نقل تامي إبراهام هداف تشيلسي إلى المستشفى بعد إصابة خطيرة أمام فالنسيا (شاهد) – إرم نيوز‬‎

نقل تامي إبراهام هداف تشيلسي إلى المستشفى بعد إصابة خطيرة أمام فالنسيا (شاهد)

نقل تامي إبراهام هداف تشيلسي إلى المستشفى بعد إصابة خطيرة أمام فالنسيا (شاهد)

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

تم نقل تامي إبراهام مهاجم تشيلسي الإنجليزي مباشرة إلى المستشفى مساء الأربعاء بعد إصابته في بطنه خلال تعادل تشيلسي مع فالنسيا بهدفين لكل منهما في دوري أبطال أوروبا.

وخرج أبراهام هداف تشيلسي من الملعب على محفة بسبب إصابة تبدو خطيرة قبل الاستراحة وكان يعاني من ألم واضح أثناء خروجه من الملعب.

وذكرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية أن إبراهام انتقل للمستشفى مباشرة بدلًا من تلقي العلاج في غرفة خلع الملابس.

وقال جو كول لاعب تشيلسي السابق أثناء تحليل المباراة لصالح شبكة BT Sport: ”هذا مؤلم. إنه يعاني الكثير من الألم. ”تامي ليس من نوعية اللاعبين الذين يشتكون من أي إصابة. إن إصابته مؤلمة حقا وهو يحب أن يلعب دائمًا“.

وأضاف غلين هودل المحلل في الشبكة ذاتها: ”إذا كانت إصابة في الفخذ، فسيكون الأمر معقدًا، لكنك فقط تأمل في أن تكون ليست مشكلة داخلية في كليته أو شيء من هذا القبيل لكنه بدا يتألم بشدة“.

وسقط إبراهام على الأرض ومكث فترة طويلة لتلقي العلاج قبل الوقوف بحذر على قدميه وخروجه من الملعب لكنه عانى خلال خروجه ليضطر للخروج على محفة.

والتقطت العدسات اللاعب الشاب وهو يمسك بأسفل بطنه لكن لم يتضح بعد مشكلة إصابته ومدى شدتها ليتلقى النادي اللندني ضرب قاسية.

وبات المهاجم الشاب البالغ من العمر 22 عامًا هدافًا للفريق هذا الموسم برصيد 11 هدفًا في 19 مباراة ليتم استدعاؤه للمنتخب الإنجليزي.

سينتظر تشيلسي لحسم مكانه في دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا بعد أن سجل دانييل فاس لاعب فالنسيا هدفًا غريبًا ليحرم ضيفه الإنجليزي من الفوز ويتعادل معه 2-2 اليوم الأربعاء في مباراة مثيرة أهدر فيها الفريق الإسباني الكثير من الفرص.

وكان انتصار أي طرف كفيلًا بتأهله لمرحلة خروج المغلوب وتقدم فالنسيا على ملعب ميستايا عبر كارلوس سولر في الدقيقة 40 بعد أن أهدر زميله ماكسي جوميز فرصتين خطيرتين لكن ماتيو كوفاتشيتش أدرك التعادل لتشيلسي بعدها بدقيقتين.

لكن الأمريكي كريستيان بوليسيك وضع فريق المدرب فرانك لامبارد في المقدمة في الدقيقة 50 بعد مراجعة طويلة لنظام حكم الفيديو المساعد.

وأهدر رودريغو مورينو مهاجم فالنسيا بعدها فرصة خطيرة أمام المرمى الخالي بينما تصدى كيبا أريزابالاغا حارس تشيلسي لركلة جزاء سددها قائد بلنسية دانييل باريخو.

لكن الفريق الإسباني تعادل في الدقيقة 82 بهدف لا ينسى للاعبه الدنماركي فاس الذي بدا أنه في طريقه للعب تمريرة عرضية من جهة اليمين لكن الكرة خدعت الحارس ولمست القائم قبل أن تدخل المرمى.

وكان يتعين على فالنسيا حسم المباراة لصالحه في الوقت المحتسب بدل الضائع لكن رودريغو أخفق في الاستفادة من تمريرة عرضية من مسافة قريبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com