بيكيه محذرًا برشلونة: لا تتركوا لمانشستر يونايتد فرصة للتعويض – إرم نيوز‬‎

بيكيه محذرًا برشلونة: لا تتركوا لمانشستر يونايتد فرصة للتعويض

بيكيه محذرًا برشلونة: لا تتركوا لمانشستر يونايتد فرصة للتعويض

المصدر: رويترز

حث جيرارد بيكيه مدافع برشلونة لاعبي فريقه على إنهاء آمال مانشستر يونايتد بالكامل وعدم ترك أي فرصة لاحتمال حدوث عودة مذهلة في النتيجة (كما حدث مع باريس سان جيرمان) حين يحل الفريق الكتالوني ضيفا على منافسه الانجليزي على ملعب أولد ترافورد غدا الأربعاء في مباراة تخطف الأضواء في ذهاب دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وحقق يونايتد إنجازًا تاريخيًا في دور الستة عشر بعد أن نجح في تعويض تأخره 2-صفر في مباراة الذهاب على أرضه ليفوز 3-1 على باريس سان جيرمان في عقر داره في العاصمة الفرنسية ليتأهل الفريق الإنجليزي إلى دور الثمانية بقاعدة الأهداف خارج الأرض، مؤكدًا أن ما جرى على سمعة يونايتد في القدرة على إحداث مفاجآت.

وقال بيكيه في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء: ”يجب أن تكون مباراة باريس سان جيرمان مثالا أمامنا. لا يجب أن نترك أي فرصة أمام مانشستر يونايتد. إذا كان بالإمكان الفوز عليهم بعدد وافر من الأهداف فعلينا أن نفعل ذلك، في مباراة الذهاب كان باريس سان جيرمان هو الأفضل وهز الشباك مرتين وكان بإمكانه زيادة الغلة. يونايتد يتمتع بتاريخ كبير، خاض مباراة العودة بالعديد من اللاعبين الشبان من أكاديمية النادي ونجحوا في التأهل“.

وأضاف ”تلك المباراة يجب أن تذكرنا بضرورة الحفاظ على تركيزنا لأقصى درجة لأن يونايتد فريق خطير للغاية“.

وأمضى بيكيه الذي يبلغ من العمر 32 عاما، سنواته الأولى في عالم الاحتراف في صفوف يونايتد إذ انضم إلى الفريق الانجليزي حين كان عمره 17 عاما لكنه عاد إلى برشلونة في 2008 بعد أن أخفق في الاحتفاظ بمكانه في تشكيلة يونايتد بسبب المنافسة الشرسة مع ريو فرديناند ونيمانيا فيديتش.

وأصبح بيكيه واحدًا من أبرز مدافعي برشلونة في آخر 11 عامًا منذ عودته لنادي صباه وهو في طريقه حاليا للفوز بلقب الدوري الإسباني لمرة الثامنة مع الفريق الكتالوني الذين يسعى للجمع بين الألقاب الثلاثة (الدوري والكأس ودوري الأبطال) بعد أن تأهل أيضًا لنهائي كأس ملك إسبانيا.

لكن بيكيه قال إن الخبرة التي اكتسبها من الفترة التي قضاها في يونايتد أفادته في تطور مستواه بما لا يقدر بثمن.

وأوضح ”انتقلت هنا من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الاعتماد على النفس. كانت أول تجربة لي في عالم الاحتراف إضافة لبعض التجارب الجنونية خارج الملعب. جئت إلى هنا وحدي بدون أسرتي وتعلمت الكثير. حولتني هذه التجربة إلى شخص آخر مختلف تمامًا“.

وقال بيكيه أيضًا إن أولي غونار سولشاير، مدرب يونايتد الحالي، ساعده في الأوقات الصعبة في مانشستر حين كانا زميلين في الفريق. وأشاد بيكي بقدرة المهاجم النرويجي السابق على تغيير حظوظ الفريق منذ أن تولى تدريبه بعد البرتغالي جوزيه مورينيو في ديسمبر/ كانون الأول 2018.

وأضاف مدافع برشلونة ”كان أولي زميلًا رائعًا في يونايتد. كان عمري وقتها 17 عامًا وكان لاعبًا مخضرمًا. بالتأكيد ساعدني في التأقلم مع الفريق والبلد والحياة في مانشستر، كانت تجربة رائعة بالنسبة لي أن أتدرب بجواره. ساعدني كثيرا لهذا السبب أشعر بسعادة لرؤيته مدربا لفريق مانشستر يونايتد. أدى عملًا رائعًا وحقق العديد من الانتصارات وجعل الفريق يلعب بشكل أفضل. غدًا ستكون مواجهة صعبة وأتمنى الفوز لبرشلونة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com