قبل مباراة ليفربول ومانشستر سيتي.. غوارديولا وكلوب يدركان أن كل شيء ممكن

قبل مباراة ليفربول ومانشستر سيتي.. غوارديولا وكلوب يدركان أن كل شيء ممكن

المصدر: رويترز

هز بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي كتفيه قائلًا: ”في كرة القدم كل شيء ممكن“ مع استعداده لمباراة الإياب في دور الـ 8 لدوري أبطال أوروبا، غدًا الثلاثاء، حيث يتعين على فريقه تعويض خسارته 3/0 أمام ليفربول في الذهاب.

وهذا أمر بديهي بالطبع، ولن يكون غوارديولا ولا نظيره في ليفربول يورغن كلوب بحاجة لكثير من الجهد من أجل تذكر أمثلة لفرق نجحت في تعويض تأخرها بـ 3 أهداف أو أكثر في البطولة الأوروبية.

ومازال غوارديولا لاعب ومدرب برشلونة السابق يصف نفسه بأنه ”مشجع“ للنادي الإسباني ولن يحتاج إلى تذكرة بكيفية نجاح فريقه القديم في التأهل لدور الـ 8 الموسم الماضي.

وفاز باريس سان جيرمان 4/0 على برشلونة باستاد بارك دي فرانس في ذهاب دور الـ 16 قبل أن يخرج من البطولة بعد انتصار لا ينسى للفريق الكتالوني بنتيجة 6/1 في لقاء الإياب باستاد نو كامب حيث جاءت 3 من الأهداف الستة في الدقائق الأخيرة.

ويؤكد كلوب دائمًا أن تاريخ النادي ليس له تأثير كبير على فريقه لكن مشجعي ليفربول يدركون أكثر من غيرهم كيف يمكن للتقدم بفارق 3 أهداف أن يكون هشًا.

وما تزال جماهير ليفربول تحتفل بواحدة من أروع مباريات تعويض التأخر في كرة القدم، وهي الليلة التي فاز فيها النادي الإنجليزي في نهائي دوري الأبطال العام 2005 في إسطنبول بركلات الترجيح على ميلان بعد تأخره 3/0 أمام الفريق الإيطالي بنهاية الشوط الأول.

وحتى في الموسم الحالي، اختبر كلوب ولاعبوه كيف يمكن بسهولة أن يتبخر التفوق بفارق 3 أهداف في كرة القدم الأوروبية.

وكان ليفربول متقدمًا 3/0 بنهاية الشوط الأول في إشبيلية في مباراتهما بدور المجموعات في نوفمبر لكن المباراة انتهت بالتعادل 3/3، بعدما نجح الفريق الإسباني في إدراك التعادل بهدف جيدو بيزارو في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وربما يكون رد فعل المدرب الألماني بعد انهيار فريقه في الشوط الثاني أفضل تحذير لفريقه قبل رحلته لاستاد الاتحاد.

وقال كلوب في ذلك الوقت: ”لا يمكن أن تصبح سلبيًا في مباراة كهذه. لأن الشوط الثاني طويل للغاية، ربما 50 دقيقة أو أكثر. هذه ليست أول مرة يحدث فيها ذلك في كرة القدم ولن تكون الأخيرة“.

وما يزيد من إثارة مباراة الثلاثاء أن مانشستر سيتي يمتلك هجومًا يستطيع تمزيق دفاع ليفربول كما أظهر خلال فوزه 5/0 على فريق كلوب في الدوري الإنجليزي الممتاز في سبتمبر.

لكن مثلما أظهر فريق غوارديولا يوم السبت الماضي حين فرّط في تقدمه 2/0 ليخسر 3/2 أمام مانشستر يونايتد، فإنه يمتلك دفاعًا هشًا يستطيع خط هجوم حاسم مثل الذي لدى ليفربول أن يستغله خاصة إذا نجح محمد صلاح في استعادة لياقته قبل اللقاء.

وسيهاجم مانشستر سيتي من البداية لكن في ظل عدم تسجيله لأي هدف خارج ملعبه فإن هدفًا واحدًا من الضيوف في مباراة الثلاثاء قد يكون كارثيًا على أصحاب الأرض، وليفربول بالتحديد في غاية الفعالية في الهجمات المرتدة.

وقال غوارديولا إن فريقه بحاجة لتقديم ”مباراة مثالية“ لكن كلوب يشعر بالقلق حتى لو قدّم مانشستر سيتي أداءً غير مثالي.

وقال كلوب: ”لا يوجد فريق كرة قدم مثالي في العالم. اللعبة لا تمنحك الفرصة لتكون مثاليًا. كنت أعرف من قبل أن يمكن تسجيل أهداف في مرماهم ومن الممكن أيضًا أن نستقبل أهدافا ونخسر“.

”لديك دائمًا فرصة الرد والتسجيل. مانشستر سيتي يمتلك هذه الفرصة أيضًا. لدينا فرصة للفوز بالمباراة. أغلب الناس يعتقدون أن ليفربول سيتأهل لكن سيخسر المباراة. لدينا فرصة في الفوز“.