صفقة القرن تتم في هدوء

صفقة القرن تتم في هدوء

المصدر: إرم ـ من محمد عطاالله

تكالبت وسائل الإعلام الاسبانية والعالمية في التأكيد على أخبار اقتراب خروج ليونيل ميسي من قلعة كامب نو بعد 10 سنوات من التألق، قدم خلالها برشلونة كرة قدم لم تعرفها الكرة الأرضية خاصة وقتما كان بيب جوارديولا مديرا فنيا للفريق.

والآن، بات البرغوث الذي منح النادي الكتالوني كل ما يملك من جهد وعرق، قريبا من ارتداء قمصان ناد آخر.

وهناك في الناحية الأخرى، رونالدو يقدم واحدا من أفضل مواسمه مع ريال مدريد، على الرغم منذ ذلك لا تتوقف طموحات مانشستر يونايتد وغيره من الأندية في التعاقد معه.

قبل عدة سنوات خرج ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان بخبر يؤكد من خلاله انه طالما حلم بأن يجمع ملعب الأمراء النجمين ميسي ورنالدو، فهل آن الأوان؟.

وبمجرد أن طرحت فكرة رحيل ميسي عن برشلونة ذهبت الأذهان تلقائيا ناحية النادي الباريسي، هو الوحيد القادر على دفع قيمة البرغوث الكبيرة، ومعه تشيلسي ومانشستر سيتي.

وبات ميسي قريبا أكثر من أي وقت مضى من باريس سان جيرمان، خاصة في ظل هبوط مستواه وتعاقد برشلونة مع الثنائي نيمار وسواريز.

ريال مدريد هو الآخر لن يمانع في بيع رونالدو اذا ما وصل به الحال يوما لما وصل إليه ميسي، خاصة أنه يمتلك بديلين على أعلى مستوى هما بيل ورودريجز… يبدو أن حلم الخليفي سيتحقق، وصفقة القرن ستتم.

أدوار كبيرة تلعبها شركات التسويق والمنتجات الرياضية في صفقات مثل تلك، وعملية انضمام النجمين لباريس سان جيرمان أو حتى تشيلسي، أو انتقال ايا منهما وحده لأحد هذه الأندية ستكون لعبة تسويق بالدرجة الأولى.

المؤكد أن رونالدو لن يتحمل غياب منافسه ميسي عن الليجا، سيبحث من بعده عن تحد جديد يبرز به امكاناته، فربما يجمعهما قميص واحد أو يتنافسا معا في مسابقة أخرى، في كل الأحوال الصفقة تتم في هدوء!.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com