هل يستطيع محمد صلاح منافسة ميسي على الكرة الذهبية بعد تتويج ليفربول بدوري أبطال أوروبا؟

هل يستطيع محمد صلاح منافسة ميسي على الكرة الذهبية بعد تتويج ليفربول بدوري أبطال أوروبا؟

المصدر: محمد ثروت ونور الدين ميفراني - إرم نيوز

توّج المصري الدولي محمد صلاح ببطولته الأولى، وهي دوري أبطال أوروبا، مع نادي ليفربول الإنجليزي، بعد موسمين من النجاحات الفردية للاعب، الذي فاز بلقب هداف الدوري الإنجليزي الممتاز، مرتين متتاليتين، وكانت الثانية مناصفة مع السنغالي ساديو ماني لاعب الريدز، والغابوني أوباميانغ، مهاجم آرسنال.

ووضع محمد صلاح بصمته في المباراة النهائية، أمام توتنهام هوتسبير الإنجليزي، بركلة جزاء ترجمها في شباك الحارس الفرنسي هوغو لوريس، في الدقيقة الثانية من اللقاء، قبل أن يعزز البلجيكي ديفوك أوريغي فوز ليفربول بهدف ثان في الدقيقة 87.

ولكن صحيفة ”موندو ديبورتيفو“ الإسبانية قالت إن صلاح لا يزال بعيدًا للغاية عن منافسة الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة، على جائزة الكرة الذهبية للعام الحالي 2019، رغم تتويج ليفربول بدوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في تاريخه.

وقالت الصحيفة، في تقرير نشرته اليوم الأحد: ”كانت الفرصة سانحة أمام محمد صلاح كي يقدّم أوراق اعتماده للفوز بالكرة الذهبية هذا العام، وذلك خلال نهائي دوري الأبطال بين ليفربول وتوتنهام“.

وأضافت: ”ولكن ركلة الجزاء التي أحرز منها صلاح هدف ليفربول الأول كانت اللقطة المضيئة الوحيدة للمصري الدولي خلال المباراة“.

وأكدت أن النجم الأول في ليلة أمس كان الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول، ومعه الحارس البرازيلي أليسون بيكر، الذي أزال بتألقه الذكرى السيئة للألماني لوريس كاريوس في نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي أمام ريال مدريد، ومعه المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك.

وقارنت الصحيفة بين أرقام محمد صلاح وميسي هذا الموسم، وقالت إن ميسي أحرز 12 هدفًا في دوري الأبطال، مقابل 5 لمحمد صلاح، كما سجّل ميسي 36 هدفًا في الدوري الإسباني، مقابل 22 لمحمد صلاح، وتوّج الأرجنتيني بجائزة الحذاء الذهبي بإجمالي 51 هدفًا من 50 مباراة لعبها في الموسم المنقضي.

وأشارت إلى أن المنافسة بين النجمين لا تزال قائمة، خاصة مع اشتراك ميسي رفقة منتخب الأرجنتين في بطولة كوبا أمريكا بالبرازيل، التي تبدأ يوم 15 يونيو، وسوف يقود محمد صلاح منتخب بلاده في كأس الأمم الأفريقية 2019، التي تنطلق يوم الـ 21 من يونيو الجاري.

من جانبه، يرى البرتغالي جوزيه مورينيو، أن تتويج محمد صلاح بكأس الأمم الأفريقية 2019، أمر أساسي كي يحصد الكرة الذهبية.

وقال مورينيو خلال تحليله للمباراة عبر beIN Sports: ”يجب أن يفوز صلاح بكأس الأمم الأفريقية، إن أراد المنافسة على الفوز بالكرة الذهبية“.

وشدد المدرب البرتغالي على أن ”البطولة مقامة على أرض مصر“ مما يجعلها مطلبًا ينبغي تحقيقه.

وكان صلاح قد جاء في الترتيب الخامس لجائزة الكرة الذهبية في العام الماضي، إلى جانب المركز الثالث في جائزة أفضل لاعب في العالم من الفيفا.

انتقام صلاح

إلى ذلك، سلطت صحيفة ”ماركا“ الضوء على تتويج صلاح بلقب دوري أبطال أوروبا، وكتبت في تقريرها ”من خيبة الأمل للتتويج“.

وأشارت الصحيفة إلى أن صلاح عاد بعد 371 يومًا من نهائي كييف للانتقام حيث كان نهائي كييف أمام ريال مدريد مخيبًا للآمال بعد إصابته في كتفه ومغادرته اللقاء باكيًا بعد اصطدام مع سيرجيو راموس، وهو ما كلف فريقه اللقب وكلفه مشاركة مميزة في كأس العالم برفقة منتخب بلاده مصر في كأس العالم روسيا 2018 حيث غادر من الدور الأول.

ومنح القدر النجم المصري نهائيًّا جديدًا للعلاج من جرح الخسارة أمام ريال مدريد 3-1 بشعار جماهير ليفربول: ”لن تذهب نهائيًّا وحدك“، وسجل الهدف الأول لفريقه وهو ثالث أسرع هدف في نهائي المسابقة عبر التاريخ والثاني في مسماها الجديد وجاء من ضربة جزاء.

واعتبر هدف صلاح في النهائي فخرًا لأفريقيا لكونه خامس لاعب أفريقي يسجل في النهائي بعد الجزائري رابح ماجر في 1987 مع بورتو والكاميروني صامويل إيتو مرتين برفقة برشلونة في 2006 و2009 والإيفواري دييديه دروغبا برفقة تشيلسي في 2012 والسنغالي ساديو ماني في 2018 برفقة ليفربول.

وتحدثت الصحيفة عن رفض النجم المصري الحديث عن مستقبله وسط بضع إشاعات تربطه بأكبر الأندية الأوروبية كريال مدريد، وقال: ”لا يمكنني الحديث عن مستقبلي في هذه اللحظات نهائيًّا، احترامًا لجماهير فريقي ولفرحتهم باللقب“.