رياضة

هل تطال التغييرات في باريس سان جيرمان ناصر الخليفي؟
تاريخ النشر: 14 مارس 2022 12:48 GMT
تاريخ التحديث: 14 مارس 2022 16:10 GMT

هل تطال التغييرات في باريس سان جيرمان ناصر الخليفي؟

لا شك أنه ستحدث تغييرات في باريس سان جيرمان بعد الخروج المبكر من دوري أبطال أوروبا

+A -A
المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

لا يزال من الصعب تحديد مدى الضرر الذي لحق بباريس سان جيرمان من الهزيمة أمام ريال مدريد في إياب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا والخروج من البطولة.

لكن صحيفة ”ماركا“ الإسبانية أكدت أن التغييرات القادمة لا علاقة لها بناصر الخليفي رئيس النادي، الذي لا يزال الرجل القوي للمؤسسة القطرية في فرنسا.

وسيواصل الخليفي تولي مسؤولية العديد من المشاريع الرياضية المختلفة في أوروبا وفي قطر. وفي باريس يصرون على أن منصب المسؤول القطري لم يتم التشكيك فيه في أي وقت.

والخليفي، الذي ظل في فرنسا منذ عودته من مدريد عقب الهزيمة في سانتياغو برنابيو، سيكون مسؤولا مرة أخرى عن التغييرات الرياضية المقبلة.

ولا يزال يتعين على النادي توضيح نموذجه الرياضي القادم، ومن المعروف أن مستقبل ليوناردو كمدير رياضي والمدير الفني الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو أصبح على المحك أكثر من أي وقت مضى.

وعاد المدير الرياضي للنادي في فترته الثانية ليحل محل أنتيرو إنريكي، لكن بعض قراراته الأخيرة كانت موضع تساؤل في باريس. أما بالنسبة إلى بوكيتينو، لم يكن أي من الطرفين واضحًا جدًا فيما إذا كانا يريدان الاستمرار معًا.

ويتبقى أمام المدرب عام واحد على نهاية عقده، لذلك إذا كان يشعر حقًا بالقوة الكافية لمواصلة قيادة السفينة، فلن يتمكن النادي من منعه إلا بإنهاء العام المتبقي.

قوة الخليفي

ومع ذلك، لا يزال الخليفي رجلا قويا في دولة قطر لدرجة أنه تم تعيينه وزيرا بلا حقيبة لتولي المسؤوليات المختلفة التي كلفه بها أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وهو أيضًا رئيس صندوق الاستثمار القطري (QSI)، الذي استحوذ على ملكية النادي الفرنسي في عام 2011، وهو عضو في صندوق الثروة السيادية القطري (QIA)، وكذلك رئيس مجموعة بي.إن سبورتس الإعلامية القطرية.

كما أن نفوذه نما في كرة القدم العالمية أيضًا في السنوات الأخيرة كعضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا)، ورئيس اتحاد الأندية الأوروبية (ECA) بعد رحيل أندريا أنييلي رئيس يوفنتوس بسبب أزمة دوري السوبر الأوروبي.

ولن تتراجع قطر عن المشروع بأكمله ومكانتها في مؤسسات كرة القدم الأوروبية بسبب الهزيمة في البرنابيو. الفكرة، من ناحية أخرى، هي الاستمرار في البحث عن الصيغة لأخذ قفزة أخرى تتوج بلقب دوري أبطال أوروبا الذي طال انتظاره، لكن في باريس والدوحة افترضوا بالفعل أن هذا قد يستغرق سنوات.

 

تغييرات فنية

فيما يتعلق بالتشكيلة، لا يزال النادي الباريسي ينتظر قرار كيليان مبابي بشأن البقاء أو الرحيل مجانا في نهاية الموسم، حيث لا يلتزم اللاعب بإبلاغ أي شيء للنادي منذ بداية العام الأخير من عقده، ولكن من المتوقع أنه نظرًا للعلاقة الخاصة جدًا مع الخليفي نفسه، سيتم الإبلاغ عن أي تحرك نظرًا لإمكانية انطلاق النادي في السوق للبحث عن بديل فور علمه بأن اللاعب لن يجدد عقده.

ومع ذلك، وفقًا لصحيفة ”ليكيب“ الفرنسية بعد الهزيمة في البرنابيو، تمكنت ”ماركا“من التأكيد أن قادة باريس سان جيرمان لم يستسلموا بعد بشأن اللاعب، وينتظرون قرارًا بطريقة أو بأخرى. كما نفت مصادر مقربة من المهاجم للصحيفة الإسبانية أن يكون اللاعب قد وقع للنادي الملكي قبل مواجهة ريال مدريد.

وعلى الرغم من هذه الضربة الأخيرة، فإنهم يعتقدون في النادي أن الطريق لا يزال هو الطريق الصحيح، وهو الذي سمح للكيان الفرنسي باتخاذ بعد دولي آخر منذ 2011 حتى الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا ونصف النهائي.

وإذا تمكنوا من التتويج بلقب الدوري الفرنسي مرة أخرى هذا الموسم ، فسيكون هناك بالفعل 27 لقبًا في هذه السنوات العشر الأخيرة، وهو رقم لم يكن من الممكن تصوره قبل امتلاك قطر للنادي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك