سواريز بعد انهيار برشلونة ضد ليفربول: كنا مثل الأطفال

سواريز بعد انهيار برشلونة ضد ليفربول: كنا مثل الأطفال

المصدر: رويترز

قال لويس سواريز، مهاجم برشلونة إن زملاءه دافعوا مثل الأطفال في الهدف الرابع الذي هز شباك الفريق الكتالوني في الهزيمة الثقيلة 4-صفر في ليفربول، أمس الثلاثاء، والتي أطاحت به خارج دوري أبطال أوروبا، بعد الخسارة 4-3 في النتيجة الإجمالية.

وسجل ديفوك أوريجي مهاجم ليفربول الهدف الحاسم الذي أكمل انتفاضة مذهلة لفريق المدرب يورغن كلوب، إذ هز الشباك بعد تمريرة منخفضة من ترينت ألكسندر-أرنولد الذي خدع لاعبي الفريق الزائر بتنفيذه السريع لركلة ركنية.

وأبلغ سواريز الصحفيين بعد عودة كارثية لناديه القديم الذي أمضى بين صفوفه ثلاث سنوات قبل انتقاله إلى برشلونة ”في الهدف الرابع ظهرنا مثل الأطفال، يجب أن نكون مستعدين لكل النقد الذي سينهال علينا الآن.

”نحن في غاية الحزن ونشعر بألم كبير، نشعر بهذا الألم رغم أننا محترفون“.

وكان برشلونة بطل إسبانيا آخر فريق لم يخسر في البطولة هذا الموسم لكنه لم يستطع مواجهة ليفربول وخرج للمرة الثاتية على التوالي من دوري الأبطال بشكل صادم عقب خسارته 3-صفر أمام روما في دور الثمانية الموسم الماضي.

وفاز الفريق الكتالوني بمباراة الذهاب 4-1 أمام نادي العاصمة الإيطالية وعاتب سواريز مهاجم أوروغواي، البالغ من العمر 32 عامًا، فريقه على التفريط في هذا التقدم الكبير مرة أخرى.

وأضاف سواريز: ”علينا أن ننتقد أنفسنا لأن هذه المرة الثانية التي يحدث لنا فيها الأمر ذاته. لا يمكن أن نرتكب الأخطاء نفسها عامين متتاليين، هناك العديد من الأشياء علينا دراستها والتفكير فيها.

”ليفربول فعل ما يريده، وهو التسجيل مبكرًا. كان لديهم إيمان من الدقيقة الأولى للأخيرة“.

وفي استاد أنفيلد أشرك إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة التشكيلة الأساسية نفسها التي لعبت مباراة الذهاب، وهو بالضبط ما فعله خلال لقاء الإياب خارج ملعبه أمام روما الموسم الماضي.

لكن سواريز أكد أن المدرب، الذي قاد برشلونة لإحراز لقب الدوري مرتين متتاليتين وبلغ معه نهائي كأس ملك إسبانيا هذا الموسم، لا يجب أن يواجه انتقادات على الانهيار الأوروبي الجديد.

وقال مهاجم أوروغواي: ”نحن من لعبنا المباراة. استخدم المدرب الخطة نفسها التي لعبنا بها مباراة الذهاب وحاولنا أن نفعل الشيء نفسه هنا. علينا الاعتذار على كل شيء شاهده الجميع اليوم“.

مواد مقترحة