ماذا قال مورينيو بعد تعادل مانشستر يونايتد وفالنسيا سلبيًا في دوري أبطال أوروبا؟

ماذا قال مورينيو بعد تعادل مانشستر يونايتد وفالنسيا سلبيًا في دوري أبطال أوروبا؟
Soccer Football - Champions League - Group Stage - Group H - Manchester United v Valencia - Old Trafford, Manchester, Britain - October 2, 2018 Manchester United manager Jose Mourinho after the match REUTERS/Phil Noble

المصدر: رويترز

أخفق مانشستر يونايتد في تذوق طعم الفوز للمباراة الرابعة على التوالي، وقدم أداء متواضعًا مرة أخرى خلال التعادل دون أهداف مع ضيفه فالنسيا، يوم الثلاثاء، لتتواصل أزمة النادي ما دفع المدرب جوزيه مورينيو للتساؤل عن دوره في هذه المعاناة.

ومع زيادة التكهنات في الأيام الماضية عن إمكانية تولي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد السابق المسؤولية على حساب مورينيو؛ فإن المدرب البرتغالي ظهر كشخص فاقد الثقة في المؤتمر الصحافي عقب اللقاء بعدما قال، يوم الاثنين الماضي، إنه لا يشعر بأي ضغوط.

وأكد مورينيو أيضًا أنه يتحمل جزءًا من المسؤولية في البداية المتواضعة ليونايتد هذا الموسم في ظل اختيار الأساليب الخططية وتشكيلات الفريق.

وقال مورينيو: ”أعتقد أن هناك بعض الأمور يصعب عليّ الحديث عنها، وأعتقد أنكم تملكون الأسباب الكافية لانتقادي“.

وأضاف: ”سنحت لنا بعض الفرص السهلة لتحقيق الفوز؛ لكني أقبل أن النتيجة تعتبر نتيجة عادلة.

”قلت في فترة إعداد الموسم الماضي إن الحصول على المركز الثاني (في الدوري) يعد أمرًا مذهلًا ولا أريد قول أكثر من ذلك“.

وتزامن احتلال يونايتد المركز الثاني مع عروض متوسطة لكن التشكيلة، التي كانت تعتمد على تألق مذهل من الحارس ديفيد دي خيا، لم يعد بوسعها تكرار النجاح ذاته هذا الموسم.

ومع افتقار يونايتد بوضوح للإمكانيات في معظم المراكز وصعوبة المنافسة على اللقب، فإنه من المثير للجدل التساؤل حول إذا ما كان الفريق سيتطور لو تقرر رحيل مورينيو.

ومع تأخر يونايتد بالفعل بتسع نقاط عن صدارة الدوري الممتاز والخروج المبكر من كأس الرابطة أمام ديربي كاونتي المنتمي للدرجة الثانية؛ فإنه من غير المحتمل أن تتمكن التشكيلة الحالية من التألق تحت قيادة أي مدرب آخر.

وتظهر المعاناة في خط الدفاع كما يفتقر لاعبو الوسط للإبداع ويعود المهاجمون إلى الخلف كثيرًا.

وقال مورينيو الذي خسر 3-1 أمام وست هام يونايتد في الدوري الممتاز، يوم السبت الماضي: ”لم نكن نملك الإمكانيات الفنية لبناء الهجمات من الخلف“.

وأضاف: ”لاعبو خط الهجوم ليسوا في أفضل حالاتهم من حيث الثقة والمستوى الفردي“.

وأظهر مورينيو مدى انخفاض مستوى التوقعات في النادي، الذي هيمن على كرة القدم الإنجليزية على مدار عقدين من الزمن تحت قيادة المدرب السابق أليكس فيرغسون.

وأشار مورينيو: ”سنواجه نيوكاسل قبل فترة التوقف (لإقامة مباريات دولية)، ثم نواجه تشيلسي ويوفنتوس في ثلاثة أيام. سيكون من الجيد للفريق إذا فاز على نيوكاسل“.

لكن بالنظر إلى نتائج وأداء يونايتد؛ فإنه لا يمكن أن يضمن الفوز على فريق يحتل المركز الـ18 في الدوري، وحصد نقطتين فقط من سبع مباريات أحرز خلالها أربعة أهداف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com