فوز آرسنال لم ينجح في إخفاء عيوب أدائه

فوز آرسنال لم ينجح في إخفاء عيوب أدائه

لندن – ضمن الفوز المثير لآرسنال بهدفين مقابل هدف واحد في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على أندرلخت الأربعاء النقاط الثلاث للفريق الإنكليزي لكن الانتصار لم يخف المشاكل الكبيرة لدى الفريق.

وأحرز المدافع كيران جيبس والمهاجم البديل لوكاس بودولسكي هدفي آرسنال في الوقت القاتل ليعوض الفريق أداءه المخيب في عرض فاتر آخر بدوري الأبطال.

وانهزم آرسنال 2-0 أمام بروسيا دورتموند في مباراته الأولى بالمجموعة الرابعة ورغم فوزه السهل على ضيفه غلطة سراي بعد ذلك فإن أداءه في بروكسل لم يساعد كثيراً في تخفيف حدة الانتقادات للفريق في المسابقة الأوروبية.

وفي مجموعة تعتبر سهلة نسبياً لآرسنال فإن الفريق تراجع وراء دورتموند الذي انتصر مرتين وخسر خمسة في بداية سيئة لمشواره بدوري الدرجة الأولى الألماني.

ويملك الفريق الألماني تسع نقاط من مبارياته الثلاث بالمجموعة بفارق ثلاث نقاط أمام آرسنال.

وينبغي أن يصل آرسنال لدور الستة عشر دون عناء لتكون هذه المرة 12 على التوالي، لكنه سيفعل ذلك على الأرجح باحتلال المركز الثاني وهو ما يعني أن فرصه في الاستمرار لدور الثمانية للمرة الأولى في خمس سنوات ستكون أقل.

وصرح بول ميرسون مدافع آرسنال السابق والذي يعمل الآن كمعلق لدى محطة سكاي سبورتس التلفزيونية أنه يخشى مما قد يحدث لآرسنال في مستواه الحالي إن واجه أحد الفرق الكبرى.

وأضاف ميرسون: “سيكون على آرسنال قهر دورتموند بثلاثة أهداف نظيفة على أرضه (لتصدر المجموعة وضمان قرعة سهلة في دور الستة عشر) ولا أرى ذلك قابلاً للحدوث”.

وتابع: “تتوقع من الفريق أن يقاتل حتى النهاية، لا تتوقع منه الاستسلام، لكن إحقاقاً للحق فإنهم فعلوا ذلك أو يكاد، أتيحت لأندرلخت ثلاث أو أربع فرص واضحة ولكي نكون منصفين كان بوسع أي فريق جيد أن يسجل منها، لو لعب آرسنال ضد ريال مدريد فلربما خسر 6-0 أو 7-0”.

وفي الدوري الإنكليزي الممتاز لم يحقق آرسنال إلا فوزين في ثماني مباريات إحدهما 2-1 ضد كريستال بالاس بفضل هدف في الدقيقة الأخيرة في اليوم الافتتاحي ليجمع 11 نقطة فقط، والسبت الماضي احتاج الفريق لهدف من داني ويلبيك ليتعادل 2-2 مع هال سيتي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع