ماذا قال غوارديولا بعد اكتساح مانشستر سيتي لشالكه في دوري أبطال أوروبا؟

ماذا قال غوارديولا بعد اكتساح مانشستر سيتي لشالكه في دوري أبطال أوروبا؟

المصدر: رويترز

وصف بيب غوارديولا فريقه مانشستر سيتي ”بالمراهقين“ في دوري أبطال أوروبا، قبل خوض إياب دور الستة عشر أمام شالكه، لكن الفوز 7-صفر على الفريق الألماني أظهر أن الفريق ينمو بسرعة.

وانتظر سيتي حتى قرب النهاية ليفوز 3-2 في لقاء الذهاب، لكنه تألق في استاد الاتحاد، يوم الثلاثاء، وقدم عرضًا هجوميًا مذهلًا ليوجه رسالة تحذير إلى باقي فرق أوروبا بنيته حصد اللقب لأول مرة.

ورغم اللعب أمام فريق استقبل 11 هدفًا في آخر ثلاث مباريات بالدوري الألماني ويعاني من خطر الهبوط، فإن سيتي أظهر تحركات سريعة وطاقة كبيرة وقدرة على الحسم مذهلة ليتفوق تمامًا.

ورغم استثمار سيتي الضخم في تدعيم صفوفه وحصد العديد من الألقاب المحلية، فإنه لم يصل إلى قبل نهائي دوري الأبطال سوى مرة واحدة في آخر سبع مشاركات.

لكن سيتي فاز 17 مرة في آخر 19 مباراة في كل المسابقات، وفاز تسع مرات وتعادل مرة واحدة في آخر عشر مباريات، ويعيش حالة من التألق، ويتمنى استمرار ذلك حتى يضمن الظهور في نهائي المسابقة القارية هذا العام في مدريد.

وقال غوارديولا، الذي قاد برشلونة مرتين لحصد لقب دوري الأبطال: ”نحن سعداء بالوصول إلى دور الثمانية. لعبنا في آخر 15 دقيقة (بالشوط الأول) والشوط الثاني بشكل رائع جدًا“.

وأضاف مدرب بايرن ميونخ السابق: ”أعرف أن شالكه يمر بفترة صعبة، لكن حتى في هذا الموقف يجب أن نؤدي عملنا“.

* مستويات عالية

ورغم هذه المستويات العالية يعتقد غوارديولا أن لاعبه ليروي ساني لم يبدأ بقوة قبل أن يسجل هدفًا ويصنع ثلاثة أهداف لرحيم سترلينغ وبرناردو سيلفا وفيل فودن.

وأصبح ساني، لاعب شالكه السابق البالغ عمره 23 عامًا، أول لاعب يصنع ثلاثة أهداف في مباراة إقصائية بدوري الأبطال، منذ فعلها فرانك ريبري مع بايرن ميونخ في 2012.

وقال غوارديولا: ”لا، لم يكن هذا أفضل أداء له. بعد الهدف الأول نعم، كان كذلك، لكن، قبل الهدف لا“.

”لم يكن يلعب بالجدية اللازمة في أول 20 دقيقة، لكنه لا يزال شابًا ولا يجب نسيان ذلك. بعد مرور 20 دقيقة كان مذهلًا“.

وسيكون غوارديولا على موعد مع اختبارات أصعب مع استمرار المنافسة على حصد أربعة ألقاب هذا الموسم والدخول في فترة التوقف بسبب المباريات الدولية والشعور بالقلق من فقدان أي لاعب بسبب الإصابة.

وأراد المدرب الإسباني مجددًا التقليل من فرص ناديه في حصد اللقب القاري، رغم أن معظم الناس تدرك أنه لا يجب التعامل مع كلماته بجدية.

وقال غوارديولا: ”لن أقول إننا لن نقاتل. نحن مثل فريق مراهق، لأن أفضل نجاح في تاريخ النادي يتمثل في الوصول إلى قبل النهائي مرة واحدة (في دوري الأبطال) والوصول مرتين إلى دور الثمانية“.

”لا يمكن أن ندخل في مقارنة مع ريال مدريد وبايرن ميونخ وليفربول ويوفنتوس، كم عدد مرات فوزهم؟ لكن مجموعة المراهقين لديهم الرغبة وليس لديهم الخوف، وسنحاول الوصول للمرة الثانية في تاريخنا إلى قبل نهائي دوري الأبطال“.

”لكن هذه المسابقة صعبة جدًا.. سنرى إلى أي مدى سنصل إليه. لقد فزت باللقب مرتين لكني خسرت سبع مرات. كل ما يمكنني قوله إننا سنحاول، وفي الموسم المقبل سنحاول“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com