بوسكيتس ”المذهول“ يعتذر لجماهير برشلونة بعد هزيمة مروعة أمام ليفربول في أنفيلد

بوسكيتس ”المذهول“ يعتذر لجماهير برشلونة بعد هزيمة مروعة أمام ليفربول في أنفيلد

المصدر: رويترز

اعتذر سيرجيو بوسكيتس، لاعب وسط برشلونة، إلى جماهير النادي بعد خروج فريقه من قبل نهائي دوري أبطال أوروبا، أمس الثلاثاء، عقب الهزيمة 4-صفر أمام ليفربول المتألق الذي حقق نصرًا لا ينسى 4-3 في النتيجة الإجمالية.

وللعام الثاني على التوالي يفرط برشلونة في تقدمه بثلاثة أهداف من مباراة الذهاب ليودع البطولة، عقب خروجه من دور الثمانية على يد روما الموسم الماضي، بعد الخسارة 3-صفر في العاصمة الإيطالية.

وأبلغ بوسكيتس، الذي بدا في مزاج كئيب، الصحفيين: ”كانوا أفضل منا، لعبوا من أجل الفوز منذ البداية، وواجهنا صعوبات حقًا في الضغط الذي مارسوه علينا، خاصة في بداية كل شوط“.

”لا يمكن أن أقول شيئًا آخر، كل ما أستطيع فعله هو الاعتذار للجماهير، لأنه، بعد العام الماضي في روما، الخروج بهذه الطريقة بعد هذه النتيجة الجيدة في مباراة الذهاب أمر في غاية الصعوبة، لا يوجد شيء آخر أقوله“.

وبدا برشلونة في طريقه لبلوغ المباراة النهائية لأول مرة منذ 2015 بعد أن قاده ليونيل ميسي للفوز 3-صفر في لقاء الذهاب، لكنه لم يستطع مواجهة ضغط ليفربول وتأخر في الدقيقة السابعة بهدف ديفوك أوريجي.

وقال بوسكيتس إن فريقه كان لا حول له ولا قوة أمام أسلوب الضغط الذي لعب به ليفربول.

وأضاف لاعب الوسط: ”بمجرد أن سجلوا وضغطوا علينا من بداية الملعب أصبح الأمر في غاية الصعوبة. أعتقد أننا أتيحت لنا فرصة تسجيل الهدف الذي نحتاجه لكن ذلك لم يحدث“.

وتابع: ”حين تواجه فريقًا كهذا يضغط من بداية الملعب ولا تستغل الكرات الثانية فإنك تجعله يواصل التقدم للأمام، وفي هذه الأجواء كان الأمر في غاية الصعوبة“.

وأحرز البديل جورجينيو فينالدم هدفين في غضون دقيقتين في بداية الشوط الثاني ليعادل النتيجة الإجمالية.

وبعد ذلك وضع أوريجي ليفربول في المقدمة في النتيجة الإجمالية لأول مرة بفضل تفكير سريع من ترينت ألكسندر-أرنولد الذي نفذ ركلة ركنية فاجأت برشلونة.

وقال بوسكيتس: ”الهدف الرابع كان خطأ من الجميع لأننا فوجئنا جميعًا باللعبة. كانوا أذكى منا في تنفيذ الركلة الركنية بسرعة“.

”لو كنا سجلنا لكان كل شيء سيتغير، أتيحت لنا فرص لنفعل ذلك، الآن من الصعب التفكير في أي شيء“.