إخفاق الأندية قاريًا يدفع ألمانيا لتراجع حاد في تصنيف اليويفا

إخفاق الأندية قاريًا يدفع ألمانيا لتراجع حاد في تصنيف اليويفا
Soccer Football - Champions League - Anderlecht vs Bayern Munich - Constant Vanden Stock Stadium, Anderlecht, Belgium - November 22, 2017 Bayern Munich's Javi Martinez, Robert Lewandowski, Marco Friedl, Joshua Kimmich and Sebastian Rudy applaud their fans after the match REUTERS/Yves Herman

المصدر: د ب أ

قبل فترة قصيرة، ربما كانت ألمانيا تتربع على القمة من حيث نتائج فرقها في المنافسات الأوروبية والمنافسة بقوة على الألقاب، لكن الحال تغيّر بشكل كبير ومفاجئ في الوقت الحالي، حتى تراجعت ألمانيا بشكل حاد في تصنيف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا).

فقد كان بايرن ميونخ هو الوحيد من أندية الدوري الألماني (بوندسليغا) الذي صعد إلى دور الـ 16 بدوري أبطال أوروبا، كما شهدت بطولة الدوري الأوروبي إخفاق كل الأندية الألمانية الثلاثة المشاركة في تجاوز دور المجموعات.

واحتلت ألمانيا المركز التاسع في التصنيف الذي أعلنه اليويفا، اليوم الجمعة، والذي يعتمد على نقاط كل دولة حسب نتائج أنديتها أوروبيًا.

فقد أخفق هوفنهايم وهرتا برلين وكولون في تجاوز دور المجموعات بالدوري الأوروبي الذي اُختتمت منافساته، أمس الخميس، بإقامة مباريات الجولة السادسة، وذلك بعد أن سبقهم فرايبورغ بالخروج من الدور التمهيدي المؤهل لدور المجموعات.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تشهد إخفاق كل الأندية الألمانية المشاركة في دور المجموعات بالدوري الأوروبي، في التأهل لدور الـ 32، كما بات هوفنهايم وهرتا برلين أول فريقين ألمانيين يقبعان في القاع بدور المجموعات في البطولة.

وكان هوفنهايم قد تحول إلى بطولة الدوري الأوروبي بعد أن خسر أمام ليفربول الإنجليزي في الدور التمهيدي المؤهل لدوري الأبطال، ثم شهد دور المجموعات في دوري الأبطال، والذي اختتمت منافساته أمس الأول الأربعاء، خروج لايبزغ وبروسيا دورتموند.

وكان سجل نتائج بروسيا دورتموند، الذي خرج برصيد نقطتين، هو الأسوأ لفريق ألماني في دوري الأبطال.

وبعد أن أحرز كل منهما المركز الثالث في مجموعته بدوري الأبطال، يتحول لايبزغ وبروسيا دورتموند إلى الدوري الأوروبي الذي تُجرى قرعة دور الـ 32 له يوم الإثنين المقبل.

كذلك سيتعرف بايرن ميونخ، الذي تأهل بدوري الأبطال من المركز الثاني في مجموعته خلف باريس سان جيرمان الفرنسي، على منافسه في دور الـ 16 من خلال قرعة البطولة المقررة يوم الإثنين أيضًا بمدينة نيون السويسرية.

وخلال 40 مباراة خاضتها الفرق الألمانية في المنافسات الأوروبية حتى الآن هذا الموسم، سجلت 21 هزيمة و11 انتصارًا فقط، من بينها 5 انتصارات لبايرن ميونخ الذي أقال كارلو أنشيلوتي من منصب المدير الفني إثر الهزيمة أمام سان جيرمان 3/0.

وطبقًا للتصنيف الصادر عن اليويفا، اليوم الجمعة، احتلت ألمانيا المركز التاسع برصيد 6 آلاف نقطة، بينما تحتل إنجلترا الصدارة برصيد 12.214 نقطة بعد تأهل 5 من فرقها إلى دور الـ 16 بدوري الأبطال، وتليها إسبانيا برصيد 11 ألف نقطة، ثم إيطاليا برصيد 10833 نقطة، وقد تأخرت ألمانيا أيضًا عن روسيا وفرنسا وقبرص والبرتغال والنمسا.

وفي التصنيف الذي يعتمد على نتائج آخر 5 أعوام، تحتل ألمانيا المركز الرابع برصيد 67.570 نقطة خلف إسبانيا (98.284 نقطة) وإنجلترا (71.748 نقطة) وإيطاليا (69.749 نقطة)، علمًا بأنها كانت تحتل المركز الثاني في التصنيف نفسه مع بداية الموسم الجاري.

ورغم هذا التراجع، لا تزال ألمانيا تمتلك 4 مقاعد متاحة في دوري الأبطال في الموسم المقبل، تتضمن المقعد الذي يحسم عبر الدور التمهيدي، طبقًا لنظام المقاعد المخصصة لكل دوري في البطولة الأوروبية.

وطبقًا للنظام، يُجرى في الموسم المقبل استبعاد نتائج أندية ألمانيا في موسم 2013/2014، وهو ما يعني أن فرنسا التي تحتل الآن المركز الخامس في تصنيف آخر 5 أعوام، ستقلص الفارق.

ولا تزال فرنسا ممثلة حاليًا بـ 4 فرق في بطولتي دوري الأبطال والدوري الأوروبي.

وتحدثت صحيفة ”شبورت بيلد“ الألمانية عن ”هزيمة“ لأندية البوندسليغا في أوروبا، بينما ذكرت بوابة ”شبورت 1“ على الإنترنت أن بايرن ميونخ وحده هو المنقذ من حالة ”إحراج شاملة“.

وذكرت مجلة ”كيكر“ الرياضية أن المؤشرات السلبية الحالية ”لا تتعلق بالميزانية“، وذلك في إشارة إلى قوة الإنفاق لأندية الدوري الإنجليزي الممتاز وكذلك باريس سان جيرمان الفرنسي.

وأشارت المجلة إلى أن أندية ألمانية تتمتع بميزانيات هائلة، خسرت أمام فرق بميزانيات أقل بكثير.

وكان التراجع الألماني على الساحة الأوروبية ملحوظًا بشكل كبير نظرًا لما حققته فرق البوندسليغا أوروبيًا في الأعوام الأخيرة، ربما كان أبرزها مواجهة الغريمين بايرن ميونخ وبروسيا دورتموند في نهائي دوري الأبطال عام 2013 على ملعب ”ويمبلي“.

تجدر الإشارة إلى أن الأندية الألمانية ليست أول من يعاني تراجعًا حادًا في دوري الأبطال، فقد سبق لأندية الدوري الإنجليزي الممتاز أن شهدت تراجعًا مشابهًا.

وكانت فرق مثل باير ليفركوزن وشالكة، الغائبيْن عن المنافسات الأوروبية هذا الموسم، قد حققا نتائج جيدة في دوري الأبطال قبل أعوام.

بينما لم يكن سجل الفرق الألمانية بالدوري الأوروبي على نفس المستوى، حيث لم ينجح فقط سوى هامبورغ في الوصول إلى الدور قبل النهائي، وذلك في موسم 2009/2010 الذي شهد إقامة البطولة للمرة الأولى بمسمى الدوري الأوروبي، الذي حل مكان كأس الاتحاد الأوروبي.

وذكرت مجلة ”كيكر“ أنه حان الوقت لتعزز فرق البوندسليغا إدراكها لأهمية البطولة الأوروبية الثانية، وأن تعزز من خلالها قدراتها على المنافسة الاحترافية على أعلى المستويات“.

وكان هانز-يواخيم فاتسكه الرئيس التنفيذي لنادي بروسيا دورتموند قد صرح في سبتمبر الماضي: ”على الأندية المشاركة في الدوري الأوروبي إدراك أهمية حصد النقاط بالنسبة لأندية ألمانيا (في تصنيف اليويفا). يجب أن تكون هذه الأندية، بالإضافة إلى بايرن ميونخ وبروسيا دورتموند، قادرة على تحقيق النتائج الإيجابية بشكل مستمر“.