يوفنتوس وريال مدريد ينقصهما الكثير بغياب بوغبا ومودريتش

يوفنتوس وريال مدريد ينقصهما الكثير بغياب بوغبا ومودريتش

المصدر: إرم - من أحمد نبيل

عندما يحل ريال مدريد الإسباني ضيفاً الليلة على يوفنتوس الإيطالي في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا سيتردد اسم لاعب من كل فريق كثيراً رغم أنهما لن يكونا في الملعب.

فغياب الفرنسي بول بوغبا والكرواتي لوكا مودريتش عن لقاء الليلة سيؤثر كثيراً على أداء الفريقين، فاللاعبان من الأساسيين في تشكيلة ماسيمليانو أليغري وكارلو أنشيلوتي.

بوغبا حجر الزاوية

الفرنسي الأسمر البالغ من العمر 22 عاماً فقط بات أحد أهم لاعبي العالم في مركزه، ومطلباً لكل الأندية الأوروبية الكبيرة الموسم المقبل.

بوغبا أثبت قدراته في الاستحواذ على الكرة ومساعدة زملائه في الدفاع والهجوم وكذلك المرواغة والتسديد بعيد المدى، بل والتسجيل من ضربات الرأس.

لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنكليزي السابق قادر على التألق في كل مراكز خط الوسط، فهو لاعب يجمع بين مميزات لاعب الوسط المدافع والمهاجم في الوقت ذاته وبنفس الكفاءة.

ومنذ إصابته في 18 مارس/آذار الماضي في مباراة دورتموند الألماني، فاز يوفنتوس في سبع مباريات وخسر مرتين وتعادل في واحدة، لكن غياب بوغبا لن يعوق اليوفي عن أداء مهمته، فهناك أندريا بيرلو وأرتورو فيدال وماركيزيو، لكن لا شيء يعوض غياب بوغبا وسد الفجوة التي تركها في خطة لعب ”البيانكونيري“.

لوكا مودريتش رمانة الميزان

لم يكن غياب لاعب توتنهام الإنكليزي السابق في أول الموسم خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي مؤثراً بشكل كبير نظراً لأن إيسكو عوضه بشكل كبير، لكن مع توالي هزائم ريال مدريد في بداية العام الحالي وتراجع نتائج وضح تأثر تشكيلة كارلو أنشيلوتي بغياب الدولي الكرواتي.

هذا التأثير تأكد مع عودته للمباريات بعد شفائه من الإصابة، حيث أضاف مودريتش ثقلاً للفريق في وسط الملعب واستعاد الفريق الملكي نفسه من جديد وعاد للمسار الصحيح، لكن تلقت الجماهير صدمة جديدة بعودة الإصابة لنجمهم المحبوب، لذا سيغيب عن مباراة الليلة، لكنه سيظل الحاضر الغائب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com