دفاعات مورينيو تكسب دائما

دفاعات مورينيو تكسب دائما

المصدر: إرم - من أحمد نبيل

نجح البرتغالي جوزيه مورينيو في تحقيق ما يصبو له من رحلة تشيلسي إلى العاصمة الفرنسي باريس للقاء فريقها سان جيرمان، فالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق نتيجة في صالح البلوز بشكل كبير.

واقترب تشيلسي الإنكليزي من التأهل إلى دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا بعد تعادله مع مضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي 1-1 مساء الثلاثاء في ذهاب دور الستة عشر، هذا التعادل مورينيو الذي فرضه بتشكيلته الدفاعية البحتة.

دفاع إلى الأبد

دخل تشيلسي المباراة بتشكيلة دفاعية، مع وضع دييغو كوستا وحيداً في الهجوم وخلفه سيسك فابريغاس الذي كان من المتوقع عدم مشاركته في المباراة، هذه التشكيلة جعلت الشوط الأول من دون أي خطورة.

ويكفي أن تشيلسي تقدم أولاً بهدف شارك فيه كل مدافعي الفريق، حيث تقدم المدافع الصربي برانسلاف إيفانوفيتش للأمام ليتلقى كرة من كعب غاري كاهيل، عندما حول عرضية القائد جون تيري داخل منطقة الجزاء على رأس إيفانوفيتش.

هذا الهدف يلخص طريقة جوزيه مورينيو عندما يلعب أمام خصم قوي على أرضه، فالفريق الباريسي سيطر تماماً على مجريات اللعب أغلب فترات المباراة وأهدر كافاني وزلاتان إبراهيموفيتش وإيزيكيل لافيتزي عدة فرصة محققة لأصحاب الأرض.

وفي المقابل لعب تشيلسي بشكل دفاعي في أغلب الأوقات لحماية مرمى الفريق من سيل هجمات أصحاب الأرض خاصة في الشوط الثاني.

تيبو كورتوا

هذا الحارس الشاب أنقذ بمفرده العديد من الأهداف المحققة من مهاجمي الفريق الباريسي، فهناك رأسية لكافاني في الشوط الأول طار عليها في مشهد رائع لا يمكن أن يتصدى لها إلا حارس عملاق.

وفي الشوط الثاني تصدى لرأسية مماثلة، وإن لم تكن أصعب، من العملاق إبرا على بعض خطوات من المرمى حيث ضربها في الأرض أولاً قبل أن تعلو فوق كورتوا الذي طار وأنقذها وحولها خارج المرمى، لكنه لم يتمكن من حماية مرماه من رأسية ثالثة كان بطلها كافاني وأودعها داخل الشباك لتكون هدف التعادل.

لولا كورتوا القادم من أتلتيكو مدريد الإسباني والذي نجح في وضع التشيكي المخضرم بيتر تشيك ملازماً لمقاعد البدلاء ما خرج تشيلسي بهذا التعادل المهم.

من الأقرب للتأهل؟

نظرياً بات تشيلسي الأقرب للتأهل لربع النهائي نظراً لأنه يحتاج للتعادل السلبي أو الفوز بأي فارق من الأهداف في مباراة العودة في لندن لضمان التواجد في ربع النهائي، لكن الأداء الهجومي لسان جيرمان قد يقلب الطاولة في مباراة العودة.

بالطبع لن يلعب مورينيو في مباراة العودة مدافعاً، فالفريق يحتاج لتسجيل هدف على الأقل لأن اللعب على التعادل السلبي قد يكلف البلوز هدفاً سيكون كفيلاً بوداع دوري الأبطال الأوروبي مبكراً.

لذا مباراة العودة ستكون مفتوحة وأفضل فنياً من مباراة ملعب ”الأمراء“ سوف ننتظر ونرى ونستمتع بمشاهدة مباراة مثيرة في ”ستامفورد بريدج“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com