غاريث بيل يدرس مستقبله مع ريال مدريد رغم أدائه المذهل في نهائي دوري أبطال أوروبا

غاريث بيل يدرس مستقبله مع ريال مدريد رغم أدائه المذهل في نهائي دوري أبطال أوروبا
Soccer Football - Champions League Final - Real Madrid v Liverpool - NSC Olympic Stadium, Kiev, Ukraine - May 26, 2018 Real Madrid's Gareth Bale celebrates winning the Champions League with the trophy REUTERS/Hannah McKay

المصدر: رويترز

أثبت غاريث بيل معدنه الأصيل، وأهميته لريال مدريد، بعدما سجل هدفين ليمنح فريقه الفوز 3-1 على ليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا، اليوم السبت، لكنه أعلن عقب المباراة أنه سيدرس مستقبله مع الفريق الإسباني.

وجلس بيل، الذي انتقل إلى ريال مدريد في صفقة قياسية عالمية وقتها قبل خمس سنوات، على مقاعد البدلاء في مباراة النهائي للعام الثاني على التوالي، حيث أشرك المدرب زين الدين زيدان اللاعب إيسكو بدلًا منه معتمدًا على نفس التشكيلة التي فازت على يوفنتوس 4-1 في نهائي العام الماضي في كارديف مسقط رأس بيل.

واستفاد لاعب توتنهام هوتسبير السابق من فرصة نزوله بدلًا من إيسكو لاعب وسط منتخب إسبانيا بعد مرور ساعة ليسجل هدفًا رائعًا من حركة بهلوانية وظهره إلى المرمى ليضع ريال مدريد في المقدمة من جديد في الدقيقة 64 بعدما كان ساديو ماني عادل النتيجة لليفربول بعد هدف كريم بنزيما الأول لريال مدريد.

وبعدها حسم بيل فوز ريال مدريد بتسديدة بعيدة المدى أخفق لوريس كاريوس حارس ليفربول في التعامل معها، ليمنح ريال لقبه الـ 13 في كأس أوروبا، والثالث على التوالي، ليحقق اللاعب الويلزي رابع ألقابه في دوري الأبطال منذ انتقاله إلى العاصمة الإسبانية في 2013.

وقال بيل عن هدفه الأول الرائع الذي مهد الطريق لفوز ريال اليوم:“أعتقد أنه أفضل هدف في نهائي دوري الأبطال، والسعادة لا تسعني بهذا الانتصار، والفوز جاء نتيجة العمل الجماعي، لكن عندما نزلت بديلًا صنعت الفارق“.

لكن بيل عبر عن حزنه لاستبعاده من الكثير من مباريات ريال مدريد المهمة هذا الموسم، وأقرَّ أنه مضطر للتفكير مليًا في مستقبله مع النادي الذي فاز معه بالكثير من الألقاب.

وتابع:“أحتاج إلى اللعب بانتظام، ولم يحدث هذا الأمر في الموسم الحالي.. وغبت بسبب الإصابة خمسة أو ستة أسابيع، لكنني تعافيت من وقتها، ويجب أن أجلس مع وكيل أعمالي خلال الصيف لمناقشة الأمر“.

وسجل بيل أيضًا في انتصار ريال مدريد 4-1 على أتلتيكو مدريد في نهائي 2014، حيث أحرز الهدف الذي وضع ريال مدريد في المقدمة في الوقت الإضافي قبل أن يحقق النادي لقبه العاشر في البطولة الأوروبية.

كما لعب دورًا محوريًا في الفوز باللقب في 2016 أمام أتلتيكو، وسجل هدف الانتصار الذي لا ينسى في نهائي كأس الملك في 2014 أمام الغريم برشلونة، رغم أن مسيرته في ريال مدريد طاردتها الاصابات العضلية، وغاب طويلًا بسبب جراحة في الكاحل.

وقال بيل:“بالطبع شعرت بخيبة أمل لعدم وجودي في التشكيلة الأساسية، وكنت أشعر أنني أستحق اللعب أساسيًا لكن المدرب هو من يتخذ القرارات.

وتابع:“أفضل شيء أفعله أن أشارك، وأصنع الفارق، وهو ما قمت به اليوم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com