طريق الثنائي البرازيلي المكون من راميريس وويليان.

وانتقد مورينيو أداء فريقه أمام نيوكاسل بعدما أصبح بطل إنكلترا في المركز 15 بالدوري المحلي.

وسيعود دييغو كوستا مهاجم إسبانيا لصفوف تشيلسي بعد غيابه محلياً بسبب الإيقاف بينما سيستعيد مورينيو ذكريات تتويجه بدوري الأبطال مع بورتو في 2004.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com