رحيل المواهب الصاعدة لا يشغل بال بورتو وبازل

رحيل المواهب الصاعدة لا يشغل بال بورتو وبازل

زيورخ – اعتاد بازل السويسري وبورتو البرتغالي على رحيل المواهب الصاعدة للأندية الكبرى وتحقيق المكاسب المادية من وراء انتقالهم لكن هذا لا يشغل بال الفريقين قبل المواجهة بينهما في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال اوروبا لكرة القدم غداً الأربعاء.

ولا يستطيع الفريقان المنافسة مع الإمكانات المادية العالية للأندية الكبرى في أوروبا لكن يبدو أنهما يكتفيان بتربية المواهب الصاعدة قبل انتقالهم لبطولات الدوري الأعلى.

ونجح الناديان حتى الآن في هذه المهمة واستمرا في المنافسة داخل الملعب رغم السماح برحيل لاعبين موهوبين قبل الاستفادة منهم بشكل كامل.

وحصل بورتو بطل أوروبا مرتين على أكثر من نصف مليار يورو (570.2 مليون دولار) من بيع اللاعبين وأغلبهم كان سبق أن ضمهم من أندية مغمورة في أمريكا الجنوبية خلال آخر عشر سنوات.

ولعب رادامل فالكاو وهالك وجيمس رودريجيز وراؤول ميريليش وبيبي وأندرسون في أكاديمية بورتو للناشئين قبل الانتقال بعيداً عن الفريق البرتغالي.

لكن بورتو حافظ على مجموعة أخرى من المواهب والتي يأتي من بينها حالياً جاكسون مارتينيز مهاجم كولومبيا وياسين براهيمي لاعب وسط الجزائر.

وفاز بورتو بالدوري البرتغالي سبع مرات في آخر عشرة مواسم وتجاوز دور المجموعات في دوري الأبطال خمس مرات.

وينتهج بازل أسلوباً مختلفاً إذ يعتمد على التذاكر في الإيرادات لكن حصيلة بيع اللاعبين تساهم بشكل إضافي مع النادي.

وساهم بازل خلال السنوات الأخيرة في انتقال شيردان شاكري وجرانيت شاكا ويان سومر للدوري الألماني ومحمد صلاح مهاجم مصر للدوري الإنكليزي الممتاز.

لكن ربما يشعر بازل بالحزن مع الرحيل المبكر لبعضهم مثل شاكيري وصلاح وعدم اللعب في التشكيلة الأساسية لأنديتهم الجديدة.

لكن رغم الرحيل المتكرر للاعبين نجح بازل مثل بورتو في التتويج بألقاب على المستوى المحلي.

ويهيمن بازل على لقب الدوري السويسري في آخر خمسة مواسم ووصل لدور الستة عشر بدوري الأبطال ثلاث مرات وهو انجاز ضخم لفريق من دولة صغيرة.

وبعد التأهل لدور الستة عشر في موسم 2011-2012 على حساب مانشستر يونايتد أطاح بازل هذه المرة بليفربول بطل أوروبا خمس مرات.

ويتطلع بازل في أول موسم له تحت قيادة المدرب البرتغالي باولو سوزا للوصول إلى دور الثمانية للمرة الأولى منذ موسم 1973-1974 عندما خسر 6-5 في مجموع المباراتين أمام سيلتيك الأسكتلندي.

ويثق ماركو شتريلر قائد بازل في أن المعرفة التي يتمتع بها فريقه قد تصنع الفارق في لقاء الغد.

وقال شتريلر: ”نصف جهازنا الفني من البرتغال ويعرفون بورتو جيداً للغاية ونحن نثق بهم بشدة“.

وأضاف: ”دور سوزا مهم للغاية، نحن نثق به، إذا كان هناك من يعرف كرة القدم البرتغالية جيداً فإنه من المفترض أن يكون هو“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة