5 أماكن متبقية في نهاية مثيرة لدور المجموعات

5 أماكن متبقية في نهاية مثيرة لدور المجموعات

سيستمر التنافس على 5 أماكن متبقية في دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم هذا الأسبوع وهو ما يضفي بعض الإثارة على الجولة الختامية من دور المجموعات.

وضمن 11 فريقا التأهل بالفعل بعد القليل من المفاجآت في دور المجموعات وقد تقتصر المنافسة هذا الأسبوع على تحديد الترتيب أو الانتقال للعب في الدوري الأوروبي.

وتأهل ريال مدريد حامل اللقب ووصيفه أتلتيكو مدريد وبرشلونة وباير ليفركوزن وبروسيا دورتموند وبايرن ميونخ وآرسنال وتشيلسي وباريس سان جيرمان وبورتو وشاختار دونيتسك، لكن لا يزال هناك 11 فريقا يتنافسون على الصعود إلى الدور التالي.

ولم يضمن يوفنتوس بطل الدوري الإيطالي أو وصيفه روما التأهل وكذلك الحال بالنسبة للثنائي الانجليزي المكون من مانشستر سيتي وليفربول.

ويملك روما 5 نقاط بالتساوي مع سيتي وسسكا موسكو الروسي في المجموعة الخامسة ويحتاج للفوز الأربعاء، على ضيفه الانجليزي القادم من مانشستر من أجل التأهل.

وقد يكفي التعادل روما من أجل التأهل، إذا فشل سسكا موسكو في الفوز على بايرن الألماني متصدر المجموعة.

وبدا أن روما سيودع المنافسات عقب الهزيمة 7-1 على أرضه أمام بايرن، لكن خسارة سيتي في ملعبه أمام سسكا موسكو أعادت سباق المنافسة بين الفرق الثلاثة.

ويحتاج سيتي بطل انجلترا للتغلب على روما مع فشل سسكا موسكو في الفوز على بايرن، لكن الفريق الروسي سيتأهل فقط في حالة انتصاره وعدم فوز الفريق الإيطالي على ضيفه الانجليزي.

ويبدو الموقف أقل تعقيدا في المجموعة الثانية التي يتصدرها ريال مدريد الإسباني، إذ يحتاج ليفربول للفوز على بازل السويسري كي يضمن اللحاق بحامل اللقب في دور الستة عشر.

لكن الفريق السويسري يحتاج للتعادل فقط من أجل التأهل والاطاحة بليفربول بطل أوروبا 5 مرات.

وقبل 3 مواسم، تأهل بازل الى دور الستة عشر على حساب مانشستر يونايتد الانجليزي ويعتقد الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد أن الفريق السويسري يمكنه تكرار هذا الإنجاز.

وقال أنشيلوتي بعد فوز فريقه 1-0 على ملعب بازل قبل 10 أيام “بازل في حالة أفضل من ليفربول في الوقت الحالي وفي حالة بدنية جيدة جدا. في الوقت الحالي يملك بازل نقطة تفوق طفيفة.”

وفي المجموعة الثالثة، يحتاج موناكو الفرنسي للتعادل على أرضه مع زينيت سان بطرسبرج من أجل التأهل مع ليفركوزن الألماني إلى الدور الثاني، لكن الفريق الروسي يعلم أن الفوز وحده يصعد به.

وإذا انتهت المباراة بالتعادل بدون أهداف، سيصعد موناكو رغم أنه أحرز هدفين في 6 مباريات بالمجموعة وهو ما يقل بهدف واحد عن روما في موسم 2002-2003 وفياريال الإسباني موسم 2005-2006 عندما تجاوز الفريقان دور المجموعات.

ويريد يوفنتوس نقطة واحدة على أرضه أمام أتلتيكو الإسباني الثلاثاء، كي يتجنب ما حدث الموسم الماضي عندما فشل في تجاوز دور المجموعات.

وإذا خسر يوفنتوس، وفاز أولمبياكوس على مالمو السويدي سيتأهل بطل اليونان مع أتلتيكو للدور الثاني بدلا من الفريق الإيطالي.

وفي المجموعة السابعة، يدرك سبورتنج لشبونة البرتغالي أن التعادل على ملعب تشيلسي الانجليزي قد يكون كافيا للتأهل في حالة عدم فوز شالكه الألماني خارج أرضه على ماريبور السلوفيني.

وخسر شالكه 5-0 على أرضه أمام تشيلسي في الجولة الماضية ويجب عليه الفوز مع هزيمة سبورتنج من أجل التأهل.

وستستمر المنافسة الثنائية بين البرتغالي كريستيانو رونالدو جناح ريال مدريد والأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة والهداف التاريخي لدوري الأبطال.

ورفع ميسي رصيده إلى 74 هدفا في دوري الأبطال، مقابل 71 هدفا لرونالدو الذي قد يجد فرصة لتقليص الفارق مع غريمه الأرجنتيني في مباراة ريال مدريد على أرضه مع لودوجورتس البلغاري والذي خرج من المنافسة بالفعل.

لكن ميسي تنتظره مواجهة محفوفة بالمخاطر عندما يلعب برشلونة على أرضه أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في صراع على قمة المجموعة السادسة الأربعاء.

وستسحب قرعة دور الستة عشر يوم 15 ديسمبر كانون الأول الجاري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع