رياضة

ميرور: غوارديولا سيمدد عقده مع مانشستر سيتي لقيادته إلى لقب دوري أبطال أوروبا
تاريخ النشر: 06 مايو 2022 9:17 GMT
تاريخ التحديث: 06 مايو 2022 11:20 GMT

ميرور: غوارديولا سيمدد عقده مع مانشستر سيتي لقيادته إلى لقب دوري أبطال أوروبا

عقب الخروج المخيب للآمال أمام ريال مدريد، بات غوارديولا عازما أكثر على تمديد عقده مع سيتي لقيادته إلى القب الأوروبي.

+A -A
المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

عزز خروج مانشستر سيتي المؤلم من دوري أبطال أوروبا على يد ريال مدريد من عزم بيب غوارديولا على قيادة النادي الإنجليزي للفوز باللقب القاري لأول مرة.

وفاجأ ريال مدريد ضيفه مانشستر سيتي بالعودة وتسجيل ثلاثة أهداف في مباراة إياب نصف نهائي دوري الأبطال ليتأهل الميرنغي للنهائي أمام ليفربول في باريس أواخر الشهر الحالي، وذلك رغم تقدم مانشستر سيتي بهدف الجزائري رياض محرز في مباراة العودة بعد الفوز 4-3 في الذهاب في مانشستر.

وعلى الرغم من معاناته من الخروج عندما بدا أنه حجز مكانًا في النهائي، قالت صحيفة ”ميرور“ البريطانية إن غوارديولا أكثر إصرارًا على رفع الكأس مع مانشستر سيتي.

وللتأكيد على هذا الالتزام، بات المدير الفني الإسباني البالغ من العمر 51 عامًا مستعدا للتوقيع على عقد جديد سيبقيه في مانشستر سيتي حتى عام 2025.

وخسر مانشستر سيتي 6-5 في مجموع المباراتين بعد أن استقبلت شباكه هدفين في 91 ثانية، قبل ركلة جزاء لكريم بنزيما في الوقت الإضافي ليخرج حامل لقب الدوري الإنجليزي من المسابقة القارية الأبرز.

وتعني هذه الهزيمة أن غوارديولا لم يفز حتى الآن بدوري أبطال أوروبا في ست محاولات منذ توليه تدريب مانشستر سيتي في 2016.

وأدى فشل غوارديولا الأخير إلى اقتراحات بأن الإسباني قد يقرر إنهاء فترة وجوده في مانشستر سيتي في نهاية الموسم المقبل، عندما ينتهي عقده الحالي.

لكن غوارديولا متحمس للعمل مع المهاجم النرويجي إيرلينغ هالان، الذي من المتوقع أن ينضم إلى النادي هذا الصيف من بروسيا دورتموند في صفقة قيمتها 63 مليون جنيه إسترليني.

وبات غوارديولا مقتنعا بأن هالاند يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا عندما يتعلق الأمر بغزو أوروبا، حيث أهدر مانشستر سيتي مجموعة من الفرص لحسم المواجهة أمام النادي الملكي في مباراة الذهاب على استاد الاتحاد.

وبعد فوزه بلقب دوري أبطال أوروبا مرتين كمدرب مع برشلونة، لم يرفع غوارديولا الكأس منذ العام 2011، حيث فشل في بايرن ميونخ والآن مع مانشستر سيتي.

لكن غوارديولا يشعر أنه لم ينته من العمل في هذه البطولة، على الرغم من تركيزه المباشر على ضمان تفوق مانشستر سيتي على ليفربول في سباق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، وذلك بعد بلوغ ليفربول نهائي دوري الأبطال في 28 مايو/ أيار الحالي في باريس.

ويتقدم مانشستر سيتي بنقطة واحدة على ليفربول في سباق لقب البريميرليغ، لكنه قد يتخلف عن رجال المدير الفني الألماني يورغن كلوب قبل انطلاق المباراة ضد نيوكاسل يوم الأحد، إذا فاز منافسهم على توتنهام في أنفيلد قبل 24 ساعة.

ويعرف غوارديولا أن فريقه يجب أن يتعافى من آلامه الأوروبية ويضمن فوزه باللقب المحلي ليحظى بلقب في موسم ملحمي آخر.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك