مباراة برشلونة وتشيلسي.. من كسب الجولة الأولى فالفيردي أم كونتي؟

مباراة برشلونة وتشيلسي.. من كسب الجولة الأولى فالفيردي أم كونتي؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

فرض التعادل كلمته بين تشيلسي الإنجليزي وضيفه برشلونة الإسباني بهدف لكل منهما، مساء يوم الثلاثاء، على ملعب ”ستامفورد بريدج“ في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.

وسجل لتشيلسي اللاعب البرازيلي ويليان كما أحرز الأرجنتيني ليونيل ميسي هدف برشلونة في مواجهة شهدت العديد من الملامح الفنية والتكتيكية بين الفريقين على أرض الملعب وصراع مثير بين الإيطالي أنتونيو كونتي المدير الفني لتشيلسي والإسباني أرنستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح المواجهة التكتيكية بين برشلونة وتشيلسي، فإلى السطور المقبلة:

خدعة كونتي

قدم الإيطالي أنتونيو كونتي خدعة تكتيكية باللعب دون رأس حربة في مواجهة برشلونة بعدما أبقى بالمهاجم الإسباني ألفارو موراتا على مقاعد البدلاء ولعب برأس حربة وهمي.

واعتمد كونتي على مثلث هجومي يضم البرازيلي ويليان والإسباني بيدرو والبلجيكي إدين هازارد بدون رأس حربة صريح وهو ما جعله يقدم مباراة تكتيكية، ويخلق المساحات في خط دفاع برشلونة.

واعتمد تشيلسي على غلق المساحات في مواجهة برشلونة مع الاعتماد على التنوع الحركي وتبادل الأدوار بين مثلث الهجوم.

لعبة باولينهو

اعتمد فالفيردي في تشكيلته على اللعب بورقة البرازيلي باولينهو لاعب الوسط من أجل الضغط على دفاع تشيلسي.

ولعب فالفيردي بطريقة 4-1-3-2 واعتمد على دور سيرجيو بوسكيتس في الربط بين خطي الدفاع والوسط كما لعب بستارة دفاعية في وسط الملعب تتحول للدور الهجومي بوجود باولينهو كلاعب وسط أيمن وأندريس إنييستا كلاعب وسط أيسر مع وجود إيفان راكيتيتش في وسط الملعب بخلاف الثنائي الهجومي لويس سواريز وليونيل ميسي.

ورغم أن هذه الخطة نجحت مع برشلونة في مباريات كبيرة وعلى رأسها لقاء كلاسيكو الدوري أمام ريال مدريد وفاز الفريق بثلاثية إلا أنها في موقعة ستامفورد بريدج ومع ضيق المساحات أصبح فالفيردي بحاجة للمغامرة والتغيير وهو ما حدث بعد مرور 63 دقيقة بمشاركة أليكس فيدال وهو ما شكل ضغطًا أكبر على دفاع تشيلسي.

تألق هازارد وويليان

قدم البلجيكي إدين هازارد مباراة كبيرة أمام برشلونة ولعب بشكل تكتيكي ممتاز وكان الممول الرئيسي لهجمات تشيلسي وصنع هدفًا لويليان.

وخطف ويليان الأضواء أيضًا بتحركاته السريعة والمميزة على الأطراف خاصة أنه لعب بأداء هادئ وبمهارات فردية ورد القائم تسديدتين للاعب.

وأكد عبدالظاهر السقا، مدافع منتخب مصر الأسبق، لـ“إرم نيوز“ أن معادلة تشيلسي الهجومية نجحت بشكل كبير في موقعة ستامفورد بريدج موضحاً أن ويليان وهازارد قاما بدور كبير مع سيسك فابريغاس في الضغط على دفاع برشلونة.

وأضاف: ”هازارد من اللاعبين الموهوبين وأصحاب الخبرات وساهم في الضغط على دفاع برشلونة بموهبته وخاصة أنه كان الرهان عليه في تشكيلة كونتي“.

لدغات ميسي وفك العقدة

استطاع ميسي أن يفك عقدته في ملعب ستامفورد بريدج ونجح في تسجيل أول هدف له على هذا الملعب.

وتمكن ميسي من الاستفادة من موهبته الفريدة وتحركاته الذكية في صناعة الفارق أمام تشيلسي وهو ما أكده عبد الظاهر السقا الذي أشار إلى أن ميسي هو الفارق بين برشلونة وأي فريق آخر في العالم.

وأضاف: ”ميسي يصنع الفارق في لحظة ويستطيع إعادة برشلونة للمباراة وتقديم مساعدة جبارة بهز الشباك من أنصاف الفرص وبموهبة كبيرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com