اتليتيكو يسعى لاثبات امتلاكه لأنياب هجومية أمام يوفنتوس – إرم نيوز‬‎

اتليتيكو يسعى لاثبات امتلاكه لأنياب هجومية أمام يوفنتوس

اتليتيكو يسعى لاثبات امتلاكه لأنياب هجومية أمام يوفنتوس

ستكون مباراة اتليتيكو مدريد على ملعبه في دوري أبطال اوروبا لكرة القدم ضد يوفنتوس غدا الاربعاء فرصة لبطل اسبانيا من أجل اثبات امتلاكه للقوة اللازمة للمنافسة القارية مرة أخرى هذا الموسم.

ورحل دييجو كوستا – هداف اتليتيكو الموسم الماضي حين بلغ النهائي القاري – الى تشيلسي وأدى غياب الأهداف مؤخرا الى تكهنات بأن الفريق سيواجه صعوبات بدون مهاجم اسبانيا المولود في البرازيل.

وبدا أن اكتساح اشبيلية 4-صفر في دوري الدرجة الأولى الاسباني يوم السبت يشير للعكس رغم أن دفاع يوفنتوس – الذي لم يتلق مرماه أي هدف حتى الان في خمس مباريات بالدوري الايطالي – سيكون أصعب كثيرا من الفريق الأندلسي.

وأكد دييجو سيميوني مدرب اتليتيكو أن لاعبي الوسط هم سبب تفوق فريقه على اشبيلية بهذه السهولة وأشاد بمعدل الجهد الذي بذله فريقه وهو أمر كان حاسما في نجاحه المفاجيء الموسم الماضي.

وأضاف سيميوني أن خط الوسط الخماسي المكون من سول وجابي وكوكي واردا توران وتياجو أعطوا الفريق الاستقرار الذي ربما كان يفتقده في المباريات السابقة.

وقال المدرب الارجنتيني في مؤتمر صحفي ”منحنا ذلك صلابة في الاداء وساعدنا على استعادة الكرة.

”كان ايجابيا أن نقدم 90 دقيقة جيدة. رغم ذلك فمن الصحيح أيضا في كرة القدم أنه اذا كنت فعالا أمام المرمى فان كل شيء يصبح سهلا.“

واصيب اللاعب الذي جلبه اتليتيكو ليحل محل كوستا وهو مهاجم كرواتيا ماريو مانزوكيتش بكسر في الأنف خلال الهزيمة 3-2 أمام اولمبياكوس في الجولة الافتتاحية لدوري الأبطال واحتاج لجراحة.

وسيتعين عليه ارتداء قناع من أجل حماية أنفه في المستقبل القريب ولعب أكثر من 70 دقيقة في مباراة السبت باستاد فيسنتي كالديرون دون أن يهز الشباك.

ويعرف سيميوني يوفنتوس جيدا بعدما لعب لثمانية مواسم في دوري الدرجة الأولى الايطالي مع بيزا وانترناسيونالي ولاتسيو.

وساعد قائد منتخب الارجنتين السابق يوفنتوس على احراز اللقب عام 2002 حين سجل هدفا لصالح لاتسيو في فوزه 4-2 على انترناسيونالي وهي نتيجة أدت الى تتويج يوفنتوس.

ويمتلك يوفنتوس – الذي فاز بمباراته الافتتاحية في المجموعة الأولى ضد مالمو – العديد من اللاعبين الذين لعبوا من قبل باستاد كالديرون ومن بينهم مهاجم ريال مدريد السابق الفارو موراتا ومهاجم اتليتيك بيلباو السابق فرناندو يورينتي.

وأمضى موراتا عامين بين ناشئي اتليتيكو قبل انضمامه الى ريال وانتقل ليوفنتوس في نهاية الموسم الماضي.

وبعد عودته مؤخرا من الاصابة هز موراتا الشباك لأول مرة مع يوفنتوس في الفوز 3-صفر على اتلانتا يوم السبت.

وقال موراتا للصحفيين ”كانت الاصابة صعبة.. انتكاسة بعد انضمامي مباشرة للنادي.“

وأضاف ”أي فريق نلعب ضده يحفزني ويجعلني أريد اللعب.“

ولم يشارك اندريا بيرلو صانع لعب يوفنتوس واندريا بارزالي زميله في منتخب ايطاليا في أي مباراة هذا الموسم بسبب اصابتين في الفخذ ووتر العرقوب على الترتيب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com