محمد صلاح.. من لاعب مغمور إلى ملك ليفربول

محمد صلاح.. من لاعب مغمور إلى ملك ليفربول
Soccer Football - Champions League Semi Final First Leg - Liverpool vs AS Roma - Anfield, Liverpool, Britain - April 24, 2018 Liverpool's Mohamed Salah celebrates scoring their first goal REUTERS/Phil Noble

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

في أواخر يوليو 2017، في بلدة روتاتش إيغرن التي تقع على بُعد 35 ميلًا من مدينة ميونخ الألمانية، كان ليفربول يستعد للموسم الجديد بالتدريب 3 مرات يوميًا.

يورغن كلوب المدرب الفني لليفربول يعرف جيدًا هذا الجزء من إقليم بافاريا جيدًا وعقب نهاية التدريب في المساء، ذهب كل لاعب إلى غرفته واختار محمد صلاح المنضم حديثًا من روما مقابل 36.9 مليون جنيه إسترليني اختيار سماع أغنية عربية لا يعرف أي من يحيط به أي كلمة منها ويبتسم ابتسامة عرضية.

وواصل صلاح البالغ من العمر 25 عامًا مفاجأة زملائه بكل ما هو جديد وغريب وأحدث هذه المفاجآت، عندما تألق وسجل هدفين في مرمى فريقه السابق روما الإيطالي بين خماسية في أنفيلد.

وقال ديان لوفرين مدافع ليفربول عن صلاح: ”لقد أصبح نجمًا كيبرًا. ربما لم أتمكن من توقع ما سيحدث في المستقبل بشأنه حينما كنا في معسكر إعداد قبل الموسم، عندما يتحدث العالم الآن عن ميسي ورونالدو يجب أن يذكروا صلاح، يمكنه الفوز بالكرة الذهبية“.

وقد يكون لوفرين أحد أقرب أصدقاء النجم المصري في ليفربول ويتبادلا الحديث سواء في ملعب مركز تدريب ليفربول في ميلود أو على وسائل التواصل الاجتماعي لكن كلماته تعكس ما وصل له صلاح.

أيقونة مصرية
وتحوّل صلاح إلى أيقونة في مصر، حيث بات لاعب المقاولون العرب السابق رمزًا وطنيًا بعد ركلة الجزاء التي سددها في شباك الكونغو في أكتوبر الماضي ليرسل منتخب بلاده لكأس العالم لأول مرة منذ 1990.

ولم تكن أبدًا مصر بعيدة عن ذهن صلاح لأنه يعود إلى بلاده مع نهاية كل موسم خاصة في شهر رمضان، حيث سيعود إلى بلدته نغريغ مركز بسيون محافظة الغربية للقاء أصدقائه القدامى والجلوس على المقاهي التي اعتاد الجلوس عليها.

وعندما يحن إلى طعامه المصري المفضل يذهب إلى مطعم ”باكتشيك“ ويتناول الفلافل بالحمص بانتظام لدرجة أن هذا المطعم ينتظر زيارة صلاح بعد كل هدف ويمنح المطعم طبق النجم المصري المفضل لزواره كلما سجل هدفًا وهذا ما حدث يوم الثلاثاء.

وعند وصولك إلى مطار القاهرة أول شيء ستراه هو إعلان ضخم لصلاح عن بنك الإسكندرية المرتبط مع ليفربول بعقد شراكة في أفريقيا.

كما أنه الوجه الإعلاني المميز لشركة ”فودافون“ مصر وكذلك شركة ”أوبر“ في مصر، حيث يحظى بشعبية كبيرة منحته نحو مليون صوت في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

ويعيش صلاح في شيشاير مع زوجته وماغي وابنته مكة ويعود لهما في أول فرصة ممكنة بعد انتهاء تدريباته في ميلوود.

وقال ترينت ألكسندر أرنولد ظهير أيمن ليفربول إن ”صلاح قد يكون كابوسًا لأي لاعب في مركز الظهير الأيمن، في بعض الأحيان لا أحبه، لأكون صادقًا، لأنه يفعل تلك الأشياء (ما فعله ضد روما) بالنسبة لي!“

ويحظى صلاح بشعبية جارفة مثل زين الدين زيدان وفرانشيسكو توتي، ومسار حياته سيجعله أحد عظماء اللعبة لكن الحديث الآن يدور حول كيفية قيادة صلاح لطموح ليفربول في أوروبا، إذ أنه بات على بُعد 4 أهداف فقط لمعادلة رقم أيان راش من الأهداف في موسم 1983/1984، وهذا يدل على مدى تطوره وتألقه منذ معسكر روتاتش إيغرن ومفاجأة زملائه.

وقال لوفرين: ”43 هدفًا صلاح سجلها حتى الآن خلال الموسم، ما هذا بحق الجحيم، أعتقد أنه سيكون أحد أفضل 3 لاعبين في العالم بنهاية العام الحالي لكن بالنسبة لنا هو رقم واحد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com