6 أغسطس

هيرنانديز الصبور يستحوذ على الأضواء أخيرا

هيرنانديز الصبور يستحوذ على الأضواء...

كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد يشرك لاعبه المكسيكي الدولي في الهجوم إلى جوار كريستيانو رونالدو حين استضاف الملكي غريمه أتلتيكو مدريد.

مدريد – لم يشارك خافيير هيرنانديز كثيراً كأساسي منذ استعاره ريال مدريد من مانشستر يونايتد لكن إصابات زملائه منحته فرصة نادرة يوم الأربعاء وكان استغلاله لها مثالياً.

وأشرك كارلو أنشيلوتي مدرب ريال لاعبه المكسيكي الدولي في الهجوم إلى جوار كريستيانو رونالدو حين استضاف ريال مدريد غريمه أتلتيكو في إياب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا.

وبعدما سيطر التعادل بدون أهداف على نتيجة المواجهة – التي جاءت تكراراً لنهائي المسابقة القارية العام الماضي – طيلة 180 دقيقة وقف هيرنانديز في المكان المناسب ليحول تمريرة رونالدو في الشباك ويثير سعادة هائلة بين مشجعي ريال مدريد.

والهدف هو السادس لهيرنانديز في سبع مباريات شارك فيها أساسياً وضمن للفريق التفوق 1-0 في مجموع المباراتين والتأهل للدور قبل النهائي الذي ستسحب قرعته غداً الجمعة ليصبح المهاجم المكسيكي بطلاً محبوباً لجماهير الفريق حامل اللقب.

وقال هيرنانديز للتلفزيون الإسباني: ”أبلغني المدرب قبل عدة أيام أني سأشارك“.

وسئل اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً إن كان هذا هو أهم هدف في مسيرته بعدما اشتهر بتسجيل أهداف في أوقات متأخرة حين كان بديلاً في تشكيلة مانشستر يونايتد.

وقال هيرنانديز: ”نعم بالطبع، إنه أهم الأهداف لأن الحاضر هو الأهم، سجلت أهدافاً مهمة في مشواري لكن المهم هو الآن، هذا الهدف يمنحني الكثير من الثقة“.

واعتبر هيرنانديز زائداً عن حاجة مانشستر يونايتد بعدما ضم النادي الإنكليزي مهاجم كولومبيا رادامل فالكاو من موناكو على سبيل الإعارة.

وساعد هيرنانديز المكسيك على بلوغ دور الستة عشر في كأس العالم بالبرازيل العام الماضي حيث هز الشباك في الانتصار 3-1 على كرواتيا في مرحلة المجموعات قبل أن ينتقل في خطوة ”كالحلم“ إلى ريال مدريد ليحصل على فرصة اللعب إلى جوار ”أفضل لاعب في العالم“.

وهيرنانديز ابن للاعب مكسيكي دولي سابق يحمل نفس الاسم مثل بلاده في كأس العالم 1986.

وقال أنشيلوتي في مؤتمر صحفي: ”لعب بطريقة جيدة جداً، لديه رغبة كبيرة، أعتقد أنه عانى كثيراً هذا الموسم لأنه لم يلعب كثيراً“.

وأضاف المدرب الإيطالي: ”لم يستسلم مطلقاً حتى في أحلك اللحظات وعمل بجد في التدريبات، وجنى ثمار عمله في النهاية“.