لماذا خسر بايرن ميونخ أمام أغويرو؟

لماذا خسر بايرن ميونخ أمام أغويرو؟

كل عشاق بايرن ميونخ بطل أوروبا الموسم قبل الماضي لا يمكن أن يتخيلوا خسارة فريقهم المفضل بثلاثة أهداف مقابل هدفين أمام مانشستر سيتي بعدما كان الفريق البافاري متقدماً 2-1 قبل نهاية المباراة بخمس دقائق فقط!

هذه الخسارة كانت مفاجئة لعشاق الفريق البافاري الذي لعب بعشرة لاعبين طيلة سبعين دقيقة بعد طرد المغربي مهدي بنعطية في الشوط الأول، ومع ذلك أنهى بايرن الشوط بالتقدم بهدفين مقابل هدف.

لكن في النتيجة النهائية فاز مانشستر ليبقي على آماله ببلوغ الدور الثاني لمسابقة دوري أبطال أوروبا للموسم الثاني على التوالي وذلك بفضل الأرجنتيني سيرجيو أغويرو الذي قاده بثلاثية لفوز قاتل على ضيفه الألماني 3-2 في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة.

النقص العددي

هذه الخسارة هي الأولى للنادي الألماني في دوري أبطال أوروبا، حيث سبق وفاز في أربع مباريات ذهاباً وإياباً قبل أن يسقط في ملعب الاتحاد.

هذه هي الخسارة الأولى لبايرن في 19 مباراة خاضها منذ خسارته في كأس السوبر المحلية أمام بوروسيا دورتموند قبيل انطلاق الموسم.

ترجع خسارة بايرن لأسباب عدة أهمها النقص العددي طوال 70 دقيقة، فضلاً عن تأهل بايرن رسمياً قبل خوض هذه المباراة.

الحظ يساند سيتي

وكان سيتي يدرك أن الخطأ ممنوع في هذه المباراة لأن أي تعثر سيقضي على آماله ببلوغ الدور الثاني، وقد أسعفه الحظ تماماً بتعادل روما مع مضيفه سسكا موسكو 1-1 بعد أن كان الأول متقدماً حتى الوقت بدل الضائع.

كما أن فريق بيليغريني كان متخلفاً أمام ضيفه البافاري رغم النقص العددي في صفوف الأخير، لكن أغويرو أنقذه بإدراك التعادل في الدقيقة 85 ثم خطف هدف الفوز الأول لفريقه في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

ليصبح سيتي بذلك على المسافة ذاتها مع روما وسسكا (5 نقاط لكل منها) خلف بايرن (12 نقطة)، مع أفضلية الأهداف للفريق الإنكليزي الذي يتواجه في الجولة الأخيرة مع روما في معقل الأخير، على أن يحل سسكا ضيفاً على بايرن.

تألق كون

أغويرو أثبت في هذه المباراة أنه الهداف الأول والأخير لسيتي، فبالرغم أن هدفه الأول جاء من ركلة جزاء، إلا أنه في الهدفين الثاني والثالث أثبت أنه هداف من طراز فريد مستغلاً الأخطاء الدفاعية في صفوف بايرن.

ففي الهدف الأول أخطأ تشابي ألونسو في تمريرة الكرة فخطفها البديل المونتينيغري ستيفان يوفوتيتش وممرها إلى أغويرو الذي توغل بها وانفرد بنوير قبل أن يسددها على يسار الحارس الألماني العملاق، وفي الثالث أخطأ بواتنغ في اعتراض الكرة لتصل إلى أغويرو الذي تابعها في الشباك بسهولة.