سباق مانشستر سيتي وليفربول لم يكن الأعظم.. وهذا ما يحتاجه غوارديولا من أجل دوري أبطال أوروبا

سباق مانشستر سيتي وليفربول لم يكن الأعظم.. وهذا ما يحتاجه غوارديولا من أجل دوري أبطال أوروبا

المصدر: محمد ثروت - إرم نيوز

قالت صحيفة ”ميرور“ البريطانية إن الصراع الذي شهده الدوري الإنجليزي الممتاز، للموسم 2018/2019، لم يكن تقليديًا على الإطلاق، بعد أن حسمه مانشستر سيتي برصيد 98 نقطة، وبفارق نقطة واحدة عن ليفربول.

وأضافت في تحليل نشرته اليوم الإثنين: ”استطاع مانشستر سيتي أن يحسم البطولة لصالحه للموسم الثاني على التوالي، وجمع 198 نقطة على مدار الموسمين، وفي نفس الوقت فإن ليفربول ظل ينافس على اللقب حتى المرحلة الأخيرة من البطولة، وهو ما أعطاها مذاقًا خاصًا“.

وتابعت الصحيفة: ”ولكن رغم هذا السباق المحتدم بين مانشستر سيتي وليفربول، فإن هذا الموسم لم يكن الأعظم في تاريخ الدوري الإنجليزي، لأن الأندية التالية لمانشستر سيتي وليفربول كانت بعيدة تمامًا عن المنافسة“.

وأكدت الصحيفة أن موسم مانشستر سيتي كان عظيمًا، وجمعه لـ198 نقطة على مدار موسمين يشير إلى أن كتيبة الإسباني بيب غوارديولا تمتلك قدرات مميزة للغاية مقارنة بالأندية الأخرى في المسابقة.

وأشارت ”ميرور“ إلى أرقام مانشستر سيتي، الذي خسر 4 مباريات وتعادل مرتين، مقارنة بليفربول، الذي لم يخسر سوى مباراة واحدة، وكانت أمام مانشستر سيتي، ولكنه سقط في فخ التعادل 7 مرات، وهو ما أضاع اللقب من الريدز.

وقالت ”ميرور“: إن أرقام الأندية التالية في جدول الدوري الإنجليزي تعكس الفارق الكبير بينها وبين البطل والوصيف، حيث خسر تشيلسي صاحب المركز الثالث 8 مرات وتعادل في 9 مباريات، أما توتنهام الذي حلّ رابعًا فقد خسر 13 مباراة وتعادل في اثنتين، كما خسر آرسنال، صاحب المرتبة الخامسة، 10 مباريات وتعادل في 7.

ومضت الصحيفة تقول: ”يمكن القول إن البطل والوصيف لعبا موسمًا عظيمًا، وكان الموسم جيدًا لأندية القمة الأخرى، وبالتالي فإن الموسم كان عظيمًا، ولكنه لم يكن الأعظم في تاريخ المسابقة“.

وتابعت: ”الأمر المثير للسخرية هو أن مانشستر سيتي كان يتمنى لو أنه فاز بدوري أبطال أوروبا بدلًا من الدوري الإنجليزي والعكس صحيح بالنسبة لليفربول، ولكن ما حدث خالف أمنيات الناديين، حيث تأهل ليفربول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وخرج مانشستر سيتي من البطولة في دور ربع النهائي، ولكنه حافظ على لقبه في الدوري الإنجليزي“.

وأكدت ”ميرور“ أن حملة مانشستر سيتي نحو التتويج مستقبلًا بدوري أبطال أوروبا تحتاج من غوارديولا أن يتعاقد مع لاعبين أو 3، وعلى رأسهم الهداف المستحيل، الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة الإسباني، وجورجيو كيلليني أو ليوناردو بونوتشي، مدافعا يوفنتوس الإيطالي، وكذلك ماتياس دي ليخت لاعب أياكس أمستردام الهولندي.

مواد مقترحة