مباراة برشلونة وتشيلسي.. فرصة هازارد لإغراء ريال مدريد

مباراة برشلونة وتشيلسي.. فرصة هازارد لإغراء ريال مدريد
Soccer Football - Premier League - Watford vs Chelsea - Vicarage Road, Watford, Britain - February 5, 2018 Chelsea's Eden Hazard in action with Watford's Etienne Capoue and Abdoulaye Doucoure REUTERS/David Klein EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 75 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

لن يجد إيدن هازارد، لاعب وسط تشيلسي، أنسب من مباراة برشلونة في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا، ليثبت خلالها انتماءه لريال مدريد، رغم نفيه المتكرر رغبته في الرحيل عن النادي اللندني.

ويأمل أنطونيو كونتي، مدرب تشيلسي، تقديم فريقه مباراة مثالية حتى يتغلب على ضيفه برشلونة المرعب، بينما يسعى الدولي البلجيكي للظهور بشكل رائع، ليثبت لجماهير النادي الملكي أنه الخيار المثالي المقبل.

وتعافى حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز من سلسلة من العروض السيئة، ليفوز بمباراتين متتاليتين في الدوري وكأس الاتحاد الإنجليزي.

ويتردد أن هازارد في طريقه لريال مدريد ليكون الخليفة المنتظر لكريستيانو رونالدو، الذي تقدم في السن، ولا يمكن إغفال سعي النادي الملكي لضم نيمار أيضًا.

وما أثار الجدل بهذا الشأن، تصريحات هازارد التي ألمح فيها إلى إمكانية حدوث أي شيء في المستقبل، رغم أن عقده ينتهي في صيف العام 2020، ولا يوجد ما يشير إلى أنه ينوي تجديد عقده الحالي.

وفي حواره مع صحيفة ”تيلي فوت“ البلجيكية، أمس الأحد، قال هازارد: ”لا يزال في عقدي عامان. أشعر أنني بحالة جيدة جدًا هنا. الجماهير تحبني وعائلتي تستمتع بالحياة في لندن. في كرة القدم أي شيء يمكن أن يحدث. ولكن في كرة القدم لا شيء يمكن أن يحدث أيضًا. كل عام يتحدثون عن ريال مدريد أو باريس سان جيرمان. وعندما أريد تغيير النادي سأفعله لكن حتى هذه اللحظة أنا سعيد في تشيلسي“.

مغازلة ريال مدريد
لم يطلب هازارد صراحة عرضًا من ريال مدريد، لكنه أوضح أن ذلك يمكن أن يحدث، رغم أن تصريحاته لن تسعد جماهير تشيلسي، رغم ذلك يدركون أنه أملهم الوحيد في تحقيق نتيجة جيدة ضد برشلونة، غدًا الثلاثاء، في ستامفورد بريدج.

وتألق هازارد في 2018، رغم أن جميع زملائه تراجع أداؤهم، وخسر الفريق 4 من 6 مباريات في الدوري الإنجليزي خلال العام الجديد حتى الآن.

لكن هازارد أبدع في هذه المباريات، وسجل 6 أهداف وصنع 18 هدفًا لزملائه حتى الآن خلال الموسم، ليكون هو نجم الفريق الوحيد حاليًا، بعد تراجع أداء الإسباني ألفارو موراتا.

وسيحتاج موراتا دعمًا كبيرًا من هازارد خلال المباراة، مثلما دعمه مدربه الإيطالي قائلًا: ”نقف جميعًا خلفه وندعمه. كل ما نريده هو تقديم أقصى ما لديه أمام برشلونة“.

التألق أمام برشلونة
في ظل ابتعاد ريال مدريد عن أدائه العالي وتأخره بـ 17 نقطة عن برشلونة متصدر الليغا، وخسارة الكلاسيكو بثلاثية نظيفة في سانتياغو برنابيو، أواخر العام الماضي، يجد النادي الملكي نفسه في حاجة ماسة للتعاقد مع لاعب مثل هازارد.

وفي حال تألقه أمام فريق المدرب إرنستو فافبيردي، سيرسل إشارة رائعة لفلورنتينو بيريز، رئيس النادي، بأنه الخيار الأمثل بدلًا من نيمار.

ولم يبرم ريال مدريد أي تعاقدات كبيرة خلال الصيف الماضي، وكذلك فترة الانتقالات الشتوية، ما يعني أنه يمكنه دفع مبلغ كبير مقابل ضم هازارد.

بالطبع، الخيار الأول دائمًا نيمار، لكن هناك شك كبير في إتمام هذه الصفقة، نظرًا لرفض باريس سان جيرمان التفريط فيه بعد موسم واحد فقط، لكن في حال قيادة هازارد لتشيلسي لانتصار مستحق على برشلونة، سيكون قادرًا على فعل نفس الشيء مع ريال مدريد، وسد الفجوة مع النادي الكتالوني.

الفرصة الأخيرة
ربما يكون الوقت الحالي الفرصة الأخيرة لهازارد، البالغ من العمر 27 عامًا، لمثل هذه الصفقة، خاصة وأنه أعلن انتقاله لتشيلسي في 2012 عبر تويتر، قائلًا: ”وقّعت لبطل دوري الأبطال“.

لكن منذ ذلك التاريخ، عانى تشيلسي لتكرار هذا الإنجاز، حيث غاب عن المشاركة أو ابتعد عن المنافسة على البطولة الأوروبية الأبرز.

لكنه يحلم بقيادة تشيلسي للقب أوروبا مرة أخرى، وأمام برشلونة فرصة تاريخية لتحقيق عدة أهداف في مباراة واحدة، سواء لتشيلسي أو في سعيه للانضمام لريال مدريد.