يوفنتوس ودورتموند يشتركان في الرغبة بالتألق أوروبيا – إرم نيوز‬‎

يوفنتوس ودورتموند يشتركان في الرغبة بالتألق أوروبيا

يوفنتوس ودورتموند يشتركان في الرغبة بالتألق أوروبيا

المصدر: إرم - من نور الدين ميفراني

يلتقي فريقا يوفنتوس الإيطالي وبروسيا دوتموند الألماني في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا في لقاء يجمع بين فريقين يعيشان التناقض على الصعيد المحلي لكنهما يشتركان في الرغبة بالتألق على الصعيد القاري.

ويدخل فريق يوفنتوس اللقاء بمعنويات كبيرة بعد فرض سيطرته على الدوري الإيطالي حيث يحتل المركز الأول بفارق 9 نقاط كاملة عن صاحب المركز الثاني روما وهو في طريقه للقب رقم 31 في تاريخه والرابع على التوالي.

ويسمح التألق محلياً للسيدة العجوز بالتركيز على لقاء دوري أبطال أوروبا بشكل كامل ومحاولة بلوغ دور ربع النهائي على الأقل وهو الهدف الذي عبر عنه المدرب ماسيميليانو أليغري في بداية الموسم الحالي، ويملك فرصة كبيرة لتحقيق ذلك شريطة الفوز في لقاء الذهاب والرحيل لدورتموند في وضع أحسن.

ويعتمد أليغري لتحقيق ذلك على لاعبيه المخضرمين كالحارس بوفون والمدافع كيليني ومتوسط الميدان المخضرم أندريا بيرلو والمهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز بالإضافة للنجم الفرنسي الشاب بول بوغبا والتشيلي فيدال والمهاجمان الإسبانيان موراتا ولورينتي والإيطالي ماركيزيو.

ويحتاج المدرب الإيطالي لاستغلال إمكانيات لاعبيه بشكل جيد لتحقيق الفوز والبداية بدفاعه القوي المطالب بغلق المساحات أمام هجوم دورتموند السريع، فيما ستكون كلمة السر في يوفنتوس هي وسط ميدانه المكون من الفرنسي بول بوغبا والإيطاليان ماركيزيو وبيرلو والثلاثي قادر على تسجيل الأهداف وصناعتها بشكل جيد.

ويبقى الأرجنتيني كارلوس تيفيز متصدر هدافي الدوري الإيطالي أخطر لاعبي الفريق الإيطالي في الهجوم والقادر على استغلال تراجع دفاع دورتموند بسب الغيابات الكبيرة في صفوفه.

وفي المقابل يصل بروسيا دورتموند اللقاء في وضع ليس بالسيء بعدما استعاد توازنه في الجولات الثلاث الأخيرة في الدوري الألماني وخرج من منطقة الفرق المهددة بالهبوط رغم كونه ليس بعيداً عنها سوى بـ 3 نقاط فقط.

ويأمل الألماني يورغان كلوب مدرب بروسيا دورتموند في أن يستمر فريقه في تقديم نفس المستوى قارياً رغم التراجع المحلي، والذي توجه بتصدر مجموعته بسهولة في دوري الأبطال، كما استفاد من عودة نجمه الدولي الألماني ماركو ريوس الغائب لفترة بسبب الإصابة.

ويعتمد كلوب بشكل كبير على سرعة لاعبيه في خط الهجوم وخصوصاً الغابوني بيير أوباميانغ الذي سيعود لإيطاليا بذكريات الثأر لكونه تكون داخل فريق إي سي ميلان قبل أن يلتحق بالدوري الفرنسي وبعده الألماني.

ويحتاج المدرب الألماني لعلاج مشاكل دفاعه الضعيف هذا الموسم في الدوري الألماني واستعادة قوة وسط ميدانه السريع والذي يشكل القوة الضاربة للفريق بسرعة نقله للكرة نحو الهجوم وفك دفاعات المنافسين.

ويبقى الدولي الألماني ماركو ريوس هو المؤهل لقيادة بروسيا دورتموند لهزم يوفنتوس بعقر معقله في حال تمكنه من استعادة مستواه الكبير وتجاوز مخلفات الإصابة نهائياً.

ويحمل لقاء يوفنتوس وبروسيا دورتموند رائحة ثأر قديم لكون الفريق الألماني فاز بلقبه الوحيد في دوري أبطال أوروبا على حساب الفريق الإيطالي بنتيجة 3-1 في 1997، ورغم كون يوفنتوس قد فاز بلقب كأس الاتحاد الأوروبي سنة 1993 على حساب الفريق الألماني بعد الفوز بنتيجة 6-1 في مجموع لقاءي الذهب والإياب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com