استعادة رقم راؤول مهمة رونالدو في مدريد

استعادة رقم راؤول مهمة رونالدو في مدريد

لن تكون رحلة فريق ريال مدريد لمنازلة بازل السويسري مجرد نزهة سياحية لا أهمية لها رغم ضمانه التأهل للدور القادم بعد الفوز بـ4 لقاءات متتالية وصدارة المجموعة بشكل كبير لتقدمه بفارق 6 نقط ، بل ستكون رحلة مهمة للثنائي المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي والمهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الراغبان في تحقيق أرقام قياسية .

ويسعى المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي لمعادلة رقم البرتغالي جوزيه مورينيو المدرب السابق للفريق الملكي والحالي لتشيلسي، بتحقيق الفوز الخامس عشر على التوالي في انتظار تحطيمه السبت القادم حين مواجهة ملقة في الدوري الإسباني.

ويملك المدرب المخضرم حافزاً مهماً لتحقيق الفوز باللقاء وهو ما يدفعه للعب بأفضل تشكيلة في اللقاء رغم ضمان التأهل والمركز الأول حيث وحدها الهزيمة بفارق أكثر من 4 أهداف تهدد صدارته في حال الهزيمة أيضاً في اللقاء الأخير.

ويعرف أنشيلوتي أن الفريق السويسري سيلعب من أجل تحقيق الفوز لكونه يحتل المركز الثاني في المجموعة، ويأمل في حسم تأهله للدور القادم في حال تعثر ليفربول في بلغاريا وهو ما يعطي للفريق الملكي مساحات أكبر في الهجوم.

وينتظر عشاق الفريق الملكي أيضاً أن يتمكن النجم البرتغالي من التسجيل في مرمى بازل السويسري وتقليص الفارق عن الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي حطم الرقم القياسي لأفضل هداف في تاريخ دوري أبطال أوروبا ورفع الفارق عن منافسه لـ 4 أهداف.

وظل لقب الهداف التاريخي للمسابقة شأناً مدريدياً حيث كان بحوزة الأسطورة الفريدو ديستيفانو واستعاده راؤول غوانزليس في 2005، قبل أن يجلس على عرشه الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم الغريم الأزلي ليلة الثلاثاء بهاتريك في مرمى أبويل القبرصي.

ويأمل عشاق ريال مدريد أن يعيد النجم البرتغالي الرقم القياسي للفريق الملكي خلال اللقاءين الأخيرين من دوري المجموعات وقبل بداية الأدوار الإقصائية السنة القادمة.

ويملك رونالدو فرصة كبيرة لتحقيق ذلك فأمام فريق بازل السويسري سيلعب الفريق الملكي بأفضل تشكيلة وبخط هجومي ناري أمام فريق لن يركن للدفاع وسيبحث على نقط الفوز مما يفتح المساحات أمام النجم البرتغالي وزملاءه في الهجوم.

ولم يسجل البرتغالي سوى 3 أهداف في دوري أبطال أوروبا ويبتعد بفارق 6 أهداف عن المتصدر البرازيلي لويس أدريانو و4 عن غريمه ميسي، ويبحث عن تقليص الفارق بسرعة للعودة للمنافسة على لقب هداف المسابقة والذي فاز به خلال الموسمين الماضيين، وسجل الموسم الماضي رقماً قياسياً برصيد 17 هدفاً.

مهمة استعادة رقم راؤول غوانزليس ملقاة على أكتاف النجم البرتغالي، بينما مهمة تحطيم رقم مورينيو تغري المدرب الإيطالي أنشيلوتي الذي دخل تاريخ الفريق الملكي بتحقيق النجمة العاشرة في دوري الأبطال وهي مهمة فشل في تحقيقها المدرب الأوحد والمميز مورينيو.