ميسي يفرض الضغط على كريستيانو رونالدو

ميسي يفرض الضغط على كريستيانو رونالدو

سجل الأرجنتيني ليونيل ميسي هاتريك في مرمى أبويل نيقوسيا القبرصي لينفرد بصدارة الهدافين التاريخيين لدوري أبطال أوروبا برصيد 74 هدفاً تاركاً المركز الثاني للإسباني راؤول غوانزاليس بـ71 هدفاً والثالث للبرتغالي كريستيانو رونالدو برصيد 70 هدفاً.

الرقم القياسي الأول الذي حطمه السبت الماضي حين أصبح هدافاً تاريخياً للدوري الإسباني برصيد 253 هدفاً وبفارق كبير يبلغ 55 هدفاً عن البرتغالي كريستيانو رونالدو صاحب المركز التاسع، ويبقى تحطيمه مستحيلاً في المواسم القادمة باستثناء مغادرة النجم الأرجنتيني للدوري الإسباني وبقاء البرتغالي.

بينما الرقم الجديد للنجم الأرجنتيني يبقى محل صراعاً قوياً بينه وبين غريمه البرتغالي هذا الموسم خصوصاً في ظل المعدلات القوية لأفضل لاعب في السنة الماضية، لكن ميسي فرض ضغطاً قوياً على منافسه الذي يحتاج لتقليص الفارق سريعاً خلال لقاء بازل السويسري الأربعاء، وانتظار الجولة الأخيرة من دوري المجموعات لقلب المعطيات.

ولا يفرق بين النجمين سوى 4 أهداف، لكن رونالدو يملك فرصة تقليص الفارق أمام بازل، واستغلال استقبال ريال مدريد في الجولة الأخيرة لفريق لودوجوريتس البلغاري الضعيف نسبياً، خصوصاً أن ميسي وبرشلونة يستضيفان على الكامب نو فريق باريس سان جرمان الراغب في البقاء في صدارة المجموعة والقوي بدفاعه الذي لن يسمح للنجم الأرجنتيني بتسجيل هاتريك جديد.

صراع صدارة ترتيب الهدافين قارياً بين النجمين قد يصبح أكثر أهمية في حال إعلان الاتحاد الدولي لكرة القدم الإثنين القادم عن لائحة الثلاثي المتنافس على الكرة الذهبية بضم اللاعبين معاً.

وسيصبح الرقم القياسي ولقب الهداف التاريخي لدوري الأبطال عاملاً مهماً في اختيارات المصوتين للجائزة، ويتمنى النجم البرتغالي أن يكون في المقدمة للحفاظ على لقب أحسن لاعب في العالم للمرة الثانية على التوالي والثالثة في مسيرته.

تحطيم رقمين قياسيين في أسبوع من طرف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي يفرض ضغطاً كبيراً على النجم البرتغالي رونالدو والذي لازال يتصدر الترشيحات في سباق الكرة الذهبية، لكنه يعرف مسبقاً أن الشهر الأخير حاسم في الاختيار ويحتاج للتألق في دوري الأبطال وكأس العالم للأندية لوضع يديه على كرته الذهبية الثالثة.