مباراة بايرن ميونخ وإشبيلية.. هل يصمد رجال مونتيلا في مواجهة طوفان هاينكس؟

مباراة بايرن ميونخ وإشبيلية.. هل يصمد رجال مونتيلا في مواجهة طوفان هاينكس؟
Soccer Football - Champions League Round of 16 Second Leg - Manchester United vs Sevilla - Old Trafford, Manchester, Britain - March 13, 2018 Sevilla’s Wissam Ben Yedder celebrates scoring their first goal with team mates Action Images via Reuters/Jason Cairnduff

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

يخوض فريق إشبيلية الإسباني مهمة صعبة أمام ضيفه بايرن ميونخ الألماني، اليوم الثلاثاء، في ذهاب دور الـ 8 بدوري أبطال أوروبا.

وتبدو المواجهة مثيرة بين إشبيلية وبايرن ميونخ، فالصراع يبدو مشتعلًا بين المدرب فيتشنزو مونتيلا المدير الفني لإشبيلية، والمخضرم القدير يوب هاينكس المدير الفني لبايرن ميونخ.

وتستعرض شبكة ”إرم نيوز“ بعض كواليس المواجهة المرتقبة بين بايرن وإشبيلية في بلاد الأندلس، فإلى السطور التالية:

تأهل تاريخي

يعد تأهل إشبيلية إلى هذا الدور صعودًا تاريخيًا لم يحدث منذ 60 عامًا كاملة حين صعد إلى ربع النهائي العام 1958.

ويسعى إشبيلية إلى تحقيق الفوز على بايرن للاقتراب من تحقيق إنجاز تاريخي بالوصول إلى نصف نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لأول مرة.

مونتيلا ضد هاينكس

يتصدر الصدام بين المدرب الإيطالي فيتشنزو مونتيلا مدرب إشبيلية، والألماني العجوز يوب هاينكس مدرب بايرن ميونخ.

ويبدو مونتيلا (43 عامًا)، صاحب طموح كبير في مجال التدريب، ومواجهته ضد هاينكس صعبة بكل المقاييس، خاصة في ظل فوارق الخبرات الكبيرة بينهما.

وبدأ مونتيلا مشواره التدريبي العام 2009 مع ناشئي نادي روما، ثم تولّى قيادة الفريق الأول العام 2011، ورحل بعد 4 شهور، وقاد فريق كاتانيا، ثم تولّى تدريب فيورنتينا وسامبدوريا، ثم قاد إيه سي ميلان قبل رحيله إلى إشبيلية منذ 30 ديسمبر الماضي، وفاز مونتيلا بلقب السوبر الإيطالي خلال مسيرته، ويلعب ضد البايرن للمرة الأولى.

وعلى النقيض، يملك هاينكس تاريخًا طويلًا من النجاحات، فالمدرب صاحب الـ 72 عامًا عاد إلى العمل من جديد لإنقاذ مسيرة بايرن ميونخ هذا الموسم بعد أن اعتزل وتقاعد لفترة، وبدأ هاينكس مشواره التدريبي العام 1978 مع بوروسيا مونشنغلادباخ كمساعد، ثم عمل مديرًا فنيًا في العام التالي، وانتقل بعد 8 أعوام لقيادة بايرن ميونخ الألماني، ثم أتلتيك بلباو الإسباني.

وعاد هاينكس إلى ألمانيا للعمل مع آنتراخت فرانكفورت، ثم انتقل إلى إسبانيا وقاد ترينيفي، ثم ريال مدريد، ثم قاد بنفيكا البرتغالي، ثم أتلتيك بلباو الإسباني، وشالكة الألماني، ومونشنغلادباخ، وبايرن ميونخ، وباير ليفركوزن مرة أخرى، ثم بايرن ميونخ لولاية ثالثة، ثم عاد إلى بايرن في النصف موسم الحالي.

وحقق هاينكس العديد من الألقاب على مدار رحلة تدريبية استمرت 40 عامًا، فاز خلالها بلقبي دوري أبطال أوروبا مرتين مع ريال مدريد، وبايرن ميونخ، والدوري الألماني 3 مرات، وكأس ألمانيا مرة، والسوبر الألماني 3 مرات، والسوبر الإسباني مرة، وكأس الكؤوس الأوروبية مرة.

جماعية إشبيلية

يراهن فريق إشبيلية مع مونتيلا على الأداء الجماعي، خاصة مع وجود مهارات فردية لدى بعض اللاعبين، ولكن تكتيك مونتيلا يعتمد على اللعب كوحدة واحدة سواء أكان دفاعًا أو هجومًا.

ويعتمد إشبيلية على الهدّاف الفرنسي وسام بن يدّر صاحب الـ19 هدفًا، ونجم الشباك في التشكيلة الأندلسية مع الجناحين خواكين كوريا، وبابلو سارابيا، ويرتكز الفريق الإسباني على الثلاثي وسط الملعب: فرانكو فاسكيز، وجييدو بيتزارو، وستيفن نزونزي، الذي يلعب دورًا مهمًا في الربط بين الدفاع والهجوم.

ويملك إشبيلية دفاعًا جيدًا بوجود سيمون كادجير، وكليمنت لينجليت، وسيرجيو إسكوديرو، وخيسوس نافاس، إلى جانب الحارس سيرجيو ريكو.

هاينكس وطوفان بايرن

يعتمد بايرن ميونخ على الطوفان الهجومي مع مديره الفني يوب هاينكس الذي أعاد البريق الهجومي للفريق البافاري.

ويعوّل بايرن ميونخ على قدرات نجمه وهدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي اللاعب المتميز والذي سجل هذا الموسم 35 هدفًا، إلى جانب المهاجم المتأخر المتألق توماس مولر الذي أحرز 11 هدفًا.

ويعتمد هاينكس على الجناحين آريين روبن، وفرانك ريبيري، مع صانع الألعاب جيمس رودريغيز، ولاعب الارتكاز خافي مارتينيز، ورباعي الدفاع دافيد ألابا، وماتيس هوملز، وجيروم بواتينغ، وغوشوا كيمتش.

وأكد هاني رمزي، مدافع كايزر سلاوترن الألماني الأسبق، لشبكة ”إرم نيوز“ أن بايرن ميونخ فريق كبير ولديه قدرات متميزة، خاصة في الشق الهجومي مع وجود ليفاندوفيسكي، وأيضًا توماس مولر.

وأضاف:“هاينكس أعاد التوازن والبريق والهوية لبايرن ميونخ، وهو ما يجعل المباراة قوية بينه وبين إشبيلية، وفي إطار رحلة الفوز على الفريق الأندلسي في عقر داره“.

وتابع:“مهمة إشبيلية ستكون في غاية الصعوبة لأن بايرن ميونخ لديه طموح، وقدرات، وأداء جماعي وفردي، وهو ما يرهق أي منافس له“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة