تقييم اللاعبين بعد نهائي دوري أبطال أوروبا.. تعرف على الأفضل والأسوأ في مباراة ليفربول وتوتنهام

تقييم اللاعبين بعد نهائي دوري أبطال أوروبا.. تعرف على الأفضل والأسوأ في مباراة ليفربول وتوتنهام

المصدر: محمد ثروت - إرم نيوز

بعد غياب 14 عاماً عن البطولات، نجح نادي ليفربول الإنجليزي في استعادة الألقاب، تحت قيادة مدربه الألماني يورغن كلوب، الذي كسر ”نحس“ النهائيات، بعد الانتصار الغالي على توتنهام هوتسبير بهدفين نظيفين، في نهائي دوري أبطال أوروبا، أمس السبت، بملعب ”واندا متروبوليتانو“ في العاصمة الإسبانية مدريد.

وكانت البطولة الأخيرة التي تُوّج بها ليفربول عام 2005، وفي دوري أبطال أوروبا أيضاً، على حساب ميلان الإيطالي في نهائي تاريخي على ملعب أتاتورك، بمدينة اسطانبول التركية.

وأنقذ ليفربول موسمه الرائع من ”صفر البطولات“، بعد أن كان قريباً للغاية من الفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز، ولكن اللقب ذهب إلى مانشستر سيتي الذي توّج بالبطولة بفارق نقطة واحدة عن الريدز، بعد موسم شهد منافسة شرسة للغاية بين الناديين.

ويعود الفضل في تتويج ليفربول بأميرة أوروبا إلى كلوب نفسه، الذي نجح في بناء مشروع مستقبلي رائع لفرقة ”أنفيلد“، منذ أن تولى المسئولية في 6 أكتوبر 2015، ليحقق أول ألقابه مع الريدز.

من جانبها رصدت شبكة espn البريطانية تقييم لاعبي ومدربي ليفربول وتوتنهام بعد النهائي الكبير..

يورغن كلوب: 10 درجات، حقق وعده بعد الخسارة من ريال مدريد الإسباني في نهائي الموسم الماضي بالعاصمة الأوكرانية كييف، عندما قال: ”سنفوز بتلك الكأس“.

وحصل الحارس البرازيلي أليسون بيكر والهولندي فيرجيل فان دايك، والظهير الأيسر الأسكتلندي أندي روربرتسون والبلجيكي ديفوك أوريغي، على أعلى تقييم في المباراة، بـ8 درجات.

وبـ7 درجات جاء كل من ألكسندر أرنولد، وجويل ماتيب، وجوردان هندرسون، وساديو ماني، وحصل محمد صلاح وفابينيو على 6 درجات، وروبرتو فيرمينو وفينالدوم على 5 درجات.

على الجانب الآخر، منحت الصحيفة 5 درجات للأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام، وقالت إن قرار الدفع بهاري كين في التشكيل الأساسي للفريق لم يكن موفقاً على الإطلاق.

وجاء هاري وينكس، لاعب وسط السبيرز في صدارة تقييم فريقه بـ7 درجات مع موسى سيسوكو، والبرازيلي لوكاس مورا، يليه بـ6 درجات كل من كيران تريبير وألدرفريلد ويان فرتونخين وداني روز، وسون هيونغ مين، وحصل على 5 درجات كل من دايلي آلي وهاري كين وكريستيان إريكسين والحارس هوغو لوريس.